اللغة معركتنا جميعا

كثيرون هم الأمازيغ الذين يخالون العربية مصدر شر وكونها ثعبانا غير آمن .لكن الحقيقة هي ان العربية والامازيغية هما عصبا الهوية الوطنية وحينما نتحدث عن رد الاعتبار للغة العربية في المغرب فذلك ليس معناه ان هنالك مؤامرة من قبلنا لطمس معالم الهوية الامازيغية المتميزة بتاريخها وثراتها. وأنا شخصيا لا أرى أن هنالك أي تناقض بين أن اكون عربيا وأمازيغيا في نفس الوقت. فالعيب لا يكمن في الاختلاف بقدر ما هو في عدم قدرتنا على تدبير اختلافاتنا واستغلالها في جانبها الايجابي والمطلب القاضي برد القيمة للغة العربية وجعلها لغة تعامل في الاماكن التي تحتاج للتعامل بها.

ولعل بعض الأمازيغ يرون بأن هنالك خطر يهدد الهوية الأمازيغية، وأنا بدوري أوافقهم الرأي؛ الا ان هذا الخطر لا تجسده اللغة العربية بقدر ما يجسده الخطر المهدد للأخيرة فالمعركة هي واحدة والحق هو واحد . أي أن عدونا هو عدوكم ومسيرة الحداثة اللغوية التي تنهجها الدولة ليست في صالح الوطن بأكمله اللهم تلك القلة التي استفردت بخيراته وثرواته وداست على المجد اللغوي العربي والأمازيغي.

العربية لغة توحيد ورداء الجميع؛ والأمازيغية هي كذلك هوية وتاريخ وأصالة وصيرورة. والمعركة، كما أشرت أعلاه، هي معركتنا معا؛ ولنكل يدا في يد من أجل رسم معالم هويتينا الغاليتين علينا.

أما القيل والقال والعبارات العنصرية وتبادل السب والشتائم فهو اضحوكة معلقة على ظهورنا، نحن من جعلنا من اختلافاتنا سبب تفرقة بدل ان تكون قوة يجب علينا ايجاد تقنيات التعامل الايجابي والبناء معها دون افراط ولا تفريط.

مشاركات القراء:

التعليقات

لا و الف لا
هي كدالك تعريبنا و النيل من حضارتنا و لغتنا
العربية لغة دخيلة مثلها كمثل الفرنسية
هل كان المغرب دولة عربية في قرون ما قبل الميلاد و بعده
لااااااا هي مؤامرة صهيونية عربية امريكية امبريالية
يا ايها الامازيغ
قفوا وقفة رجل واحد
يحاولون خلق قومية عربية داخل مجتمع املزيغي صرف
لا و الف لا
لن تكون لكم
ابدااااا
فنحن قادمون لنهز اركانكم

المغرب دولة امازيغية يتجلى دالك في طابعها الاسلامي و الموري و النوميدي الموريتاني دي الصبغة الامازيغية و شعبها الامازيغي الاصول و اللدي يتشكل في لغات
من الامازيغيات المشتقة
كالريفية و السوسية و الزمورية و الزيانية و تشلحيت و تصنهاجيت
وايضا بمناطقها الامازيغية دات الطبيعة السهلية واللتي تم تعريبها
او بمعنى اصح تم تدريجها بالدارجة المغربية
كتامسنا و روسادير و ليكسوس و دكالة
اي مناطق "الشاوية و عبدة و الغرب" و اللتي تم تغيير اسماءها من طرف المخزن لاخفاء اسماءها الامازيغية الاصلية
ودالك من اجل خلق كيانات"عربية"او مستعربة في بيئة امازيغية
حتى يتم اضفاء الشرعية المخزنية للاسرة الملكية و اللتي تدعي ان اصولها مشرقية
وبها يتم تسييس المسالة و حكم بلاد عجمية عن العرب بقياس ان هناك اقلية"عربية" او بمعنى اصح قبائل تم تعريبها من امازيغيتها
حتى يتمكن الملك من فرض مخزنيته على القبائل الرافضة لحكمه
ومن يقول ان المغرب دولة عربية
فقد اتى بهتانا عظيما
وافكا خطيرا
فهو ضرب لاكثر من عشرات الاف السنين من التواجد الامازيغي في تربته
الاصلية
فالدستور و اللدي وضعه سدة من الدهاقنة القومجيين الشوفنيين
واللاشرعي واللدي تم فرضه على الشعب فرضا
وبه اسندت قانونية التعريب
اصاب هوية البلاد و العباد في صميمها
فالمغربي و اينما حل و ارتحل تلصق به صفة الامازيغية تحت المسمى المعجمي العربي"بربري"
وهو مصطلح عنصري اطلقه العرب على الامازيغ بعدما اخدوه من عند الروم
حتى يتمكنو به من تقليل و شتم الامازيغ بصفة المتوحشين
ان المغربي
يعي تماما ان عروقه بربرية و صفاته الاثنية الامازيغية التجسيد
ولغته الاصلية تم العمد فيها لاقصاءها و تعويضها بلغات اجنبية كالفرنسية و العربية
تحت شعارات القومية و التطرف الديني (العربية)و النداء للحداثة(الفرنسية)
حتى تحول الانسان المغربي الى انسان مستفرغ من كينونته الوجودية الاصلية
بما انه قد تم النيل فيه من حضارته و لغته الاصلية
فهو لايحس تماما بوطنيته و لا يستطيع الافتخار باصوله و لا بحضارته
بل تجد فقط رنة احباط و ياس
حتى بدا كثيرون من المغاربة يعتنقون قوميات اخرى اجنبية
كالعروبة العرقية و الفرنكفونية اللغوية وغيرها من الانتماءات الظرفية
لدا فالمسالة ليست صراعا
بل هي مسالة نهاية حضارة على يد ايديولوجيا دخيلة"العروبة"
ونهاية اسطورة صمود دامت 37الف سنة من التواجد المغربي"الامازيغي على ارض شمال افريقيا بطمس الهوية الاصلية و المصدر الرئيسي لكل الحضارات اللتي انبثقت في بلادنا و في شمال افريقيا عموما

