عن الموقع

ملاحظة: بعد حوالي خمس سنوات ومئات المقالات، تقرر توقيف التدوين على هذا الموقع والإكتفاء بتحديث صفحة بلا فرنسية على الفيس بوك وحساب تويتر من قبل أحمد المغربي

لا توجد أي دولة في العالم انطلقت في المجال التكنولوجي دون الاعتماد على اللغة الأم -- الدكتور المهدي المنجرة

تهدف مبادرة بلا فرنسية إلى لفت الإنتباه إلى موضوع الإستقلال اللغوي الذي هو سبيل التنمية، وتطالب إدارت وشركات وإعلام المغرب بالتخلي عن استعمال اللغة الأجنبية في خدمة ومخاطبة المواطن المغربي، وكذلك تعميم استعمال اللغة الوطنية في الحياة العامة والتعليم والعمل.

يحاول الموقع:

  • تقديم محتوى جيد يفيد في توضيح قضية الإستقلال الثقافي واللغوي للرأي العام وأصحاب القرار في القطاعين العام والخاص والإعلام
  • تقديم وسيلة لإسماع صوت الأغلبية ونشر روح المبادرة من أجل التغيير
  • متابعة الأحداث الجارية المتعلقة بالقضية

التاريخ
انطلقت المبادرة في يناير 2006 كمدونة شخصية لأحمد المغربي (على خدمة مكتوب). وتحولت في أبريل 2007 إلى هذا الموقع وتضمنت مدونة جماعية مفتوحة في وجه كل من يريد مناقشة موضوع الإستقلال اللغوي.. و بعد حوالي خمس سنوات ومئات المقالات، تقرر توقيف التدوين على هذا الموقع والإكتفاء بتحديث صفحة بلا فرنسية على الفيس بوك وحساب تويتر من قبل أحمد المغربي.

بلا فرنسية! ليست شعارا عنصريا، و إنما مطالبة بتخلي ادارة وشركات وإعلام المغرب عن استعمال اللغة الأجنبية في خدمة ومخاطبة المواطن المغربي وتعميم استعمال اللغة الوطنية في الحياة العامة وفي التعليم، وهذا حق طبيعي يدافع عنه الفرنسيون والاسبان وكل سكان العالم في بلادهم. أما عن تعلم اللغة الفرنسية واللغات الأجنبية الأخرى فهذا أمر مطلوب من أجل الإنفتاح على العالم والإستفادة من علومه وثقافته لكن دون النقص من أهمية اللغة الوطنية.

حوار مع جريدة الصحيفة حول موقع بلا فرنسية!

حوار مع محمد سعيد احجيوج حول مدونة بلا فرنسية!

ساهم في التعريف بالموقع ورسالته!

الشعار من تصميم محمد اجبيلو من جريدة "شباب المغرب"

بلا فرنسية! يستعمل برنامج إدارة المحتوى "دروبال" (Drupal) على نظام التشغيل "لينكس".

في حال وجود أي خلل بالموقع، الرجاء الإتصال بأحمد، المسؤول التقني، على البريد التالي: