الوطنية تحت أقدام لهجتنا العربية

الوطنية في بلادنا سياحية
شمس وشواطئ ورفاهية
لانبجّل لا نتكلم لهجتنا العربية
فخرتنا لغة فرنسا فخرتنا لغة أجنبية

الوطنية في بلادنا رياضية
ما نهتف تونس تونس الأبية
حماسنا تونيزي تونيزي بالفرنسية
نشوتنا لغة فرنسا نشوتنا لغة أجنبية

بلادنا ما له في كلامنا هوية
بلادنا ما له في قلوبنا أولوية
بلادنا ما صرنا نفهم فيه الوطنية
بلادنا لهجته ما لنا عليها غيرة ولا حِنية

تضيع لهجتنا
تضيع في تونس الهوية
تضيع بلادنا لا تكون حرة لا تكون قوية
تضيع حضارتنا وتصير تونس مستعمرة ثقافية

الوطنية هوية
الوطنية تحت أقدام لهجتنا العربية

ف التّونسي @جمايل.كوم -- مدونة فرحات التونسي

مشاركات القراء:

التعليقات

تحياتى لكاتب هذه الكلمات.
لكن لا تضيع اللغة و لا الهوية إلا بأيدينا نحن.
فإن شئنا نهضت و غن شئنا ضاعت من أيدينا.
و بإذن الله لا تضيع. يكفى هذه النهضة و النشوء باللغة على العالم الافتراضى و التدوين.
يكفى كم الكتب العربية القادمة من بلاد المغرب العربى كلها.
كلها تبشر بالخير.
فما كان لأهل هذه البلاد أن يضيعوا لغتهم و هويتهم. و هم أهل الحكمة.
شكرا

للاسف نحن بأيدينا نهدم لغتنا وحضراتنا وديننا ونتبع الغرب في كل شيء بدون تفكير نحن شعوب امعية مستهلكة لن تقوم لنا قائمة
الا بالتوحد وراء ديننا ولا شيء غيره
تقبل مروري وتحياتي