اعتزال التدوين

هذا هو آخر إدارج لي في موقع بلا فرنسية! فبعد تفكير طويل قررت اعتزال التدوين نهائيا ابتداء من اليوم، لكن هذا الموقع سيستمر إن شاء الله. فلقد تفضل الأخ محمد سعيد احجيوج مشكورا بقبول إدارته.

من بين الأسباب التي دفعتني إلى اتخاذ هذا القرار الصعب:

- أحب أن أتفرغ لأمور خاصة شغلت عنها كثيرا بسبب التدوين (الأسرة والعمل..) فلم أفلح في تنظيم الوقت مما أثر سلبا على حياتي
- أشعر بأنني قدمت كل ما في جعبتي لقضية الإستقلال الثقافي بالمغرب خلال عامين ونصف
- أحب ترك المجال لدماء وأفكار جديدة
- أعتقد بأن المدونة ستكون أكثر تأثيرا إذا كان المسؤول عنها معروفا (ليس مجهولا مثلي) حيث يمكنه أن يلتقي بالصحافة وبالمدونين الآخرين وبالناس العاديين ويستجيب للدعوات ويحضر للمؤتمرات

أسأل كل من له الغيرة على لغته ووطنه أن يساند محمد سعيد احجيوج في انجاح هذا المشروع (خاصة في تقديم المحتوى) حتى لا يسكت صوت المدافعين عن الإستقلال اللغوي للمغرب.

أشكر كل من شجعني على الكتابة وشارك معي في هذا المشوار. والسلام عليكم ورحمة الله.

أخوكم أحمد

***
ملاحظة: سأقوم بتجميد كل التعليقات والمشاركات يوم الجمعة المقبل وسيتم فتحها بعد تولي محمد سعيد الإدارة خلال الأسبوع الأخير من هذا الشهر.

روابط متعلقة:
عام على انطلاق موقع بلا فرنسية، وماذا بعد؟
لا تبكي على لغتك… استعملها!

كاتب المقال:

التصنيفات:

التعليقات

لا زلت لم أصدق بعد أخي احمد قرارك , وكم أتمنى أن يكون مجرد مزحة لأن مكانتك الطبيعية هي التدوين والكتابة حول موضوع مصيري هو الإستقلال اللغوي بالمغرب . وكم أتمنى وكلي رجاءا ان تعيد النظر في قرارك ليس لأنني وبلا شك أن الكثير يشاطرونني الرأي نريد فرض خياراتنا عليك , ولكن نظرا لحجم الفراغ الذي ستتركه في فضاء قلما تجيد فيه أناس يكتبون فيه بصدق ومن أعماق قلوبهم ...

أحمد, أعلم أن لكل منا خياراته ,وقرارك وجب علينا إحترامه ولكن أنت تدون من أجل القضية ... وفي سبيل تكريس لغة هي في أمس الحاجة لمن يأخد بيدها لبر الأمان وقد عهدت فيك منذ اول وهلة إكتشفت فيها هذا الموقع صدق الرسالة ونبل الإحساس .

لكل منا ظروفه وحياته ومشاغله ... في مغربنا الحبيب الذي سنظل نحبه بإخلاص رغم صعوبة كل شيء فيه , ولكن سنة الحياة هي ذي , وإن كنت قد عقدت كل العزم فلا تهجر للأبد وطالعنا بين الفينة والأخرى بمقالاتك كمدافع عن الإستقلال اللغوي هذه المرة وليس كمشرف عن الموقع الذي سيبقى في آياد أمينة مادام أن الأخ سعيد احجيوج هو المشرف عليه .

فقط لا تغب عنا ولتكن بصمتك حاضرة حسب أي وسيلة تختار .

خالد العوني
www.almahaba.wordpress.com

أحترم قرارك عزيزي أحمد وأفهمه بل وأتخيل حتى الجو الذي أنت فيه
ولكني كالعادة ومن خبرة وتجربة.. أتمنى أن تكون فترة نقاهة لا أكثر

ما قدمته كثير وكبير وبصمة لا تمحى للغة العربية في المغرب العربي
تمنياتي لك بالتوفيق.. والشكر على كل شيء
نراك في القريب

عصام

أشبه بالصدمة لما أقرأ
سنفقد عمادا من أعمدة التدوين…ارجو أن يكون قرارك قابلا للاستئناف…فلكل مشاغله الكثيرة والفتور بحصل لكننا بدون مبالغة سنفقد صرحا مغربيا كبيرا…
من أجل من يحبون كتابات أحمد بلا فرنسية ومنهم أنا لا ترحل…سنحتاجك بالتأكيد
أبو عماد مول الدار لكبيرة

