رسالة إلى المدونين المغاربة بالفرنسية

أكتب لكم هذه الرسالة بمناسبة انعقاد حفل تكريم الفائزين بجوائز مسابقة "مغرب بلوغ اواردس" يوم 29 يناير . و أقول في البداية، مبروك لكل الفائزين ومبروك لكم نجاحكم في تنظيم هذا الحدث وقدرتكم على جلب رعاة من الحجم الثقيل مثل القناة الثانية واتصالات المغرب ونوكيا والوزارة المعنية بالتقنيات الحديثة. أردت أن أستفيد من هذه المناسبة للتواصل مع المدونين بالفرنسية والمهتمين بالإنترنت في القطاع العام والخاص لأشرح سبب موقفي المعارض لاستعمال الفرنسية، خاصة على الإنترنت.

لا شك أنكم تعرفون قدرة الإنترنت على المساعدة في إحداث التغيير في المجتمع. لقد شاهدتم كيف استطاع الشباب التونسي استخدام الويب للتواصل فيما بينهم ومع العالم خلال ثورتهم من أجل الديمقراطية. نفس الشيء حصل في إيران ويحصل في مصر وأماكن أخرى في العالم. وتعرفون قدرة الويب في نشر المعرفة وكيف أن ويكيبيديا مثلا دمقرطت الوصول إلى مصادر المعلومات. وكيف مكن الويب كل شخص مهما كان تكوينه الأكاديمي أن ينشر كتاباته وأفكاره وصوره وأفلامه لتكون في متناول أكثر من مليارين من مستخدمي الإنترنت في العالم. أعتقد بأن نتائج ثورة الويب ستكون أكبر من ثورة اختراع آلة الطباعة. لأنه عكس الكتاب أو الجريدة الورقية، تكاليف الوصول إلى المعلومة أصبحت تؤول إلى الصفر.

و بخصوص اللغة، تعرفون بأن الإنترنت انطلق من أمريكا وباللغة الإنجليزية لكن لم يكن ليصبح ظاهرة عالمية لولا استيعابه للغات العالم. لهذا تجد كل شركات الويب الكبرى (مثل غوغل وفيس بوك) تدعم اللغة العربية التي أصبحت ضمن العشر لغات الأكثر استخداما على الانترنت.

عندنا في المغرب مايزيد عن 10 ملاين مستخدم للإنترنت وهذا الرقم يكبر كل يوم، وربما في القريب سيصبح الإنترنت في متناول الجميع كما هو الشأن بالنسبة للهاتف النقال. هذا الرقم الكبير يجعلنا نفكر في اللغة التي يتقنها مستخدمي الانترنت. لم أستطع الوصول إلى إحصائيات حول ذلك ، لكن قمت بعملية حسابية بسيطة، قسمت 10 ملايين مستخدم للانترنت على عدد خريجي البكالوريا في السنة الماضية (حوالي 180 ألف) فكانت النتيجة 125 ، أي يلزمنا 125 سنة لتخريج 10 ملايين شخص. إذن فعكس ما يوهمه البعض فإن أغلب مستخدمي الانترنت لم يكملو دراستهم الثانوية ولا يتقنون الفرنسية. نعم، يمكن لكثير من المغاربة متابعة فيلم أمريكي مدبلج باللغة الفرنسية، لكنه يصعب عليهم إستخدام هذه اللغة في انشاء مدونات مثلا أو في الاستفادة من مواقع الشركات والإدارات التي لا تستخدم إلا الفرنسية.

إنه شىء مخجل أن يكون موقع إدارة عمومية ممول من أموال دافعي الضرائب أو موقع شركة تجني أرباحا طائلة من زبنائها يسخدمون لغة لا تفهما الأغلبية. كما أنه شيء مخجل أن يناقش مغربي قضايا مصيرية تهم الجميع بلغة لا تفهمها إلا الأقلية. لهذا أدعوكم أن تنظروا خارج ناديكم الخاص، لتكتشفوا بأن الإنترنت لم يعد خاصا بالنخبة المتعلمة فقط وبإن من واجبكم جميعا، أنتم المحظوظون الذين استطاعوا إكمال دراستهم بأموال الشعب، أن تساهموا في مشاركة معارفكم معه كل حسب تخصصه.

كفاكم انغلاقا واللي ماقادش على الفصحى يكتب بالدارجة!