"العربية مصدر شر وكونها ثعبانا غير آمن"
وشهد شاهد من اهلها
"عربية لغة توحيد ورداء الجميع؛ والأمازيغية هي كذلك هوية وتاريخ وأصالة وصيرورة. والمعركة، كما أشرت أعلاه، هي معركتنا معا؛ ولنكل يدا في يد من أجل رسم معالم هويتينا الغاليتين علينا."
اوا لا تعلم ان العربية مجرد انتماء ديني و ليس بتاتا هوياتي
يا اخي ما كل هته التناقضات
وتاتي و تقول مثلها مثل الامازيغية
الامازيغية لغة عرق و شعب و لون امة و لغة حضارة
اما العربية فهي لا تمثل سوى لغة ثاني ديانة في العالم
ومع دالك
94.3/100 من المسلمين ليسوا عربا
فباي منطق ياهدا تتكلم !!!!
بالله عليك
هل جعلت من الامازيغ عربا !!!
ام انكم تحاولون الصاق صفة العرقية في اصولنا
ودالك بتمرير لخطابات شعاراتية تحت غطاءات دينية
او تخلنا جهلا و اغبياء
!!!!
لسنا عربا و نحن مسلمون
ولا يعني هدا ان العربية لغتنا
فلغتنا هي الامازيغية
وكفا من المهاترات فانتم خارج الحقائق تغردون فقط حول تلك العروبة العرقية الملعونة

للدي يريد معرفة النيات اللتي يبيتها العرب اتجاه المغاربة بصفة عامة
يكفي فقط الاطلاع غلى هدا الرابط
وستجدو اعراضكم و اعراض بناتكم ينال منها العرب
http://www.alarabiya.net/articles/2005/05/28/13437.html
صدمة ممتعة
على موقع قناة العبرية

معلومات المدافعين عن الامازيغية جد ثرية
احيي الاخ الاكاديمي و الاخت نوميديا
اشكركم على وجهتكما المنطقية في تحليل الامور
وكدا اسلوبما غي المناولة
اتمنى ان اتصل بكما عبر الاميل
حتى تفيداني جزاكما الله خيرا
فانا امازيغية الاصل و اود فعلا معرفة حضارات المغرب الامازيغي القديم

لدي ملاحظة تتعلق بكتابات الاخوان على هذا المنبر المحترم، وهي ان الحجج التي يستعملها الاخوان المدافعين عن الامازيغية اكثر قوة، اذ انها واقعية ومتماسكة ،اما الذين يدافعون على العربية فليس لديهم حجج اصلا ،وللاسف فاغلبهم لا يعرف الا اللعب على وتر الغضب بالتواري واستعمال اساليب ادبية للمراوغة وغيرها من الاساليب السهلة و المعروفة، واخيرا فاني اقول للاخوان ان يلتزموا بالحوار البناء وترك لغة الخشب، وليكون الهدف هو تبادل الافكار لتصحيح الخاطءة منها وهي كثيرة وشكرا

اتعرفون السبب في ضعف ادلتهم و حججهم
اعتمادهم المفرط للاسلوب الادبي في معاجة الامور
وافتقادهم للادلة المنطقية
فيهم يجهلون تاريخ المغرب القديم و المغرب الاسلامي و المعاصر
وان سالتهم عن العروبة ستجدهم يعرفون جل اسماء القبائل العربية
وان سالتهم عن قبائل الامازيغ تجدهم لايعرفون حتى اصل اصولهم
ولا يعرفون الفرق الاثني بين الامازيغي و العربي
فكما هو معلوم اشكال الجماجم العربية و الملامح هي جد مختلفة لو قرناها مع الامازيغ
فالامازيغ ملامحهم دقيقة و عيونهم فلية احيانا بنية الى فاتحة بالوان قرنفلية وجد لامعة او مائلة الى السواد ومنه الى الاخضر الزرقي
ولون بشرتهم ابيض فاتح او ابيض مشمس
وهم عكس العرب اشد جمالا و قوة و دكاءا
اضافة الى انفتهم و مروئتهم
وشدة قوة شعر نسائهم و جمالهن القاتل
وهو ما تعانيه و تفتقده نساء العرب
ويكمنكم مشاهدة الملامح الاثنية للعرق الامازيغي في هدا الفيديو
اللدي اثار جدلا و اسعا حول علم الاعراق
بما في دالك امكانية تواجد عرق صافي
وهو ما اظهره هدا الفيديو
http://www.youtube.com/watch?v=k1RNTMttAIk&feature=related

