وزير بريطاني سابق يصف اللغة الفرنسية بأنها عديمة الفائدة

وصف وزير الدولة البريطاني السابق للشؤون الخارجية كريس براينت اللغة الفرنسية بأنها غير مجدية كلغة حديثة، واعتبر اللغة العربية أكثر أهمية منها. واشارت صحيفة 'ديلي ميل' الصادرة امس الأربعاء إلى أن براينت، الذي يشغل حالياً المنصب نفسه في حكومة الظل لحزب العمال المعارض، ابلغ مجلس العموم (البرلمان) أن لغات أخرى مثل الماندرين والإسبانية والبرتغالية والعربية، هي أكثر أهمية الآن من اللغة الفرنسية.

ونسبت الصحيفة إلى وزير الدولة السابق لشؤون أوروبا قبل خسارة حزب العمال الانتخابات العامة التي جرت في أيار (مايو) الماضي قوله 'إن استخدام لغة حديثة مثل الفرنسية سيكون عديم الفائدة، ما لم يكن لدينا العدد الكافي من الناس الذين يتكلمون لغات أجنبية حديثة'. واضاف 'نقلت هذا الرأي للفرنسيين، واعتقد أنهم يدركون أن هناك مشاكل.. وأن الأمور تغيرت على مدى العقود الثلاثة أو الأربعة الماضية، وأن الفرنسية لم تعد لغة الدبلوماسية كما كانت من قبل'. وشدد على أن أهم اللغات المستخدمة حالياً إلى جانب اللغة الانكليزية هي الماندرين والأسبانية والبرتغالية والعربية.

وذكرت الصحيفة أن نواب حزب المحافظين المشارك في الحكومة الائتلافية احتجوا على تصريحات الوزير السابق واعتبروها اهانة للفرنسيين. ويتحدث نحو 136 مليون شخص اللغة الفرنسية حول العالم، بالمقارنة مع أكثر من 220 مليون شخص يتحدثون اللغة العربية.

جريدة القدس العربي عدد 17\06\2010

مشاركات القراء:

كاتب المقال:

التعليقات

هههههه صفعة قوية لمتطرفي الفرنكوفونية المغاربة، ستتبخر فرص مناصب عمل و لن يحتاج أحد الى نص أو ترجمة فرنسية، لن يفهمهم أحد عند سفرهم (طبعا بإسثتناء بلدهم الأم فرنسا) سيتحولون الى ديناصورات اللغات !

و رغم ذلك سيستمرون في استعمالها كالقبطية و الاتينية في شعائرهم الدينية ... Oh wait ! ...

الفرنسيهَ اصلا ليست مهمة حتى في عقر دارها فرنسا،
و أنا حين درست في فرنسا، كانت عدة مواد تدرس لنا بالانجليزية، و كذلك الكتب، عديد منها بالانجليزية
اما فيما يخص البحث العلمي، فمن غير المعقول ان تكتبه بالفرنسية، لانه لن يقراه احد، فكل المجلات العلمية العالمية يكتب فيها بالانجليزية !!!
تعلموا اذن الفرنسية و علموها لابنائكم لتتبادلوا الخبرات مع جزر الوقواق من مستعمرات فرنسا في الادغال، اما العالم المتحظر فلا يعرف سوى الانجليزية .
الكل يعلم ان الفرنسية مفروضة على مستعمرات فرنسا، و ي مرفوضة من قبل الشعوب، سوى ابناء فرنسا الحامين لمصالحها، و هم يعدون بالعشرات فقط !!!

هذا بذون انكار اللغات العالمية الاخرى و منها العربية ، التي شرفها القرآن، و شرفتها حظارتنا الاسلامية.
و السلام

و نحب هنا أ، نزيد في تعزيزه بنقل مقتطفات من مصدره الذي نقلته منه القدس العربي :
A former Foreign Office minister has branded French a 'useless' modern .
Chris Bryant , now a shadow Foreign Office minister, told the Commons others - such as Mandarin, Spanish, Portuguese, and Arabic - were more important.
'Unless we have sufficient numbers of people who speak modern foreigns - and not just the useless modern foreigns like French ...,' the Labour MP said.

Amid Tory protests that this was 'insulting' to the French, Mr Bryant, who was minister for the EU before Labour lost power, said: 'I've said this to the French. I think they realise there are problems.'
He defended his remark, insisting that while French had been the 'most useful to use because it was the diplomatic', things had changed over the last 30 to 40 years and now 'it certainly isn't.'
He said the most significants to speak now, aside from English, were Mandarin, Spanish, Portuguese, and Arabic.
Mr Bryant was advocating the importance of young people taking ups to win business in the emerging economies.
French was once one of the most populars taught in British schools. But in recent years, the education system has shunned it - and Spanish and German - for more 'fashionable's.
In 2000, 83.3 per cent of pupils took one of the three at GCSE. But by 2007, the figure had plummeted to 48.3 per cent.
(...)

SO WHO SPEAKS WHAT?
CHINESE: The world's most commonly spoken first with an estimated 1.2billion speakers
ENGLISH: One of the six officials at the United Nations there are believed to be more than one billion speakers
SPANISH: Another of the UN's six officials, it is used by 417million people
PORTUGUESE: Spread throughout the world by Portugal's conquests and trade links during the 16th century it is spoken by some 230million people
ARABIC: A Semetic spoken by an estimated 220million people
FRENCH: Spoken by an estimated 136million people around the world
* * * * * * *
للقراءة من المصدر اضغط هنا

اذن أنا اتخذت القرار الصائب
حين قررت الاهتمام بالانجليزية قبل اشهر وترك الفرنسية المريضة
وبدأت البحث عن الدروس في الانترنت وقراءة كلمات ااغاني ومشاهدة الافلام.............
والان الحمد لله مستواي تحسن في الانجليزية وفرنسيتي في تدهور :)

لم يكن هذا هو القصد يا أخي ، فتعلم اللغات أمر واجب ، كيفما كانت تلك اللغات ... أما ما ذكر في تلك المقارنة التي وصفت لنا حجم اللغة الفرنسية فهو فقط لكي نعرف قدرها ..، و يعرف المفرنسون قدرها و يكفوا عن النفخ فيها .
تيحاتي اخي .

و الحق ما شهدت به الأعداء!! اللغة العربية سيدة اللغات لا كذب، و اعداؤها من بني جلدتنا هم اليوم كغريق يستجير بغريق، الفصحى لغة لكل الميادين تشكو تهميش أهلها لها، الإنجليزية اليوم لغة العصر إن كان لا بد أن ندرس اللغات الأجنبية اما الفرنسية فهي إلى زوال و شمسها إلى أفول، و نحن أهل العربية في المغرب لا نرضى غير العربية لغة كما لا نرضى غير الإسلام دينا...