تحياتي والسلام،

أحمد

كاتب المقال:

التصنيفات:

التعليقات

صحيح ف الانترنت لم يعد مقتصرا على النخبة
لكنني أقول لأولئك المفرنسين نحن لسنا بحاجة إليكم إننا نصنع عوالمنا الخاصة بعيدا عن أبراجكم و عما قريب أنتم من ستحتاجون النزول إلينا ولن نكلف أنفسنا مشقة الصعود
سلامي

اولا اتفهم حرقتك على استعمال اللغة العربية. ثانيا لا اتفهم الربط بين مدون اختار طواعية التدوين بلغة اخرى كالفرنسية و استعمال هاته اللغة في مواقع لادارات عمومية. ثالثا ما الرابط بين هدا كله و مسابقة تحتفي بمبادرة خاصة تحتفي بمدونين بكل اللغات؟

منير, مدون, اختار طواعية التدوين بالفرنسية ( و لا يستعمل اموالا عامة )

اسف للاضافة, كفانا تفرقة لغوية, المقاييس الاجتماعية لا علاقة لها باللغة, و لعل اصدقاءنا الامازيغيين اصدق دليل

مفيد:
المشكل ليس في ضياع النخبة، إنما في تأثيرها المحتمل على أصحاب القرار والشباب الراغب في التدوين أو في إنجاز مشاريع على الويب. راجع قصة محمد الساحلي مع صعوبة قيام أي مبادرة لمشاريع ويب لا تعتمد الفرنسية في المغرب: http://msahli.com/blog/archives/71

Excusez moi, mais chacun est libre de s'exprimer en usant de sa langue de prédilection
Maintenant au lieu de lancer un appel pour boycotter le français, il faudrait peut-être penser à APPELER les gens (en écrivant une autre lettre par exemple) pour qu'ils améliorent leur deuxième langue!! Sinon si vous agissez de la sorte, comment voudriez vous communiquer et échanger avec des gens non arabophones. Et ne me dîtes surtout pas SVP que s'ils veulent communiquer avec vous qu'ils apprennent l'arabe!! L'arabe est la langue du Coran, c'est notre fierté, notre identité...Excusez moi mais je ne vois pas en quoi "s'exprimer en d'autres langues" pourrait porter atteinte à notre identité marocaine et arabo-musulmane.
Ces séparations Fassi, berbère, Rifi...et maintenant pro-arabophone vs pro-francophone ne font que nous régresser au lieu de nous pousser à aller de l'avant!!!

منير: شكرا على تفهمك!

لقد حاولت الاختصار ما أمكن لذا قد تكون بعض النقط غير واضحة.

طبعا كل شخص حر في اختيار اللغة التي يكتب بها لكن حينما يصير الأمر ظاهرة يجب معرفة أسبابها. لماذا يختار المدون بالفرنسية الهروب إلى لغة اجنبية لمناقشة قضية وطنية مع ولاد البلاد؟ هذا ما يشكل تفرقة وليس ما أدعو له.

وللتذكير فدعوتي ليست ضد الفرنسية كلغة وإنما في استعمالها في غير محلها. ألا تعتقد بأن موقع القناة الثانية الراعية للحدث يجب أن يستعمل اللغة الوطنية؟

بشرى:
أولا، كتابتك بالفرنسية في موقع عربي هي مظهر من مظاهر المشكل الذي أتحدث عنه. إنك تفترضين بأن كل مغربي على الأنترنت يفهم الفرنسية.
إذا كان حاسوبك لا يدعم العربية يمكنك استعمال هذا الموقع: http://www.google.com/ta3reeb

ثانيا: مدونتي هذه والمدونات الفرنسية التي أتحدث عنها تخاطب المغاربة فقط. فلماذا لا نستعمل اللغة التي نفهمها جميعا من أجل حوار فعال بيننا؟ لماذا نقصي من لا يتقن الفرنسية؟

ثالثا، الحديث عن التفرقة في غير محله، نعم للتعددية الثقافية والعرقية، لكن هل تعتبرين الفرنسية جزءا من الثقافة المغربية؟ كم نسبة المغاربة الذين يعتبرون الفرنسية لغتهم الأم؟

عقدة الأجنبي وعقدة النقص التي نخرت الجسد المغاربي تجاه فرنسا، الكثيرون ممن أعرفهم يتشدقون بالفرنسية و يطعمون حديثهم بها ولكن عند الجد وعندما يريدون شرح شيء هام تراهم لا إرادياً يعودون للعربية لأنها اللغة الأم

Pour Mr Ahmed : Est ce que tu connais quelque chose qui s'appelle "Liberté" ?

Mes parents ont payés des impôts pour que je fasse le minima d'études dont je été capable

Ne vient pas nous faire la morale a deux balles !!

SALAM, c'est le seul mot que je connais en arabe et je suppose que tu dois en prendre de la graine de ce mot !!

