مغازلة الفرنكفونية بأي ثمن

سمير عزوتوصلت بالمقال التالي من سمير عزو، كاتب مغربي مقيم في فرنسا:

في منتصف شهر دجنبر ، أعرب وزير الشؤون الخارجية والتعاون الطيب الفاسي الفهري، عند لقائه بالرئيس الفرنسي في باريس، عن عزم المغرب الدفاع عن قيم الفرنكفونية باعتباره "عضوا نشيطا داخل المنظمة الدولية للفرنكفونية". وطبعا يدفعنا هذا "العزم" للتساؤل عن المقابل الذي سيحصده المغرب من هذا التعاون والشراكة ؟

فالعلاقات الدولية تفترض أصلا تقارب المصالح وتكافئا نسبيا في الاقتصاد بين دولتين، حتى تكون هذه العلاقات عادلة وموضوعية! فأي نوع من الفرنكفونية إذن لا زال الفاسي الفهري يغازلها ؟ وأي "قيم" لازالت باقية في عهد ما سماه المعارضون الفرنسيون "النّكوس للمَلكية المُنتخبة" !؟

في أوْج النّقاش الوطني الدّائر حاليا بفرنسا حول الهوية الوطنية، يكون الحق ما شهد به الفرنسيون أنفسهم، إذ تتبادر للأذهان عدة ملفات أفاضت كأس الجمهورية، و منها مؤخرا موضوع الكاتبة الفرنكفونية ماري انْديايْ التي حصلت في بداية نوفمبر من نفس السنة على جائزة كونْكوغ الأدبية المقدمة كل سنة من طرف هذه الهيئة المسماة باسم مؤسسها إيدمون كونكوغ في 1896.

المشكل ثار عند فوز الكاتبة ذات الأصول السنغالية، والتي عبّرت عن استيائها من "فرنسا ساركوزي" وقرارها منذ سنتين المغادرة من أجل العيش بألمانيا. لكن ما زاد طينة القضية بلّة، هو إقدام وزير الثقافة للفصل في شأن تصريحات أقدم عليها النائب إريك راولت من فريق إتحاد الحركة الشعبية و نائب رئيس البرلمان. حيث اعتبر النائب و كثير معه أن الكاتبة لم تلتزم بـ "حق التحفّظ" في شأن تصريحاتها بخصوص فرنسا ساركوزي كما أسمتها.

ثم يدخل على الخط الكاتب المغربي الطاهر بن جلون، الذي يعتبر الحكم الثاني في هيئة تحكيم كونكوغ، متسائلا لو كانت نفس تصريحات النائب ستصدر في شأن شخص آخر غير الكاتبة ذات أصول سنغالية؟

الطاهر بن جلون نفسه ككاتب فرنكفوني، يُذكر أنه رفض السنة الماضية دعوة الرئيس ساركوزي لحضور حفل عشاء افتتاح معرض الكتاب بباريس، احتجاجا على حضور إسرائيل.

إذا كانت الفرنكفونية تعني اللغة و الثقافة الفرنسية، فإنه يبدو أن هذه الفرنكفونية الساركوزية بدت منبوذة حتى من طرف أصحاب الصّنعة أنفسهم !
***
سمير عزو: كاتب مغربي مقيم بفرنسا

كاتب المقال:

التعليقات

فى حديث عن الرسول علية افظل الصلاة و التسليم"من عرف لغة قوم امن مكرهم"هل تعرف يا اخى الفاظل ماهى مشكلتنا فى السعودية و لماذا الاجانب غزونا و استولوا على معظم الوظائف الى تدر ذهب سبب واحد فقط اساسى و سبب اخر فرعى السبب الرئيسى هو لن السعوديين لا يتقنون اللغة الانجلينزية وبما انك لا تتقنها فهذا يعنى انك لا تستطيع محاكات الاجنبى الخبير كما يسمونة اما الهندى و الفلبينى و غيرة من الجنسيات الاخرى مفظل على الخليجى ب سبب هذة العائقة و السبب الفرعى يقال و اللة اعلم السعودى كسول....!لاذا تعلم اللغة الفرنسية يعتبر سلاح قوى و ثروة تمكنك من المنافسة مع ذوى العقول صدقنى مزيان تسمع لغة الفرنسية فى كل مكان فى المغرب بس لا تدعها تطغى على اللغة الام اجعلها كما يفعل الهنود و الفلبينيون للتدريس اما لغة الشارع و التعامل اليومى ف لغة القران هى الاساس.