عدت اليوم بسرعة إلى البيت ...على غير عادتي...
كنت قد قرأت قرارك بالإعتزال البارحة , الآن أملك بعض الدقائق للكتابة , فالجمعة تأتي قبل نهاية الأسبوع لسوء الحظ...
قد أقول أنه بفضلك أستطيع الكتابة على لوحة المفاتيح بالعربية بسهولة , أستطيع أن أقرأ كلمات مثل"إذهب" ,"جاري التحميل", "تنصيب" , دون أن أسخر منها...
أيقظتني من سبات عميق , نبهتني إلى مصفوفة كنت أعيش داخلها , أنا لست الوحيد طبعآ , نحن العشرات , المئات, الآلاف, بل المئات الآلاف الذين أثرت فينا دعوتك , نبهتنا , أيقضتنا من سباتنا...
السبب الأول لتركك التدوين هو للتفرغ لحياتك الشخصية , أنا متفق معك , فالمدون هو شخص يضحي بالكثيير من أجل الآخر , من أجل الوطن الجميل , من أجل الفلاح ف الريف الجميل و أطفال الشوارع في المدينة غير الجميلة الذين لا يعرفون شيئآ عنه , هو وطني أحب و طنه و يضحي من أجله بأغلى ما عنده : أحاسيسه و وقته , هو شمعة تحترق لتضيئ هذا الظلام الدامس , هو مجاهد حز في نفسه ذل أمته , فحمل على عاتقه عبئ الأمة , غير منتظر لأجر و لا مقابل , غير احتسابه ما عند ربه , فأسأل الله رب السماوات , رب العرش العظيم أن يتقبل منك كل ما بذلته.
طوال مدة طويلة بذلت الكثير من أجل القضية النبيلة , قضية الإستقلال اللغوي للمغرب الحبيب , إعلم أن جهدك لم يذهب هباءآ , وأنه بفضلك أصبح الناس يعرفون, يفهمون , ويحكمون, أيقضت العديد من الناس , كثيرون هم سيحملون المشعل من بعدك ,فلا تقلق ’ قد أديت دورك .

فشكرآ أحمد بلافرنسية.

نتمنى لك التوفيق في حياتك الخاصة و للأخ احجيوج التوفيق في حمل اللواء.
جزاك الله خيراً على عملك كله و رزقنا و إياك الإخلاص في القول و العمل.
آمين.

نبيل محمد بكاني
بسبب عدم تمكني من ادراج هدا المحتوى على الصفحة لسبب تقني، لهدا السبب سأنشره في صفحة التعاليق.