رحم الله المختار السوسي لقد كنت والله العالم المسلم أولا و المواطن المغربي ثانيا و الأمازيغي تالثا. فبهذا الترتيب أحببناك و احترمناك و جعلناك رمزا من رموز هذا الوطن. لقد استطاع العالم المختار السوسي أن يكتب بلغة عربية فصيحة قد يعجز عن إدراك مدلولتها بعض إخواننا في شيه الجزيرة العربية اليوم, كما أبدع في اللغة الأمازيغية شعرا ونظما,و دعى إلى لله عز وجل و لهديه المستقيم بكلتا اللغتين فكان همه الأوحد الدعوة إلى الرشاد و الخلق القويم دون التعصب إلى لغة بحد ذاتها, و السبب في ذلك هو إدراكه رحمه الله أن اللغة بحد ذاتها هي مجرد ودعاء لمضامين متعددة, منها الظاهر و منها الخفي عن العامة من الناس. فالعامة يتحدتون في علوم أكاديمية يلزمها سنين متعددة من البحث و الدراسة و المقصود هنا "علم اللسانيات" بفروعه المتعددة. إن أول ما يتعلمه الدارسون لهذا العلم أنه لا تفاضل بين اللغات, فكل لغات العالم في منظور الباحث الأكاديمي متساوية, سواء كانت لغة عربية أو أمازيغية أو أي لغة متداولة في أدغال نيجيريا أو الأمازون. إذا فالتفاضل ليس في اللغة بحد ذاتها بل في حمولتها الثقافية بكل أبعادها. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم" لا فرق بين عربي و أعجمي إلا بالتقوى" إن التفاضل يتم حسب سلم التقوى و ليس حسب اللغة, و بالتالي الأمازيغي المسلم أحب عند الله من العربي الكافر, فلغتي العربية لن تنفعني في يوم لا بيع فيه و لا شراء, كما أن أمازيغيتك لن ترد عن وجهك نار جهنم.
كما سبق لي أن أِشرت هناك من العامة من يتحدث في علم اللسانيات دون علم, و هناك أيضا من يتطاول على علم التاريخ و الجغراغيا دون وجه حق, و دون أن يعلم أن الأول يلقب بأب العلوم, و الثانية بأم العلوم. لذلك وجب تذكيرهم أن أول ما يستفيده الدارس لعلم التاريخ " لا تصدق ما تقرأ في كتب التارخ بل إعمل على التحقق من صحتها " فقراءة كتاب واحد حول فترة معينة من تارخ رقعة جغرافية محددة هو بالتأكيد الظلال المبين. فالحديث عن العنصر الأمازيغي بشمال إفرقيا بإطلاق - هل أمازيغ مصر؟, ليبيا؟, نوميديا؟, أو موريطانيا الطنجية؟ - دون تحديد الفترة الزمنة لذلك - هل العصر الحجري؟, هل هو الألف الرابع قبل الميلاد؟, ما هي اللأحداث أو السنوات التي تم تحديدها بدقة؟ -, و دون تحديد المصادر و المراجع المعتمدة في دراسة الفترة - هل هي مصادر إغريقية أم رومانية؟, هل هي مصادر محايدة أم كانت طرفا في نزاع؟ - أما بخصوص المراجع { الدارسون لعلم التاريخ و الجغراغيا يعرفون الفرق بين المصدر و المرجع } - هل هم باحثون فرنسيون أم باحثون مغاربة؟, ماهي قومية الباحث هل مغربي عربي أم أمازيغي؟, متى كتب المرجع خلال الاحتلال الفرنسي أم بعد الاستقلال؟ - كل هذه أسئلة منطقية يضعها الباحث في حسبانه ليصل إلى الحقيقة. و هذة نصيحتي لبعض الأخوة, يبدو أن الأجابة عن هذه الأسئلة يبدوا لك صعبا جدا, و قد يستغرق سنوات من البحث المضني و الشاق, لذلك أنصحك بالصمت, فهو خير لك إن كنت لا تعلم. ونصيحتي لمن يبحث في التاريخ عن أي حدث تاريخي ليبني من ورائه أساطير عن أمجاد غائبة, أن العثور عن معصرة زيتون هنا أو هناك تعود إلى العصر الفنيقي لا تعني و جود حظارة قوية يجب الوقوف عندها طويلا, أو أن غزو ملك نوميدي لبلد أخر ليحتله ليس دليل على قوة ذلك الملك, بل ربما قد يشكل دليل على ظعف الملك الأخير.

يعيش الشعب الأمازيغي Agdud Amazigh في منطقة شمال أفريقيا. وينتشر الأمازيغ بكثافات مختلفة على مساحة جغرافية واسعة تمتد على حوالي 6 ملايين كيلومتر مربع من الأراضي الأفريقية الشمالية.

يعتبر الأمازيغ أقدم شعب سكن شمال أفريقيا إذ يرجع تاريخهم إلى أكثر من 20.000 ألف سنة. وهم أقدم من المصريين على الأرجح. وفي عام 2007 اكتشف باحثون أوروبيون مجوهرات حجرية ملونة بمادة نباتية قرب مدينة فكيك Figuig المغربية، وقدروا عمر هذه المجوهرات البدائية ب 82.000 سنة. وهذا يؤشر على قدم وجود الإنسان بشمال أفريقيا. لذا فالأركيولوجيون وعلماء التاريخ يجمعون على أن الامازيغ هم السكان الأصليون لشمال أفريقيا وجزء كبير من الصحراء الكبرى ما عدا مصر التى يسكنها المصريون الحاميون.
عرف الأمازيغ قديما في اللغات الأوروبية بأسماء عديدة منها المور (mauri) وهي كلمة مشتقة عن "موريتاني". وأطلق اليونان عليهم المازيس Mazyes، أما المؤرخ اليوناني هيرودوتس فأشار إلى الأمازيغ بالكلمة ماكسيس Maxyes. وأطلق المصريون القدماء على جيرانهم الأمازيغ اسم "المشوش". أما الرومان فقد استعملوا ثلاث كلمات لتسمية الشعب الأمازيغي وهي النوميديون Numidians، الموريتانيون Mauretanians، والليبيون أو الليبو Libue. وكان العرب غالبا يطلقون عليهم اسم البربر أو أهل المغرب. أما الأوروبيون الحديثون ما بين القرنين ال16 وال19، فقد صاغوا اسما جديدا لبلاد الأمازيغ هو Barbary بالإنكليزية أو Berberie بالفرنسية أو Barbarije بالهولندية. والبربر في العربية كلمة منقولة عن الجذر اللاتيني الإغريقي باربار (Barbar) وهي كلمة استعملها اللاتينون لوصف كل الشعوب الغير المتحضرة والتي لا تتكلم اللاتينية أو الإغريقية اعتقادا منهم بتفوق الحضارة اليونانية والرومانية على كل الحضارات. ويجدر الذكر أن لقب البربر والبرابرة أطلقه الرومان أيضا على القبائل الجرمانية والإنكليزية المتمردة عليهم أيضا وليس فقط على القبائل الأمازيغية.

ونفى عالم الإجتماع الشمال أفريقي ابن خلدون أن يكون كل الأمازيغ ينتمون لبلاد اليمن أو الشرق الأوسط. وقال في مؤلفاته ما مفاده أن كثرة الأمازيغ وقوة انتشارهم في بلاد المغرب لا توحي بأنهم هاجروا إليها من الشرق الأوسط. ورجح رأي الكلبي القائل بأن قبيلتين فقط وهما كتامة وصنهاجة ليستا من قبائل البربر وإنما هما من شعوب اليمانية، تركهما أفريقش بن صيفي بإفريقية مع من نزل بها من الحامية.