السلام عليكم
لطالما ساندت الكتابة باللغة العربية وتعريب أكبر قدر ممكن من الوثائق الادارية واستعمال اللغة العربية في الادارات العمومية وغيرها ، لكني في هذا الموضوع سأقول كلمتي بك صراحة.
التدوين عالم أساسه الحرية، فان قيدنا حرية المدون في اختيار اللغة التي يريد، فستكون النتيجة لا شيء.
لكل شخص الحرية في اختيار اللغة التي يريد أن يكتب بها، فمدونته تشكل عالمه الذي يرفض التدخل من أي واحد.
وأعرف مدونات مغربية تكتب بالفرنسية والانجليزية والاسبانية وحتى اليابانية... ونعم نعم لديها متابعين من جميع بلدان العالم وليس فقط المغرب.
نحن نبحث عن صلة اتصال ووفاق بين المدونين المغاربة، لا نريد التفرقة بينهم على أساس اللغة، نريد أن نحس بتضامن وتكامل بين المدونين، أما أن نقول لمن يخالفنا حرية اختيار اللغة، كفاكم انغلاقا، أو لا نحتاج اليكم.. فذلك أمر لن يسبب الا زيادة الحساسيات والتفرقة بين المدونين المغاربة.
ثم فليجرب المدونين الذين يكتبون بالعربية، عدم الانغلاق على انفسهم، والمشاركة في المدونات الفرنكفونية.. سيعجبهم الأمر أكثر وسيجدون سعادة في التواصل بعد أن يكون الحوار عربيا...
وككلمة أخيرا، رؤية شخصية وكلمة حق أقولها، المدونات الفرنكفونية المغربية هي الأكثر تأثيرا في المغرب.. فيكفي أن نرى مدونة العربي التي تقتص منها كل مرة آخر الأخبار وتنشر في صحفنا اليومية دون ذكر المصدر، ومدونة أنس الفيلالي التي أحدثت ثورة عبر مبادرة يوم بدون هاتف واكتشافها لفبركة وسائل الاعلام الاسبانية لصورة أطفال غزة في أحداث العيون الأخيرة
... وغير ذلك ...

أقولها بكل صراحة، دعونا نحبب الآخرين في العربية، نريد التكامل وليس الانغلاق... فليكتب كل واحد باللغة التي يشاء، فالمهم أن يصل المعنى لمن يهمه الأمر
سلاموووو

زائر:
لأ أريد أن أظلم الأجنبي، ربما لا يجب أن نتحدث عن استعمار ثقافي، طبعا فرنسا تحاول نشر لغتها لكنها على الاقل فهمت بأنه لا يمكننا جميعا الحديث بها وقررت انشاء قناة إخبارية باللغة العربية فرانس 24، وعندما مولت ميدي 1 كانت الاخبار ثنائية اللغة، لكن المشكل أن نخبتنا لا ترضى بغير أحادية اللغة الفرنسية.

agharass:
لا أدري كيف فهمت ما كتبت هنا إذا لم تكن تقرا العربية!
المهم أقولها مرة أخرى أنا مع حرية الفرد في كتابة مايريد باللغة التي يريد 10000000%. المشكل حينما يصير الأمر ظاهرة يجب معرفة أسبابها.
للتبسيط: عندما ينزل شخص إلى الساحة فهذه حرية فردية، لكن عندما ينزل مليون شخص إلى الساحة فهذه محاولة قلب النظام!

marrokia:
كان عندي أمل أن تفهمي قصدي أفضل!

أولا, عن المشاركة لقد طالبت دايما بأن تترشح المدونات العربية في المسابقة، ودعوت الأصدقاء إلى التصويت عليها.

قلت بأن "المدونات الفرنكفونية المغربية هي الأكثر تأثيرا في المغرب" هل تعتقدين بأن الأمر طبيعي إذا قلت بأن "المدونات المكتوبة بالألمانية هي الأكثر تأثيرا في فرنسا"؟

الفكرة السائدة والخطيرة التي تمنع التغيير هي انه إذا اردت ان يسمع كلامك فعليك الحديت بالفرنسية. قديما كانت النخبة تكتب بالفرنسية لتجنب الرقابة, لكن هذا لم يعد مبررا مقبولا.

ربما تعرفين المدون المغربي الذي سجن بسبب مقال عن الملك, ذكر بأن أعلى شواهده هي الإبتدائية. هناك الملايين امثاله بدون شواهد يحبون ان ينظموا إلى هذا العالم الإفتراضي ويكون عندهم "تأثير"!

