آل بيت الشعر

بقلم رشيد فضيل

أثارني وأنا أشاهد أخبار الجزيرة ليوم الأحد 23 مارس 2008 تصريح لرئيس بيت الشعر في المغرب السيد حسن نجمي يقول فيه أن الشعر تنتجه النخبة وتستهلكه النخبة وأن اللحظات الشعرية الراقية هي للنخبة ويفرق فيه بين شعرية الناس العاديين وشعر النخبة...

هكذا إذا اختار الشاعر البرج بدلا عن الأرض، وفضل نقاء العاج وبريقه وموضوعيته على خشونة تراب الأرض وانحيازه إلى العناصر البسيطة. لقد تعالى الشاعر على القبيلة ( متحجرة هي وبدائية وماضوية ورجعية.. أو هكذا يظن) وجعل من نخبته غرضا شعريا جديدا في زمن الحداثة التي تعددت فيه الأغراض بتعدد الاتجاهات النقدية.

.. تلك القبيلة التي أشعلت له نارا يوم ولد بين ثنايا لغتها شاعرا وأسرجته الفصاحة وزفته إلى القصيدة وأورثته أغراضها. وقبل أن يجف فراشه من استعارة الفحولة، قال في ما يشبه نداء ثورة كان الصعاليك ليتأبطوا جميع شرورهم لإخمادها:

« - سئمت لغتكم وبلاغتها الآسنة ! أريد صورا وإيحاءات جديدة
- هي بنت الصحراء، لا ثلج فيها ولا مطر. امتط ريحها، واختلي بعذرائك في نخيلها ولا تخشى أسودها. ألست من فحولنا؟
- بلى، لكني أريد أن أتمشى وحيدا فوق الضباب إلى حانة في آخر الشارع، و أريد أن أسمع قعقعة أوراق الشجر تحت رجلي كي أشعر أني قوي دونكم .. لقد أرهقني مجازكم
- لمجازنا مزاج القهوة المتقلب وطراوة الكلمات في أفواه العشاق ونشوة خمرة معتقة وصمود سكون الليل. فاستعر منه بعض الصور!
- ألا يوجد ناقد بينكم؟
- ناقض؟ ويحك يا هذا إنك تلحن في اللغة!
- لا. أريد ناقدا يحلل الخطاب ويفككه ويدرس الأصوات الداخلية في القصيدة ويكتب عن الذات والمكان في شعري ...
- مفسر إذا. ما سمعنا أن العرب احتاجت يوما لمن يفسر لها شعرا نظم بلسانها. تعوزك الفصاحة إذن ! ياهذا، لقد أكثرت من لغوك. بالله عليك لاتفسد علينا لغتنا، لنا شعرنا ولك نظمك..

فكان أن فصل الشاعر الشعر عن القبيلة وتاه الشاعر في الأرض التي ظنها ذات يوم بلا تضاريس.

أيها الشاعر

يا من يحلم بحب اللحظات الأخيرة على أرصفة الموانئ ومحطات القطارات..
يا من ادعى الثورة على القبيلة حتى يداري تخلفه عن ركبها..
يا من ينزل من برجه ليوم واحد فقط في السنة ليؤكد لنقاده براءة شعره من قافية القبيلة..
كانت كل أيامنا شعرا حتى قبل أن تبنى البروج في أرضنا.. كنا نتنفس ونزهو ونبكي ونعشق ونمدح ونهجو و..و..و..و شعرا قبل أن تنتخب قبيلتك الجديدة.
كانت لنا لغة واحدة نسجها شاعرنا من سواد الأرض، ومقام واحد غنينا به جميع أيامنا وهاجس واحد تمشى فيه شاعرنا بكل حرية، إلى غاية اليوم الذي اكتشفت فيه المساحات البيضاء والصفحات الثقافية وأن الشعر يكتب* وتعرفت على ناقد وعدك باستخراج نظرية جديدة في التلقي قد تجعل شعرك يقرأ حتى قبل كتابته ( لأنك لم تعد تنظمه) !

أيها الشاعر
أتدرك أن الشعراء خصوا ذات يوم بشرف نزول سورة كاملة من القرآن الكريم في حقهم ؟ لماذا في نظرك كان الناس يهيمون وراء الشعراء في كل واد سحيق؟ لأن الشعر كان غواية لذيذة تنسي الناس ما بعدها..
و الآن من يا ترى سيتبعك ونخبتك إلى برجكم العاجي ؟

وإذا أحسست ذات يوم بالوحدة هناك، فتذكر أنك تخليت عن جمعنا .. تركتنا لوحدنا يوم تعددت هواجسنا ولا من يموج مياهها، ولا من يتغزل بالعشب الذي نبت بيننا ، ولا من يبني القصيدة جدارا يصد عنا وحشية الغارات، ولا من يعلمنا استنبات الأمل من حطام الأحلام .. ولا بيت شعر.

مشاركات القراء:

التعليقات

كثيرون من اخفوا وجوههم في زمن ما...لكن يبق للشاعر حق تعديل رسم القصيدة,مادامت الالوان متشابكة..

شيء واحد يفسر تصريح رئيس بيت الشعر في المغرب السيد حسن نجمي لقناة الجزيرة وهو يقول أن الشعر تنتجه النخبة وتستهلكه النخبة !

هناك بعض الشعراء والشواعر الذين دخلوا مملكةالشعر من بابها الضيق و يحاولون اخراج كل من صادفوه في طريقهم ثم ينصبون انفسهم امراء على الشعر مع انهم لقواعد اللغة هم جاهلون ولجماليتها هم فاسدون وباسآليبها الراقية هم عابثون. والغريب ان هؤلاء الشعراء - او بالأحرى من يسمون انفسهم امراء الشعر- يصابون عندما تمن عليهم بعض القنوات التلفزية بجلسة لا تتعدى دقائق معدودة بمرض خطير اقآن الله وإياكم من شره يدعى مرض الإسهال اللغوي!

أوجه دعوة صادقة لمن يظن أن الشعر لا ينتجه غير النخبة ولا يستهلكه غيرهم إلى قرائة بعض الأعمال الشعرية التي أبدعها شعراء لم يعتبروا أنفسهم نخبيون أبدا مع أن شعرهم يصنف ضمن خانة الشعر النخبوي أمثال الشاعرالمغربي عبد الكريم الطبال و الجزائري محمد ديب و التونسي ناصر خمير و الليبي أمين مازن والموريطاني محمد ولد الطالب .... والآئحة طويلة.

وخير ما أجعله مسك الختام قول الشاعر :
ملئ السنابل تنحني تواضعاً ... والفارغات رؤوسهن شوامخ!

الأخ الكريم رشيد
مقالك هذا أطلعني عليه صديقك عبد الكريم قبل أن أصادفه هنا وأنا أطارد أنفاسا هائمة بين خيوط الشبكة العنكبوتية.
أستاذ رشيد
هو الشعر مملكة الغرباء بامتياز.
لا يدهمنك من دهمائهم عدد فإن أكثرهم أو جلهم بق....
تحياتي.