ولا يستطيع مناصروا فرضية الأصل العربي للأمازيغ، اليوم، أن يجيبوا عن أسئلة مثل: من الشعب الذي خلف الآثار القديمة والمقابر والحروف الأمازيغية المنقوشة على الحجر في شمال أفريقيا قبل "هجرة الأمازيغ" إليها؟ من أين أتى العرب أنفسهم إلى جزيرة العرب؟ وماهي بلادهم الأصلية؟ ومتى ظهرت لغتهم للوجود؟
أثبتت الدراسات على عينات من الحمض النووي لعدد كبير من سكان شمال أفريقيا أن أغلب المغاربيين سواء كانوا يعتبرون أنفسهم أمازيغا أم عربا يحملون الصفة e3b2 المميزة بشكل عام لذوي الأصول الأمازيغية وذلك بنسب عالية تقارب المئة في المئة في المغرب، وبدرحة أقل قليلا في الجزائر. وهذا يجعلنا نستنج ضعف الهجرات القادمة من الشرق الأوسط في اتجاه شمال إفريقيا وكون التأثير العربي على المنطقة ينحصر في المجال الثقافي واللغوي دون أي تأثير عرقي سكاني مهم.[1] وقد أثبتت هذه الدراسات خطأ فرضيات نزوح الأمازيغ من جزيرة العرب.

المغرب

يتوزع الناطقون باللغة الامازيغية في المغرب على ثلاث مناطق جغرافية واسعة، وعلى مجموعة من المدن المغربية الكبرى، وعلى عدد من الواحات الصحراوية الصغيرة. المناطق الثلاث الأمازيغية اللغة في المغرب هي:

1- منطقة الريف الشرقي والأوسط شمال المغرب: رغم تعرب الريف الغربي، احتفظ الريف الشرقي والأوسط بلغته الأمازيغية. ويمتد الريف الشرقي والأوسط الناطق بالأمازيغية على مساحة حوالي 40.000 كيلومتر مربع ويسكنه حوالي مليونين ونصف المليون من الناطقين بالأمازيغية الريفية. ويوجد الناطقون بأمازيغية الريف أيضا ببعض المناطق في الأطلس المتوسط وإقليم فكيك Figuig، بالإضافة إلى تواجدهم المهم بمدن الريف الغربي (طنجة، تطوان، الفنيدق، الشاون والعرائش) ومدن الشرق (وجدة، السعيدية، بركان، تاوريرت). ويقدر العدد الإجمالي لأمازيغ المغرب الناطقين بأمازيغية الريف (تاريفيت) بحوالي 5 ملايين ونصف المليون نسمة. وتتميز هذه المنطقة بتنوعها الجغرافي، وإطلالها على البحر المتوسط والإنخفاض النسبي لدرجات الحرارة مقارنة ببقية المغرب.

2- منطقة الأطلس المتوسط وشرق الأطلس الكبير والصحراء الشرقية: هي منطقة واسعة متنوعة جغرافيا ومناخيا لا تطل على البحر، وتبلغ مساحتها ما لا يقل عن 70.000 كيلومتر مربع. وتتميز بقساوة نسبية في المناخ تتراوح ما بين البرد القارس في أعالي جبال أطلس وجفاف الصحراء الشرقية. ويبلغ عدد السكان الناطقين بالأمازيغية الزيانية (تازايانيت) فيها حوالي 6 ملايين نسمة.

3- مناطق سهل سوس وغرب الأطلس الكبير والأطلس الصغير ومشارف الصحراء الجنوبية: وهي مناطق واسعة متنوعة يغلب عليها المناخ الدافيء قرب البحر والحار في الداخل والبارد في جبال الأطلس. يبلغ مجموع مساحة هذه المناطق ما لا يقل عن 100.000 كيلومتر مربع. وتنتشر في هذه المناطق أمازيغية الجنوب (تاشلحيت / تاسوسيت). ويبلغ عدد السكان الناطقين بأمازيغية الجنوب هناك حوالي 12 ملايين ونصف المليون نسمة.

وتنتشر الأمازيغية أيضا بكل المدن المغربية ولكن بنسب متفاوتة. وتنتشر أيضا بالعديد من الواحات في الصحارى الشرقية والجنوبية المغربية.

أما المناطق المغربية المتبقية فهي إما تنتشر فيها العربية المغربية الدارجة وإما تنتشر فيها اللغة الأمازيغية بنسب منخفضة.

والتالي فإن عدد المغاربة الناطقين باللغة الأمازيغية يبلغ في المجموع حوالي 24.5 مليون نسمة ( 75% من المغاربة) أما المغاربة المعربون الناطقون بالعربية الدارجة فيقدرون بحوالي 8 مليون نسمة (25% من المغاربة).

قد يتحول هذا الموقع فيما قريب إلى ديوان مظالم !!!
الإخوة الامازيغ لا افهم هذا التهجم على المكون العربي للثقافة المغربية...هذا شيئ غير مقبول.
نحن عرب امازيغ مغاربة و مسلمون سنقوم بإضاعة وقتنا في اشياء مثل هذه.
المعركة التي تنتظرنا ليست ان نشتم بعضنا بعضا, المعرتة تكمن في النضال ضد الاستبداد.
من اجل اللغة، الهوية و الثقافة لذلك يجب ان نستعيد وعينا.

بكل بساطة لا يوجد شيء في المغرب اسمه مكون عربي!!!!!
هناك فقط مكون اسلامي دي صبغة امازيغية
واللغة العربية مجرد انتماء ديني
اي انها ليست مكونا حضاريا و لا عرقيا و لا ثقافيا
صحح معلوماتك يا حميد
فانت بعيد عن ما تقوله العلوم الانتربولوجية
يا غبي

يبدو ان حميدة لا يعرف هدا http://www.youtube.com/watch?v=uCH_C6ZXqdM
اين هم العرب هههههههههه
فرجة ممتعة
وديما ايمازغن لعز و النصر

العروبة اقصاء لنا و العربية وسيلة لها
لهادا نرفض ان تكون العربية لغتنا
نرفضها بالجملة و التفصيل

حسن هو تقولين إنه غبي ...

هل يمكن أن تكوني ذكية و ترحلي عن هذا الموقع و تدعيه وشأنه ,دعي هذا الموقع في سلام ,فلا علاقة له بما تدعين إليه من عنصرية ,هو يعالج موضوع اللغة العربية في المغرب , موضوع لا يمسك لا من قريب أو من بعيد , فلماذاتتدخلين دائما برعونة الأطفال , وبإصرار , لتفسدين كل حوار بناء تأذين الجميع , وتأذين القضية الأمازيغية بعنصريتك , حتى ليأتي للوهلة الأولى أن جميع الأمازيغ هم عنصريون و عنيفون مثلك , تنالين بسبابك البذيء كل المشاركين , دعي الناس و شأنهم و اكفهم أذاك , واشتغلي بأحولك فهي تكفيك ...