عبـد الفتـاح الفـاتـحـي

عبـد الإله بنكيـران رئيـس المجلـس الوطنـي لحـزب العدالـة والتنميـة الـذي كان ضيـفا علـى برنامـج حـوار يـوم الثـلاثاء الفـائـت علـى إلزاميـة تعليـم اللغـة العربيـة بمؤسسـات تعليـم البعثـات الأجنبيـة، مجيـبا علـى سـؤال الصحفـي مصطفـى العلـوي، واستطـرد قائـلا بأن الدولـة المغربيـة ملزمـة بأن تفـرض تعليـم اللغـة العربيـة والتربيـة الإسلاميـة والتربيـة الوطنيـة علـى مـدارس البعثـات الأجنبيـة بالمغـرب، وهـي بـذلك تحمـي الهـويـة الوطنـية، وقـد أعـاب علـى هـذه المـؤسسات عـدم تدريـس اللغـة العربيـة إسـوة بباقـي اللغـات.
وهـو بـذلك يكـون قـد ذكـر بجـرح سـرطانـي غائـر مـن تبعـات الاستعمـار اللغـوي والثقافـي الـذي تعانيـه بـلادنا ولا يـزال وللأسـف ينخـر ودون هـوادة الهـويـة المغربيـة فـي أفـق استيـلابـها الكامـل، إن لـم نـوقـف النزيـف.
وتجـدر الإشـارة بأن وضعيـة البعثـات الأجنبيـة كـان قـد ورثـها المغـرب قبـل الاستقـلال واستـمرت بعـده، علـى اعتبـار أنهـا مؤسسـات تعليميـة خاصـة بالأجانـب، والذيـن يفضلـون تدريـس أبنائهـم بلغاتهـم القوميـة، وهـذه اللازمـة شبيهـة سياميـا بلازمـة الخمـر لا يبـاع إلا لغيـر المسلميـن مـن الأجانـب.
لازمـة مكنـت مـدارس البعثـات الأجنبيـة بأن تحافـظ علـى منهـاجهـا التعليـمي دون رقـابـة وزارة التربيـة الوطنيـة والتعليـم العالـي والبحـث العلمـي وتكويـن الأطـر، غيـر أنهـا لـم تحافـظ علـى جـوهـر اللازمـة بعيـد الاستقـلال، إذ فتحـت أبـوابـها لأفـواج كبيـرة مـن أبنـاء المغـاربـة ممـن لهـم صـلات ود بالفرنكفـونيـة الاستعمـاريـة، وصـار الاستيـلاب اللغـوي والثقـافـي مـؤدى عنـه بأثمـان خيـاليـة.
ولارتفـاع رقـم معامـلات هـذه المـؤسسـات وانحسـار الجـودة فـي التعليـم المغربـي باتـت هـذه المؤسسـات محـط أنـظار يتهـافـت عليـها عـدد مـن المغـاربـة لتسجيـل أبنائهـم بأسـلاكهـا الشائكـة، وتحـت ذريعـة جـودة التعليـم بهـا وارتفـاع مردوديـته.
لـم تكـن أبـدا شـروط الجـودة مفصـولة عـن حمـايـة الهويـة الوطنيـة، فكل الأدبيـات والدراسـة الخاصـة بالجـودة أوصـت المـؤسسات والمقـاولات أولا باحتـرام وخدمـة البيئـة التـي توجـد بـها، أمـا أن تعمـل علـى تغريـب أبنـاء المغـرب مـن الداخـل فهـذا مـا لا يقبـل بـه لبيـب.
وكـان قـد فتـح فـي هـذا المـوضـوع نقـاش واسـع أنـذاك مـن طـرف المدافعيـن عـن أصيـل الهويـة المغربيـة لكـنه اصطـدم بمعـارضـة الفـرنكفـونييـن والمتفرنسيـن المتمكنيـن مـن مراكـز صناعـة القـرار، وهـو ما ترتـب تراجـع الـدولـة المغربيـة عـن الإجمـاع الوطنـي فـي تعـريـب الإدارة المغربيـة لصالـح لغـة ورثنـاها كـرها عـن المستعمـر، وبـذلك يظـل عـدد كبيـر مـن أبـناء هـذا الوطـن عرضـة للاستـلاب اللغـوي والثقافـي.
ومهمـا حاولنـا تفهـم الحاجـة إلـى تعليـم جيـد، فإنـه مـن الأسلـم هـوياتيا ولغـويا وثقافيـا وموضوعيـا أن تتـدخل وزارة التربيـة الوطنيـة لفـرض عناصـر الهـويـة الوطنيـة (تـدريس اللغـة العربيـة)، إلـى جانـب باقـي مـوادها الدراسيـة الأخـرى ولمراقبـة مضـاميـن مـناهـجها، تدخـل يشفعـه القانـون كـون عـدد كبيـر مـن أبنـاء المغاربـة يتابعـون تعليمهـم بهـذه المؤسسـات التعليميـة الأجنبيـة، أو أن تصـدر الحكـومـة قانـونا يمـنع تسجيـل أبنـاء المغاربـة بهـذه المؤسسـات الأجنبيـة طبـقا لمنطـوق روح اللازمـة أعـلاه.
فإن تُصْـرٍف الحكـومـة أمـوالا باهظـة بإيفـاد معلميـن وأساتـذة إلى الـدول الأوربيـة لتعليـم أبنـاء الجاليـة المغربيـة هنـاك اللغـة العربيـة والثقافـة المغربيـة، فهـذا أمـر جميـل، والأجمـل كـذلك أن تصـون هـويتـها داخليـا مـن البعثـات الأجنبيـة التـي تستلـب أبنـاء الـوطـن هـوياتهـم وخصـوصياتهـم الثقـافيـة.
عبـد الفتـاح الفـاتـحـي
مسـؤول الإعـلام والتواصـل بالجمعيـة المغربيـة لحمايـة اللغـة العربيـة
elfathifattah@yahoo.fr

السلام عليكم ورحمة الله
أخي الكريم نكبر فيك تضحياتك الجسيمة بالوقت والمال وعظيم الإهتمام والإنشغال من أجل الجأر بالحق دفاعا عن حرية الوطن واستقلاله ، نعم إنه استمرار لكفاح الآباء والأجداد في الدفاع عن ديمومة هذا الشعب وأصالته الفكرية والقيمية واستقلاله اللغوي والحضاري وبالتالي إثبات هويته والحفاظ على ما تبقى من عزته وكرامته التي أهدرها المتزلفون والذيليون والخونة العملاء، إنه كفاح من أجل البقاء من أجل أصالة الألسن والعقول والقلوب والإنعتاق من الإستلاب والذيلية والإرتهان.
يستحيل عليك أخي الكريم أن تترك الساحة في لحظات الحرج العصيبة
أن تتركها لأقلام الزيف والعبث لتملأ الساحة بصخب الخواء والسطحية.
يمكنك أن تؤسس لذاتك مساحة لانشغالاتك الحياتية - مرقتا - كنوع من هجرة التأسيس والبناء دون أن تسقط من يدك راية الكفاح نهائيا .
هكذا فعل كل الذين احتضنوا هموم شعوبهم وقضاياهم المصيرية.

