دروس اللغـة العربيـة تنعـش السيـاحـة المغـربيـة

تستعـد العـديد مـن المؤسسـات الجامعيـة بالمغـرب استقبـال المئـات مـن السيـاح الأجانـب، مـن الذيـن استهـوتهـم دروس تعلـم اللغـة العربيـة، فبالرغـم مـن ارتفـاع تكلفـة فاتـورة تعليـمها، فإن جماليـة اللغـة العربيـة تظـل الأقـوى، تغـري وتحـرض الأجانـب كرهـا لتحمـل مصـاريـف السفـر والإقامـة والدراسـة بالمغـرب.

فـي هـذا السيـاق فإن استعـدادات مكثفـة تشهـدها اليـوم كليـة علـوم التربيـة ومعهـد التعريـب بمديـنة العرفـان وكليـة العلـوم اكـدال بالربـاط، لاستقبـال الـزوار الذيـن بـدأوا التوافـد علـى هـذه المـؤسسات قصـد الاستفـادة مـن دروس تعليـم اللغـة العربيـة للناطقيـن بغيـرها، والجـديـر بالذكـر بأن عـددا مـن المعاهـد الخاصـة هـي الأخـرى قـد
نحـت نفـس النـحو، حينمـا سجلـت الإحصائيـات ارتفاعا متزايـدا فـي عـدد طلبـات تعلـم اللغـة العربيـة بالمغـرب، وتتمـركز هـذه المعاهـد بكـل مـن مقاطعـة حسـان وأكـدال بالعاصـمة الرباط. وحسـب بعـض المهتمـين فإن تـزايـد المؤسسـات المهتمـة بتعليـم اللغـة العربيـة يرجـع إلـى ارتفـاع الراغبيـن فـي تعلـم اللغـة العربيـة، وإلـى العملـة الأجنبيـة التـي تجنيـها هاتـه المؤسسـات كمصاريـف الإقامـة وأعبـاء الدروس.

وبحسـب إفـادة بعـض مـن أساتـذة كليـة علـوم التربيـة فإن جنسيـات السيـاح الأجانـب الراغبيـن فـي تعلـم اللغـة العربيـة علـى التـوالـي مـن الجـارة إسبـانيـا ويليهـم الفرنسيـون ثـم البلجيكيـون فالـولايات المتحـدة الأمريكيـة... وقـد أفـاد المصـدر ذاتـه بأن جـودة بـرنامـج تعليـم اللغـة العربيـة المقـدم بكليـة علـوم التربيـة دفـع بعـدد كبيـر منهـم إلى العـودة مـن جـديد لمـواصلـة تعميـق قدارتـهم اللغـويـة، وأرجـأ حالـة العـود هاتـه إلـى التقنيـات البيـداغـوجيـا والوسائـل الدياكتيكيـة المعتمـدة، وكفاءة الأساتـذة المشرفيـن علـى دروس تعليـم اللغـة العربيـة، وإلـى أجـواء الراحـة التـي توفـرها لهـم فضـاءات الكليـة. وحسـب شهـادة الأساتـذة فإن المتعلميـن الأجانـب يتميـزون باستعـداد قـوي فـي الإقبـال وبلهفـة علـى دروس تعلـم اللغـة العربيـة، استعـداد تبـرز نتائـجه فـي اكتسـابهـم السريـع لمقـدرة تواصليـة هائـلة حيـن الحديـث الشفاهـي باللغـة العربيـة. وتتأكـد مهاراتهـم اللغـويـة وخاصـة التواصليـة منـها عـند العائديـن مـن جديد لمـواصلـة تعميـق تعليـمهم بالكليـة، ممـا يعنـي بأن المتعلميـن قـد تعلمـوا اللغـة العربيـة ليطلعـوا بهـا علـى كنـوز الثقافـة العربيـة والإسـلاميـة.

ولقـد بات المغـرب فـي عشـر سنـوات الأخيـرة قبلـة سياحيـة وخاصـة بالنسبـة للراغبيـن فـي تعلـم اللغـة العربيـة، حيـث داومـت كليـة علـوم التربيـة، ومنـذ أواسـط التسعيـنيات تنظـم دروسا صيفيـة لتعليـم اللغـة العربيـة للأجانـب، وتمكنـت خـلالها مـن جلـب المئـات مـن السيـاح إلـى المغـرب قصـد تعلـم اللغـة العربيـة، وقـد أشارت إحصائيـات بأن عـددا كبيـرا منهـم فضـلوا العـودة إلـى المغـرب لقضاء عطلتـهم الصيفيـة ولمواصلـة تطويـر مهاراتهـم اللغـوية.

ومعلـوم أيضـا أن كليـة علـوم التربيـة وعلـى مـدار هـذه السنـوات قـد راكمـت بفضـل فـريق عمـل متخصص فـي بيـداغوجيـا تعليـم اللغـة العربيـة للناطقيـن بغيـرها تجربـة مهمـة توجـت بصياغـة منهـاج تعليمـي أطلـق عليـه اسـم المنـار فـي تعليـم اللغـة العربيـة لغيـر الناطقيـن بهـا.

ويتكـون برنامـج الدروس المكثـفة لتعليـم اللغـة العربيـة للناطقيـن بغيـرها مـن دروس أساسيـة فـي تعليـم أبجـديات اللغـة العربيـة، وأخـرى لتمهيـر المتعلميـن علـى مهـارات الاستمـاع الحديـث، القـراءة والكتابـة، ودروس أخـرى للدعـم والتقويـة علـى مـدار شهـر يوليـوز تتخللهـا زيارات وقضـاء نزهـات سياحيـة بمـدن مغـربيـة، ويختتـم البـرنامـج بسهـرة فنيـة تنشيطيـة تقـام نهايـة شهـر يوليـوز.

عبـد الفتـاح الفـاتحـي
مسـؤول الإعـلام والتواصـل بالجمعيـة المغربيـة لحمايـة اللغـة العربيـة

مشاركات القراء:

التعليقات

ok