إن الموقع يسمى بلافرنسية و ليس بلا أمازيغية !!!!! فما سبب هذا التهجم الغير مبرر تجاه اللغة العربية ؟ الجواب سهل جدا, إنه العداء تجاه القيم و الرسالة الفكرية و العقائدية التي أنيط باللغة العربية تحمل عناء نقلها إلى شعوب العالم.
لقد تحملت اللغة العربية هذا الحمل الثقيل مند 1400 سنة, و هي و الحمد لله لازالت تحتل المكانة الراقية في قلوب لا أقول الملايين بل الملايير من سكان الكرة الأرضية رغم التدييق و الحصار الذي ضرب عليها.
لذا أنصح بعض المعلقين في هذا الموقع الرائع في نظري أن يعملوا على إنشاء موقع إلكتروني بالأمازيغية يقولون فيه لا للفرنسية نعم للأمازيغية و العربية في المغرب.

الاسلام رسالة و ليست العربية
العربية و سيلة تواصل بين العبد و ربه
وليس كهنوتا مقدسا يا هدااا
اتخال الناس اجمعين اغبياء
الى الجحيم انت و عربيتك
نحن ماضون لمواجهة سياسة العربنةو لن يهدا لنا بال حتى نرى العربية تنقرض هي و مثيلاتها من اللغات الدخيلة
نعم العربية وسيلة يراد منها النيل من كينونتنا و وجودنا
ان الاوان لنرجعها حيث كانت مند اكثر من 14قرنا
لانها لم تحترم ثقافتنا و تسامحنا
ان كانت العربية اداة لمسخ هويتناو حضارتنا فالى الجحيم هي و من معها من اللغات
ماعدنا نتحمل الضحك على الدقون
انتم تتوارون في اطار القومجية العروبية
ومن اجل تفعيل دالك تتحدثون عن العربية و يا سلام كانها نبراس مقدس و مثلث رهبة حرام التكلم عليه مادامت لغة الاهية دات قوة تحريمية
لو كنتم مسلمين بحق لمادا لا تحاربون الوهابية و الايديولوجيات الاسلاموية المتطرفة الاتية من المشرق الاوسخ
واللتي غسلت فطرة ابناءنا و جعلتهم يقتلون ابناء جلدتهم كما وقع في الدارالبيضاء
لمادا لا تقرون كون المغرب ليس بدولة عربية!!!!
لمادا تصفون الامازيغ بالبربر بلغتكم العربية هته
اتعتقدون انكم عرب ام مادااا
نستطيع وفي اي وقت ضرب المكون العرقي العربي في اي لحظة فالعرب ليسو بعرق
والدليل ان نبي الله سليل الدوحة المضرية الابراهيمية دات الاصل الاكادي الافراسي فقط لسانه نطق عربية
ولا يعني ان اصله عربي !!!!
ههههههه
قلها لملكك اللدي يتغنى بالشجرة النبوية الطاهرة الزيتونة المباركةو التي هي في الحقيقية مجرد تفاهات
وكل هدا من اجل عروبة اقل ما قيل عنها انها غير موجودة اصلا من الناحية العرقية
ههههههه
اما المسكينة العربية جعلتموها ناموسا مقدسا للكون كله
تارة تدعون باحاديث ملفقة
ان الجنة عربية و اصل النبي عربي
وان الكون ينطق عربي
ادن حتى الله عربي!!!!
يا لا الغباء
لدالك العربية افعى مسمومة و خبيثة سنحاربها ان شاء الله و لن تشفع لكم جميع حججكم الواهية
نحن الان في عصر التكنولوجيا
وماعاد عصر الاساطير ينفع
انتظؤ يوم تقوم الثورة المعظمة فاول من ستدهب رئوسهم الى المقصلة
سيكونون اولئك القومجيين العروبيين الملاحدة اللدين يتحججون بلغة الاسلام كدريعة لمشاريعهم المريضة

للدي يريد رؤية و مشاهدة السب و القدف في حق المغاربة
باساليب الشتم و التشويه المرجو تفحص هدا الرابط لموقع قناة العبرية
حيث اخوتنا الاعزاء المسلمين العريبان يشتمون و يسبون المغاربة
تحت مسميات بره بره يا بربر يا قطط الاطلسي يا عبيد الملك و...و...
فرجة ممتعة
http://www.alarabiya.net/articles/2008/01/28/44863.html