احمد اعتقد انك كنت لا تتقن لغة موليير في المدرسة الشيء الذي جعلك لديك عقدة من جهة هاته اللغة الجميلة. و اردت ان جميع المغاربة اللذين جلهم ليسوا عربا بل امازيغ ان تفرض لغة غير لغتهم. امثالك هم اللذين خربوا التعليم بسياسة التعريب و التخريب.

زائر:
ما علاقة الفرنسية بالامازيعية؟ ألف مليون مرحبا بمن يستعمل الامازيعية!!!
قضت فرنسا قرن ونصف وهي تحاول فرنسة الجزائر بدون نجاح وانت تعتقد بأن تعريب بعض الشعب في الثانوي عرب المغاربة؟!

أحمد....لم أتكلم عن المشاركة، فأنا مثلك كنت ولا زلت أشجع مشاركة المدونات العربية .... وبيني وبينك رشحت أكثر من 20 مدونة عربية، وكنت دوما ألوم مقاطعة المسابقة بسبب فرنستها، لأقول بأن المقاطعة تضعف ولا تقوي..

فهمت قصدك أخي أحمد، لكني أكدت في كلامي السابق على شيء أساسي: التدوين حرية فلادعي للوم الآخرين على الكتابة باللغة التي يرتاحون فيها أو يجيدونها.
ان وصول صوت المدون لا علاقة له باللغة التي يكتب بها ، بل ما يكتبه... سجناء التدوين المغربي بالعربية وصلت أصواتهم لمن يهمه الأمر أيضا والدليل أن ثلاثة منهم سجنوا... هل كانت العربية هي السبب ؟ لا أعتقد
فكر معي أخي أحمد في شيئين مهمين: أولا كيف نقارب بين المدونين بالعربية والفرنكفونيين في المغرب؟
وثانيا كيف نتستفيد من التدوين الفرنكفوني أيضا ليسمع صوت من لا صوت له؟
..........

وفي الأخير لدي نقطة بيضاء أشير لها، فالعديد من المدونين القدماء بالفرنسية قرروا تجريب الكتابة بالعربية بعد متابعتهم للتدوين العربي، انفتاح جاء متأخرا ربما لكن في وقته أكيد....

سلامووو

اتفق معك سناء حول الحرية. أنا مع حرية الفرد في كتابة مايريد باللغة التي يريد 10000000%.

المشكل أكبر من التدوين، لكن أتمنى أن يفهمنا هؤلاء المدونين اصحاب "التأثير الكبير" ويتحدثوا عن المشكل بدون خجل ويجربوا الكتابه بالعربية ولو في بعض المرات ويقولوا للإدارات والشركات بأن استخدام الفرنسية مع المواطنين فيه إهانة لهم.

وربما لو تفضل المشاركون في الحفل أن يتحدثوا عن الإنترنت والتدوين على أنهما في متناول الجميع ولا يتطلب ولوجهما تعلم الفرنسية .

بفرنسيتهم، يعتقدون أنهم يمكلون الشعب، يعتقدون أن فرنسيتهم تسمو بهم نحو الحضارة و التقدم..
الله يهدي ما خلق

سلام عليكم

الأخ أحمد المهم أن هناك من يريد أن يرتقي بالعربية سواء الفصحى أو الدارجة على الشابكة
و شيء عادي أن تلقى إعتراضا واضحا من بعض الناس لاكن الأهم هو مايقع على أرض الواقع

أن شخصيا أنشر الكثير من الصور أو المقاطع حتى أقوي المحتوى المغربي لكي يرتفع و يرقى لاكن يدا واحدة لاتصفق
لاكن دعوتنا أن يتجع الشباب المغربي إلى نشر باللغة المحلية هناك الكثير لايجيد الفرنسية إلى بعض كلمات التي يسمعها شفاهيا فجل الشباب يكتبب بالدارجة المحلية لاكن أين المشكل ,, ؟؟ المشكل في الكتابة التي يستعملونها مطلبنا هو أن يكتب الشباب بالأحرف الهجائية العربية بدل الأحرف الأجنبية """"""""" هذا هو المطلب الأساسي

شكرا أخي أحمد على هذه الرسالة الراقية التي تنسجم مع أهداف مدونة بلا فرنسية. أنا أثمن كل ما جاء فيها ولو أنني أكتب بالفرنسية، لكنها لا يمكن أن تعلو على العربية لا في فكري و لا في وجداني... أثير إنتباهك أخي أحمد إلى جملة ينقصها شيء ما وردت في نص الرسالة عند قولك : "هذا الرقم الكبير يجعلنا نفكر في التي يتقنها اللغة مستخدمي الانترنت".
المعنى غير كامل و أرجو منك إستدراك هذا النقص. و لك مني تحية عربية خالصة