السلام عليكم ورحمة الله
أخي الكريم نكبر فيك تضحياتك الجسيمة بالوقت والمال وعظيم الإهتمام والإنشغال من أجل الجأر بالحق دفاعا عن حرية الوطن واستقلاله ، نعم إنه استمرار لكفاح الآباء والأجداد في الدفاع عن ديمومة هذا الشعب وأصالته الفكرية والقيمية واستقلاله اللغوي والحضاري وبالتالي إثبات هويته والحفاظ على ما تبقى من عزته وكرامته التي أهدرها المتزلفون والذيليون والخونة العملاء، إنه كفاح من أجل البقاء من أجل أصالة الألسن والعقول والقلوب والإنعتاق من الإستلاب والذيلية والإرتهان.
يستحيل عليك أخي الكريم أن تترك الساحة في لحظات الحرج العصيبة
أن تتركها لأقلام الزيف والعبث لتملأ الساحة بصخب الخواء والسطحية.
يمكنك أن تؤسس لذاتك مساحة لانشغالاتك الحياتية - مرقتا - كنوع من هجرة التأسيس والبناء دون أن تسقط من يدك راية الكفاح نهائيا .
هكذا فعل كل الذين احتضنوا هموم شعوبهم وقضاياهم المصيرية.

السلام عليكم ورحمة الله
أخي الكريم نكبر فيك تضحياتك الجسيمة بالوقت والمال وعظيم الإهتمام والإنشغال من أجل الجأر بالحق دفاعا عن حرية الوطن واستقلاله ، نعم إنه استمرار لكفاح الآباء والأجداد في الدفاع عن ديمومة هذا الشعب وأصالته الفكرية والقيمية واستقلاله اللغوي والحضاري وبالتالي إثبات هويته والحفاظ على ما تبقى من عزته وكرامته التي أهدرها المتزلفون والذيليون والخونة العملاء، إنه كفاح من أجل البقاء من أجل أصالة الألسن والعقول والقلوب والإنعتاق من الإستلاب والذيلية والإرتهان.
يستحيل عليك أخي الكريم أن تترك الساحة في لحظات الحرج العصيبة
أن تتركها لأقلام الزيف والعبث لتملأ الساحة بصخب الخواء والسطحية.
يمكنك أن تؤسس لذاتك مساحة لانشغالاتك الحياتية - مرقتا - كنوع من هجرة التأسيس والبناء دون أن تسقط من يدك راية الكفاح نهائيا .
هكذا فعل كل الذين احتضنوا هموم شعوبهم وقضاياهم المصيرية.

السلام عليكم ورحمة الله
أخي الكريم نكبر فيك تضحياتك الجسيمة بالوقت والمال وعظيم الإهتمام والإنشغال من أجل الجأر بالحق دفاعا عن حرية الوطن واستقلاله ، نعم إنه استمرار لكفاح الآباء والأجداد في الدفاع عن ديمومة هذا الشعب وأصالته الفكرية والقيمية واستقلاله اللغوي والحضاري وبالتالي إثبات هويته والحفاظ على ما تبقى من عزته وكرامته التي أهدرها المتزلفون والذيليون والخونة العملاء، إنه كفاح من أجل البقاء من أجل أصالة الألسن والعقول والقلوب والإنعتاق من الإستلاب والذيلية والإرتهان.
يستحيل عليك أخي الكريم أن تترك الساحة في لحظات الحرج العصيبة
أن تتركها لأقلام الزيف والعبث لتملأ الساحة بصخب الخواء والسطحية.
يمكنك أن تؤسس لذاتك مساحة لانشغالاتك الحياتية - مرقتا - كنوع من هجرة التأسيس والبناء دون أن تسقط من يدك راية الكفاح نهائيا .
هكذا فعل كل الذين احتضنوا هموم شعوبهم وقضاياهم المصيرية.

نتمنى لك كل التوفيق اخ احمد في حياتك الشخصية و المهنية.
الحقيقة يجب علينا ان نكرمك اجمل تكريم، تستحق وسام دولة على المعروف الذي اسديته لبلدك.
انا كمغربي اشعر بكل فخر و اعتزاز بوجود شخص فكر مثلك و عمل بما استطاع من اجل بلده.
شكرا لك احمد، شكرا على هذه الفكرة و على هذا المجهود.
فقط نطلب منك الا تهاجر الموقع تماما، ساهم كلما استطعت و لو بتعليق بسيط نشعر من خلاله انك موجود معنا في هذا الخندق