اختار الشعب الفرنسي، يوم 6 ماي 2007، رئيسا جديدا هو نيكولا ساركوزي Nicolas Sarkozy. قد تبدو العملية عادية تتكرر كل خمس سنوات حسب مقتضيات الدستور الفرنسي. لكن الغير العادي في انتخاب الرئيس الجديد ساركوزي، هو أن هذا الأخير ذو أصول أجنبية ـ وليست فرنسية ـ إذ أنه ابن مهاجر مجري Hongrois لم يستقر بفرنسا إلا في 1948.
وما علاقة انتخاب رئيس فرنسي ينحدر من بلاد المجر بالقضية الأمازيغية؟
1 ـ العلاقة تتجلى في أن حكام بلدان تامازغا (شمال إفريقيا)، كما في المغرب على الخصوص، ينحدرون ـ أو يعتقدون ذلك ـ هم أيضا من أصول أجنبية ـ وليست أمازيغية ـ ترجع إلى بلاد العرب بشبه الجزيرة العربية، عندما هاجر منها أحد أجدادهم إلى بلاد تامازغا التي استقر بها واتخذها موطنا نهائيا له دون التفكير في العودة إلى موطنه الأصلي بالمشرق العربي.
2 ـ ساركوزي، ابن المهاجر المجري، استطاع بلوغ أعلى مراتب السلطة السياسية بفرنسا ابتداء من تاريخ انتخابه رئيسا لفرنسا. وهو ما حصل كذلك لبعض أبناء المهاجرين العرب، الذين (أبناء) أصبحوا يشغلون أعلى مراتب السلطة ببلاد تامازغا التي هاجر إليها أجدادهم منذ قرون، حيث نجد منهم اليوم ملوكا ووزراء وحكاما ورجال سلطة وقرار من مختلف مستويات الحكم والمسؤولية السياسية.
هنا تنتهي أوجه الشبه لتبدأ أوجه الاختلاف بين ابن المهاجر المجري بفرنسا وأبناء المهاجرين العرب الذين يحكمون اليوم بلدان تامازغا، وخصوصا المغرب.
ـ فساركوزي ابن المهاجر المجري، بنى برنامجه للانتخابات الرئاسية، والذي على أساسه اختاره الفرنسيون، على الارتباط بالأرض الفرنسية والدفاع عن الهوية الفرنسية وحماية اللغة الفرنسية، إلى درجة أنه وعد الفرنسيين بأنه سينشئ وزارة خاصة بحماية الهوية الفرنسية، وهو ما وفى به ونفذه بمجرد تشكيل حكومته الجديدة مباشرة عقب تنصيبه رئيسا للفرنسيين.
أما حكام تامازغا من أبناء المهاجرين العرب، فقد بنوا برامجهم السياسية، ليس على الارتباط بأرض تامازغا والدفاع عن الهوية الأمازيغية وحماية اللغة الأمازيغية، كما فعل ابن المهاجر ساركوزي، بل بنوا كل سياساتهم العمومية على الارتباط بالعروبة التي لا زالوا يصرون على الانتماء إليها، وعلى حماية لغة أجدادهم العرب التي لا زالوا متمادين في استعمالها وفرض استعمالها على الشعب الأمازيغي كلغة رسمية وحيدة لبلدان تامازغا.
ـ ابن المهاجر المجري ساركوزي أصبح فخورا بهويته الفرنسية الجديدة، قاطعا بذلك كل علاقة بهوية أجداده المجرية، يعترف في خطبه وتصريحاته بأنه مدين بالشيء الكثير لفرنسا التي احتضنته واعتبرته واحدا من أبنائها، ويقول بأن الوقت قد حان لأن يرد لفرنسا بعضا من جميلها الكثير الذي أسدته إليه، وذلك بالتفاني في خدمتها وحماية الهوية الفرنسية والرفع من مكانة اللغة الفرنسية. وهكذا كان ينادي ويؤكد أثناء حملته الانتخابية بأن لا مكان بفرنسا لمن لا يحب فرنسا لأن له وطنا آخر يحبه، وعليه أن يغادرها إلى الوطن الذي يحب.
أما حكام تامازغا من أبناء المهاجرين العرب، فبمجرد ما يصبحون ملوكا أو وزراء وأصحاب قرار، يستعملون السلطة التي يتوفرون عليها لإقصاء الهوية الأمازيغية واستبدالها بهوية أجدادهم المهاجرين العرب، ومحاربة اللغة الأمازيغية وإحلال مكانها لغة أجدادهم العربية، متنكرين بشكل فيه كثر من الغدر والخيانة، للجميل الذي أسدته بلاد تامازغا لأجدادهم عندما احتضنتهم كمهاجرين بؤساء، أطعمتهم من جوع وآمنتهم من خوف.
وعكس ابن المهاجر المجري ساركوزي الذي يفتخر بانتمائه الفرنسي الجديد، يحتقر حكام تامازغا، سليلو المهاجرين العرب، الهوية الأمازيغية ويعلنون انتماءهم العربي فوق أرض أمازيغية آوتهم واحتضنتهم، يأكلون من خيراتها ويستمتعون بثرواتها، وفي نفس الوقت يتنكرون لهويتها ولغتها.
ـ ابن المهاجر المجري ساركوزي لا يدعي أنه صاحب "نسب شريف" ينحدر من "مجر شريفة"، بل يعلن، مفتخرا بذلك، أنه فرنسي وذو انتماء هوياتي فرنسي، وأن "نسبه الشريف" الحقيقي والكبير هو أن ينتسب إلى فرنسا العظيمة.
أما حكامنا أبناء المهاجرين العرب، فيقولون بأنهم ذوو "نسب شريف" لأنهم ينحدرون من أرومة عربية ذات ميزات بيولوجية خاصة، مفضلين أصلهم العرقي على الأمازيغ الذين يعتبرونهم ذوي أصول "بربرية" غير شريفة، وهو ما يعتبرونه امتيازا "دمويا" يعطي لهم الحق في حكم الأمازيغ ذوي الأصول "البربرية"، مع أن هذا الذي يعتبرونه امتيازا "دمويا" ليس إلا سلوكا عنصريا ذا أصول بدوية جاهلية لا شرف فيه ولا نبل.
ـ ابن المهاجر المجري ساركوزي كرر مرارا أن من لا يجيد اللغة الفرنسية ـ وليس لغة أجداده المجرية ـ لا حق له في الإقامة بفرنسا.
أما حكامنا أبناء المهاجرين العرب، فقد أعلنوا الحرب على اللغة الأمازيغية التي احتضنت أجدادهم، مع فرض لغة هؤلاء الأجداد المهاجرين على الشعب الأمازيغي، وذلك بنهج سياسة التعريب الإجرامية التي ترمي إلى تحويل الأمازيغ إلى عرب رغم أنوفهم.
ـ ابن المهاجر المجري ساركوزي لن يعمل على إلحاق فرنسا بـ"جامعة مجرية" لا تنتمي إليها إلا الشعوب ذات الأصول المجرية، كمعيار عنصري وعرقي.
أما حكامنا أبناء المهاجرين العرب، فقد ألحقوا بلدان تامازغا بـ"جامعة عربية" تشترط في أعضائها الدم العربي "الشريف" الذي كان يحمله أجدادهم (الحكام) المهاجرون، وهو شرط عنصري و"دموي" من بقايا البداوة العربية في أيام الجاهلية التي كانت تمجد النسب والنقاء العرقي حتى أن "علم الأنساب" كان علما عربيا بامتياز. كما أن تحويل بلدان أمازيغية إلى بلدان عربية عضوة بالجامعة العربية يشكل خيانة للأمانة وتصرفا غير مشروع في ملك الغير.
