قبل تويتر و فيس بوك، ثورة شباب مصر بدأت مع المدونات

كما ذكرت في إدراج سابق، مكن الويب الشباب المصري من فرصة للتعبير ونشر الوعي والدعوة إلى الحرية. الفيديو التالي لبرنامج بثته الجزيرة قبل سنتين عن دور المدونات التي مهدت لهذه الثورة المصرية.

وتجب الإشارة بأن المدونات كما هو الشأن بالنسبة لفيس بوك وتويتر ماهي إلى أدوات استعملها رجال ونساء ضحوا بكل شي من أجل الحرية والكرامة ومستقبل أفضل لبلادهم.


ملاحظة: إذا كنت مثلي تتابع الثورة على أريكة، فلا تفوتك الفرصة في مشاهدة الجزيرة وتتبع تويتر، فبعد ثورتي تونس ومصر لا أتصور ثورة بدونهما :-)

كاتب المقال: