اللغة العربية في قناة يورونيوز ومنظمة اليونسكو

الأنباء الإماراتية: "يورونيوز" باللغة العربية عام 2008

حصلت قناة " يورونيوز " (EuroNews) على عرض من المفوضية الأوروبية يقضي باختيار قناة إخبارية دولية يمكنها إنتاج وبث برامج باللغة العربية 24 ساعة يوميا وطوال أيام الأسبوع. وتقوم القناة خلال الأشهر المقبلة بتوظيف فريق عمل يتألف من 35 شخصا يعملون في مقرها بمدينة ليون في فرنسا وفي نفس الوقت تقوم القناة بتعديل تجهيزاتها التقنية (إنتاج وبث وتوزيع) لكي تتمكن من احتواء تلك اللغة الجديدة والتي يتم توزيعها على شبكة يورونيوز القمرية والتي تحتوي على 35 قمرا صناعيا مما يسمح ببث إشارة القناة باللغة العربية في جميع أنحاء العالم.

وأعلن فيليب كايلا مدير عام يورونيوز أن بث برامج يورونيوز باللغة العربية في أوروبا يسمح للناطقين بالعربية فهم إطار ومهام السياسات الأوروبية بشكل أفضل..وفي العالم العربي والذي تملك فيه يورونيوز عددا كبيرا من المشاهدين باللغتين الفرنسية والإنجليزية فإنها ستتمكن من زيادة عدد مشاهديها بشكل ملموس وتصبح قناة دولية كمرجع للأخبار .

وتبث قناة "يورونيوز" برامجها الاخبارية بسبع لغات هي : الألمانية والانجليزية والاسبانية والفرنسية والإيطالية والبرتغالية والروسية وتبدأ إدارة الاخبار بث كامل برامحها على مدار الساعة باللغة العربية في منتصف عام 2008 وبذلك تكون اللغة العربية هي ثامن لغات "يورونيوز".

جريدة الشرق الأوسط: برنامج لدعم العربية في اليونسكو

العربية هي واحدة من ست لغات عالمية معتمدة، رسمياً، للتداول في مؤتمرات اليونسكو ووثائقها، لكن نقص المترجمين الفوريين منها واليها وتواضع الجهاز الفني الكفيل بتحقيق حضور لغة الضاد في اليونسكو، على قدم المساواة مع اللغات الأخرى، جعل من ذلك القرار الذي اتخذه الآباء المؤسسون للمنظمة صعب التنفيذ . ثم جاءت المبادرة النبيلة لولي العهد السعودي الأمير سلطان بن عبد العزيز بتبرعه بمليون دولار، أردفها بنصف مليون، لتحيي الحلم بإعادة العربية الى موقعها في هذا الصرح الثقافي العالمي ...في حين كان القائمون على البرنامج مسرورين بالمنحة الكريمة، فاجأهم الضيف بإضافة مليوني دولار الى الرصيد الأول للمبادرة...

أوضح مندوب السعودية أن هذا المشروع سيرفع عن كاهل اليونسكو، ولو جزءاًَ، من كلفة استخدام لغتنا كواحدة من اللغات المعتمدة فيها. وفي اشارة الى العبارة الشهيرة للفيلسوف الفرنسي ديكارت "أنا أُفكر إذاً أنا موجود"، قال الدريس "أنا أتكلم لغتي إذاً أنا موجود"...

وفي كلمته، اعترف كوتشيرو ماتسورا، المدير العام لليونسكو، بأن القيود المالية حالت دون أن تكون العربية، وهي لغة 21 دولة عضواً في المنظمة، حاضرة كما يجب، رغم أنها لعبت دوراً أساسياً في نقل العلوم الانسانية عبر التاريخ. وشرح وسائل استخدام المنحة السعودية في تدريب المترجمين وتوحيد المصطلحات المتداولة في وثائق اليونسكو واستكمال نقل ما هو موجود من المعلومات على الموقع الإلكتروني بالإنجليزية والفرنسية، الى العربية.

كاتب المقال:

التعليقات

الحمد لله الذى بنعمته تتم الصالحات ... شكرا على الخبر

أود تفديم شكري للقائمين على هذا الموقع و على هذا الخبر.
بالتوفيق إنشاء الله.

نشكر لكم هذا الاهتمام بلغة الضاض. لو لم تحارب اللغة العربية من قبل الاستعمار وحتى يومنا هذا لعمت كل الارض ولتالقت اكثر مما هي عليه وخاصة عندما نرى بض الدول العربية التي ما زالت تدرس مناهجها بلغات اجنبيه اليس هذاعيبا ومعيبا لقد قال احد الزعماء الاسرائيليين يوما.ان الكلام والتدريس بلغة غير اللغة العبرية يعتبر تجذيفا بحق الرب واذ لم تجدوا مسطلحا او كلمة ما في العبريه فخذوها من اللغة العربية ولا تاخذوا من لغات اخرى الا اذا لم توجد في العربيه. نرجو ان نستيقظ وان ينتهي التقصير بحق لغتنا الجميلة