ـ ابن المهاجر المجري ساركوزي يدافع عن اتحاد أوروبي يقوم على الجغرافيا، وليس على العرق والدم.
أما حكامنا أبناء المهاجرين العرب، فقد خلقوا اتحاد وهميا سموه "اتحاد المغرب العربي"، أي منسوبا إلى العروبة بمضمونها العرقي، والتي كان أجدادهم المهاجرون ينتمون إليها.
ـ ابن المهاجر المجري ساركوزي لن يجعل من باريز عاصمة للثقافة المجرية، كما فعل أصحاب القرار من أبناء المهاجرين ببلاد تامازغا الذين جعلوا من الرباط ومن الجزائر عاصمتين للثقافة العربية، دون مراعاة لمشاعر الملايين من الأمازيغ الذي يشاهدون ثقافتهم الأمازيغية تموت وتغتال تحت زحف ثقافة المشرق العربي التي فتح الحكام لها أبواب تامازغا على مصراعيها.
ـ ابن المهاجر المجري ساركوزي لن يسمح باستدعاء الفنانين المجريين للغناء في فرنسا مقابل مئات الملايين من أموال الفرنسيين. بل إن هذه الملايين يرصدها لتشجيع الفن الفرنسي ودعم المغنين الفرنسيين.
أما أصحاب القرار عندنا، من أبناء المهاجرين العرب، فقد حولوا بلدان تامازغا إلى قبلة مفضلة للفنانين المشارقة الذين يحصلون في سويعات من الغناء بالمغرب، يصيحون فيها "بحبك"، على أكثر مما يحصلون عليه في كل حياتهم الغنائية ببلدانهم العربية بالمشرق. هذا في الوقت الذي يهمش فيه الفنانون الأمازيغيون ويقصى الفن الأمازيغي كجزء من مخطط التعريب الرامي إلى القضاء نهائيا على كل ما هو أمازيغي.
ـ ابن المهاجر ساركوزي لن يصدر قوانين تمنع تسمية المواليد الفرنسيين الجدد بأسماء أجداهم الفرنسيين.
أما أصحاب القرار عندنا من أبناء المهاجرين العرب، فيصدرون مثل هذه القوانين التي تمنع تسمية الأمازيغيين بأسماء أمازيغية، لفرض وتعميم أسماء أجدادهم العرب على الأمازيغيين بهدف قتل الهوية الأمازيغية وتذويبها في الهوية العربية لأولئك الأجداد.
ـ لا يمكن للسلطات، تحت حكم ابن المهاجر المجري ساركوزي، أن تكتفي بالتفرج على الطلبة الحاملين لإيديولوجيا مجرية وغير فرنسية وهم يعتدون على الطلبة الفرنسيين بالجامعات لأنهم يدافعون عن لغتهم وثقافتهم وهويتهم الفرنسية الأصلية، ولا تتدخل هذه السلطات إلا لاعتقال هؤلاء الطلبة الفرنسيين والزج بهم في السجون، بدل التدخل لحمايتهم وإيقاف المعتدين الحقيقيين.
أما السلطات ال*****ة بالمغرب فقد ظلت تتفرج على اعتداء القاعديين المتايسرين على الطلبة الأمازيغيين بالجامعات دون أن تحرك ساكنا إلا عندما تعلق الأمر باقتحام مساكن هؤلاء الطلبة الأمازيغيين واعتقالهم وطبخ ملفات لمحاكمتهم.
ـ ابن المهاجر ساركوزي لن يسمح بمحاكمة مواطن فرنسي لأنه طالب بإرجاع الأراضي التي انتزعت من السكان الأصليين إلى أصحابها الشرعيين. أما السلطات ال*****ة بالمغرب فلم تتردد في تقديم الأستاذ عبد العزيز الوزاني إلى المحاكمة لأنه تجرأ على فضح المافيا العقارية التي تتستحوذ بشتى الطرق على أراضي السكان الأمازيغيين لقطع صلتهم بهويتهم الأمازيغية المشروطة بارتباطهم بأرض أجدادهم الأمازيغية.
ـ ابن المهاجر المجري ساركوزي لن يجعل القضايا المجرية لبلد أجداده تحظى بالأولوية على القضايا الفرنسية، أو تتصدر نشرات الأخبار والصفحات الأولى للجرائد الفرنسية.
أما أبناء المهاجرين العرب، أصحاب القرار ببلدان تامازغا، فجعلوا من قضايا بلدان أجدادهم المهاجرين، قضايا وطنية تحظى بكل الاهتمام الذي لا تحظى به حتى في البلدان العربية المعنية الأولى بتلك القضايا.
...
إن حالة الرئيس ساركوزي، ذي الأصول الأجنبية غير الفرنسية، تقدم مثالا حيا لمفهوم الهوية الذي كتبنا مرارا أنها تتحدد بالموطن وليس بالعرق والنسب، وإلا لكان الرئيس ساركوزي مجريا وليس فرنسيا. فمن استقر بفرنسا بصفة دائمة ونهائية، فإن أبناءه سيكونون فرنسيين في هويتهم، مع كل ما يترتب عن انتمائهم الهوياتي الفرنسي الجديد من دفاع عن هذا الانتماء وما يرتبط به من لغة فرنسية وثقافة فرنسية وقيم فرنسية. وهذا ما تجسده حالة الرئيس ساركوزي الذي أصبح فرنسيا في هويته ولغته ومدافعا عن هذه الهوية واللغة بشكل قال عنه خصومه بأنه (الشكل) متطرف يقرّبه من زعيم اليمين المتطرف جون ماري لوبين صاحب مبدأ "فرنسا للفرنسيين".
أما حكامنا، أبناء المهاجرين العرب الذين استقروا بتامازغا منذ قرون، فلا زالوا متمسكين بالهوية العربية لأجدادهم العرب، رافضين الهوية الأمازيغية للبلد الذي احتضنهم ورحب بهم، مستعملين سلطتهم السياسية ومستغلين إمكانات الدولة، لتعريب البلدان الأمازيغية التي يحكمونها، وتحويلها إلى هوية حفنة من المهاجرين العرب الذي حلوا بالمغرب منذ قرون عديدة.
إذا استمر هؤلاء الحكام، أبناء المهاجرين العرب، في تعريب تامازغا وإلحاقها بالبلدان الأصلية لأجدادهم التي هي البلاد العربية بالمشرق، فإن هذه الحالة تشكل استعمارا عربيا حقيقيا تجب مقاومته ومواجهته.
إما إذا اعترف هؤلاء الحكام، كما فعل الرئيس ساركوزي، بأنهم أصبحوا أمازيغيين وذوي هوية أمازيغية، مع ما يترتب عن ذلك من دفاع عن هذه الهوية واستعمال رسمي للغتها الأمازيغية وإعلان المغرب دولة أمازيغية بعد سحبه مما يسمى "الجامعة العربية"، فسنرحب بهم من جديد ونحتضنهم مرة أخرى ونلتف حولهم ونتعاون معهم، كما فعل الفرنسيون مع ساركوزي ذي الأصول الأجنبية، ونحميهم ونذود عنهم كحكام شرعيين لبلدان تامازغا، أي كحكام أمازيغيين وليسوا أجانب.
فهل سيأخذ حكام المغرب الدرس من الرئيس ساركوزي، ويعلنون عن انتمائهم الأمازيغي ويقررون أن المغرب دولة أمازيغية لغتها الأولى هي اللغة الأمازيغية؟

