هل ستصبح العربية في الخليج لغة الملوك فقط؟

سمعنا من قبل بأن العربية في طريقها إلى الانقراض في منطقة الخليج العربي (أو لنقل الخليج الإنجليزي) لكن هذه المرة الأولى التي أقرأ فيها بأن النهاية ستكون قريبة جدا، خلال سبعة أعوام بالضبط، أي قبل متم نهاية عام 2018. معنى هذا أن نهائيات كأس العالم 2020 بقطر ستكون خالية تماما من العربية!

هذه البشرى جاءت على لسان أحد الأكاديميين السعوديين يدعى الدكتور مرزوق بن تنباك والذي علل توقعه بأن 80 في المائة من سكان الخليج لا ينطقون بالعربية.

وأوضح بن تنباك، حسبما أوردت جريدة عكاظ، بأن "منطقة الخليج العربية ستصبح خلال السنوات السبع المقبلة خليطا غير منتمٍ إلى لغة بعينها وستتلاشى العربية ويلجأ سكانها متعددو الجنسيات والثقافات إلى لغة وسيطة للتواصل بينهم وهي الإنجليزية، ولن تعود الأرض عربية."

كلام الدكتور مرزوق بن تنباك منطقي جدا، فلا يمكن للأقلية أن تفرض لغتها على الأغلبية، وهذه نتيجة لاختيارات سياسية واجتماعية اتخذها الحكام والشعوب الأصلية في منطقة الخليج بعد بداية تدفق أنهار البترو دولار.

شخصيا لا أتوقع أن تختفي العربية تماما من الخليج خلال هذا الجيل، فعكس الحال عندنا في المغرب، حيث الفرنسية ضرورية لتقلد أي منصب ذو شأن وحكامنا لا يتقنون غيرها، ربما في الخليج لا زالت بعض دواليب الدولة تسير بالعربية وكثير من الحكام لا يتقنون الإنجليزية. لكن هذا الوضع قد يتغير عند تقلد الجيل الجديد الذي تربى في عز الثورة النفطية و البيبي سيتر الأجنبيات والخوادم من بريطانيا ومستعمراتها السابقة.

لكن يجب الإشارة إلى فضل الخليج وقوته الاقتصادية في تطور العربية في بعض المجالات كقطاع الإعلام. ولولا السوق الخليجية لما فكرت شركات الكمبيوتر مثل مايكروسوفت وغوغل في دعم هذه اللغة القديمة وإدخالها عصر الانترنت.

هذه أول مرة أكتب فيها عن مشكلة اللغة في منطقة الخليج، لسبب بسيط وهو أن وضعهم مختلف (و أكثر خطورة) عن وضعنا في المغرب العربي. أتمنى أن لا تستغل بعض الجهات هذه الأرقام و تزيد من تهجمها على الأجانب المقيمين في الخليج. فالمشكل ليس في المهاجرين ولكن في من اسقدمهم ولم يعمل على ادماجهم في البلاد كما يحدث في البلدان الغربية. ففي أوروبا وأمريكا يتعلم جل المهاجرين اللغة المحلية، ويتربى كل أبنائهم يتكلمون لغة موطنهم الجديد. أما عندنا فالمهاجر ينظر إليه باحتقار ويصعب عليه الاندماج حتى وإن رغب في ذلك.

وبالمناسبة بحثت عن معلومات عن الدكتور مرزوق بن تنباك فوجدت فيديو لحوار اجراه مع قناة العربية اقتبست منه هذا الجزء الذي تحدث فيه عن مشكلة اللغة:

كاتب المقال:

التصنيفات:

التعليقات

سلام عليكم
كلام الأخ أحمد و د. مرزوق بن تنباك كله صحيح وللأسف اللغة التعامل هي الإنجليزية
أنا مقيم بأحد دول الخليج و الوضعية هنا أسوء من المغرب على الأقل في المغرب جل ناس مغاربة يتكلمون العربية مع بعض الكلمة الأجنبية , أما هنا فالكل ملزوم بتعلم اللغة الإنجليزية ليدخل سوق العمل و أو يتابع دراسته
وحتى المحلات التجارية بائعها يتكلمون اللغة الإنجليزية

العربية ثم العربية ، ان ذهبت العربية فسنذهب معها بدون رجعة ):

نتمنى كذلك ان تنقرض لغة قريش من شمال افريقيا

وسوف تصبحونا تحت رحمت فرنسا

الحمد لله تبقى اكثر الدول اهتماما بالعربية هي دول المغرب العربي دون منازع
اضافة الى ان اي امة ارادت النهوض بحضارتها فلا يكون ذلك الا من خلال لغتها
فلا حضارة بدون لغة

اما الذي يدعوا على العربي بالزوال و الانقراض...

فما عليه الا ان يخجل على نفسه.

ماهذا الهراء ! افتراء وكلام بلا دليل ...قال سعد وقال زيد!! انا من السعودية ولا أعلم عن ماذا تتحدث ! مرزوق بن تنباك من يكون وعلى أي أساس قال أن اللغة ستنقرض ومادخل البترول (البترودولار كما اسميته بطريقة فيها استهزاء) !!!
ثم انه من الخطأ لغوياً أن نقول أن اللغة "في طريقها الى الانقراض" بل الصحيح هو أن نقول أن اللغة "في طريقها إلى الإندثار" فالإنقراض هو للكائنات الحية يا أستاذي العربي !