اقتباس ( علاقة انتخاب رئيس فرنسي ينحدر من بلاد المجر بالقضية الأمازيغية؟)

==>خارج عن الموضوع كعادتك ,,,,,, هل يمكن أن تترك هذا الموقع بسلام ؟؟؟؟؟؟؟؟

لا للعربية
www.lalilarabia.com

قال أحد المعلقين أن " الاسلام رسالة " و هذه خطوة مهمة في الاتجاه الصحيح إذ أقر بها, لكن سؤالي هو كالتالي :
هل تحب أن تقرأ هذه الرسالة باللغة التي نزلت بها, أم تريد قراءتها بعد الترجمة ؟ و أذكرك فقط بالقولة الشهيرة لدى المترجمين " المترجم كذاب " و أصدقك القول أن المترجم و إن كان صادقا, فهو في العديد من المرات قد يكون بعيدا عن المعنى المراد.
أظاف المعلق كذلك أن " العربية و سيلة تواصل بين العبد و رب " وهذه أيضا نقطة إيجابية إن لم يجادل في ذلك. و سؤالي هو كالتالي :
إن كنت صادقا في قولك فلماذا تسعى بكل قوتك لقطع هذه الوسيلة و محاربتها ؟

إستعمل عقلك !!!!!!!!

hadoke rahome homake wnaziyine jodode

لم اقوم بالرد على الجهلة.
انا فقط اضم إختياري إلى الامازيغ مثل محمد إبن عبد الكريم الخطابي (هل عرف نفسه يوما بكونه امازيغي?) محمد شكري, و الكثير من الرجال.
كانو اثكياء حقا.

السلام عليكم اخواني ما هده الشحن بيننا امازيغ وعرب انا امازيغية واتمسك بهويتي وبلغتي امازيغية 100% لكن تمهلو الى اين انتم داهبون العربية مابناتنا غير الاحترام فيا عرب احترمو لغتكم و لغتنا و نحن نحترم لغة الدين الاسلامي ولغة اشرف المخلوقين ..
طبعا مشكل اللغة الفرنسية سائد واصبحنا غرباء في بلادنا لا نحن الامازيغ و لا انتم المعربون . ....... لا اقول لا للعربية بل اقول نعم امازيغية = العربية بدون فرنسية

أظم صوتي إلى صوت الأخت نادية و أقول " نعم الأمازيغية + العربية بدون فرنسية " .

نعم يا إخوة , أضم صوتي إليكم يا أخت نادية , ستبقى الأمازيغية مكون أساسي و فخر للمغاربة جميعآ , والعربية لغة القرآن خير لغة أخرجت للناس ,هي لغة المغاربة و فخرهم . لا للتعصب الجاهلي و لا للدعاوي العنصرية , كلنا مغاربة .

لماذا تسبون العرب والعربية
وتتداولون لغتهم
لماذا تتواصلون في هذه الصفحة بلغة تكرهونها
أليست الأمازيغية لغة أصيلة قديمة منتشرة بقوة ويتكلم لها أكثر سكان المغرب
فلِمَ لم تستخدكوها في هذه الصفحة
ألا تحسنون إلا لغة العنصرية والسب والشتم والقدح
ماذا ستتفعلون بملايين المغاربة الذين لا يتكلمون الأمازيغية ولا ينحدرون من أصولها
كيف تدّعون أنكم قادمون لتهزّوا أركانَ غيرِ الأمازيغ في المغرب

ماذا اصاب الناسَ في هذا الزّمان
أهو الفراغ الثقافي
أهو العُقم الحضاري
أهو الجهل بالتاريخ
أهو استحكام قبضة العنصرية والحقد اللذين لم نعهدهما إلا في بني صهيون

لا أريد أجوبة عن أسئلتي فهي من قبيل الاستفهام الإنكاري وليست من قبيل الاستفهام لطلب الفهم

تمهّلوا و لا تكونوا :
كناطحٍ صخرةُ يوما ليوهنها /// فلم يَضِرْها وأوها قرنَه الوَعِلُ

hga$ nbgh kghak$ù*ç_=-è

Submitted by أبو سلمان 5:35.
أليست الأمازيغية لغة أصيلة قديمة منتشرة بقوة ويتكلم لها أكثر سكان المغرب
فلِمَ لم تستخدكوها في هذه الصفحة!!!!!!!!!!!!!!!!!

إسأل محمد السادس، ليقول لك لماذا ابوه الحسن 2 منع الأمازيغ ليستخدموا الأمازيغية في المدرسة !!!!
أصبح المعربون أضحوكة الزمن.

Submitted by أبو سلمان 5:35.
أليست الأمازيغية لغة أصيلة قديمة منتشرة بقوة ويتكلم لها أكثر سكان المغرب
فلِمَ لم تستخدكوها في هذه الصفحة!!!!!!!!!!!!!!!!!

إسأل محمد السادس، ليقول لك لماذا ابوه الحسن 2 منع الأمازيغ ليستخدموا الأمازيغية في المدرسة !!!!
أصبح المعربون أضحوكة الزمن.

Submitted by أبو سلمان 5:35.
أليست الأمازيغية لغة أصيلة قديمة منتشرة بقوة ويتكلم لها أكثر سكان المغرب
فلِمَ لم تستخدكوها في هذه الصفحة!!!!!!!!!!!!!!!!!

إسأل محمد السادس، ليقول لك لماذا ابوه الحسن 2 منع الأمازيغ ليستخدموا الأمازيغية في المدرسة !!!!
أصبح المعربون أضحوكة الزمن.