فيديو: محاولات التفرنس الفاشلة

بمشاعر متباينة كنت أسمع الضحكات المتتابعة خلف المحاولات الفاشلة لتفرنس المغاربة .....
أصرخ بكل قوة : آ عباد الله !!!!! دعكم في جلدتكم !!! كفاكم تصنعآ !!!!

التصنيفات:

كاتب المقال:

فرنسة التعليم في الشمال كانت مصدر سخط الإسبان علينا

في تحليله لأسباب التوتر المزمن في العلاقات المغربية الإسبانية، كتب عبد القادر الإدريسي في جريدة العلم عند دور الثقافة، وخاصة اللغة، في إشعال الحرب الباردة بين البلدين:

لقد كان إلغاء استخدام اللغة الإسبانية واستبدال اللغة الفرنسية بها في شمال المغرب أولاً، ثم في الصحراء المغربية، عنصراً رئيساً في حسابات إسبانيا بخصوص تعاملها مع المغرب. وهو عنصر قد لا يكون ظاهراً على السطح، ولكنه جزء أساس من السياسة التي تنهجها مدريد وتقيم على أساسها علاقاتها مع بلادنا. فهذا الدافع اللغوي، هو دافع ثقافي في العمق والجوهر، كان ـ ولا يزال ـ له تأثيره القوي في توتر العلاقات بين الجارين. أضف إلى ذلك أن إسبانيا، وعلى الرغم من التطور الكبير والتحول الواسع المدى اللذين تحققا لها ودفعا بها إلى صف الدول الأوروبية ذات الوزن والمكانة، فإنها لا تزال خاضعة، بشكل أو بآخر، للرواسب التاريخية التي تشكل قاسماً مهماً من قسمات الرؤية الإسبانية إلى المغرب حتى في عصرنا الراهن. ذلك أن المغرب في الذاكرة الجماعية للإسبان، هو (المورو) الموصوف عندهم بالتخلف والتعصّب والكراهية التي يكنها لبلادهم. وإن كنا لا نستطيع أن نعمم هذا الوصف، لأن ثمة قطاعاً واسعاً من الشعب الإسباني يرتقي فوق هذا المستوى، وينظر إلى المغرب باعتباره بلداً جاراً يتوجب على إسبانيا أن تعامله بما يستحق من احترام. ولكن هذا الرأي، في العموم، محدود الأثر في السياسة الإسبانية، ولدى الرأي العام الإسباني. ولذلك فإن جزءاً كبيراً من التوتر الذي يسود العلاقات المغربية الإسبانية في هذه المرحلة، كما في المراحل السابقة، هو من أثر ذلك الانطباع الذي يحمله غالبية الإسبان عن المغرب.

كاتب المقال:

بكل روح رياضية، قناة فرانس 24 تقدم لمشاهديها مدونة بلا فرنسية

لم تذكر مقدمة البرنامج تاتيانا الخوري "بلا فرنسية" بالإسم خلال الحلقة الأخيرة من أصوات الشبكة على قناة فرانس 24، لكنها عرضت على المشاهدين صفحات من المدونة ومقتطفا من أغنية "هاي كيفك سافا" للبناني شربل روحنا التي نشرنها هنا.

أشكر السيدة تاتيانا على هذا الاهتمام، و أحب أن أقول بأنني لست ضد اللغة الفرنسية، بالعكس أريد أن تكون الفرنسية في المغرب لغة أجنبية، مثل الإيطالية و الألمانية، نستمتع بتعلمها ولا تفرض علينا في حياتنا.

التصنيفات:

كاتب المقال:

هل ستصبح العربية في الخليج لغة الملوك فقط؟

سمعنا من قبل بأن العربية في طريقها إلى الانقراض في منطقة الخليج العربي (أو لنقل الخليج الإنجليزي) لكن هذه المرة الأولى التي أقرأ فيها بأن النهاية ستكون قريبة جدا، خلال سبعة أعوام بالضبط، أي قبل متم نهاية عام 2018. معنى هذا أن نهائيات كأس العالم 2020 بقطر ستكون خالية تماما من العربية!

هذه البشرى جاءت على لسان أحد الأكاديميين السعوديين يدعى الدكتور مرزوق بن تنباك والذي علل توقعه بأن 80 في المائة من سكان الخليج لا ينطقون بالعربية.

وأوضح بن تنباك، حسبما أوردت جريدة عكاظ، بأن "منطقة الخليج العربية ستصبح خلال السنوات السبع المقبلة خليطا غير منتمٍ إلى لغة بعينها وستتلاشى العربية ويلجأ سكانها متعددو الجنسيات والثقافات إلى لغة وسيطة للتواصل بينهم وهي الإنجليزية، ولن تعود الأرض عربية."

كلام الدكتور مرزوق بن تنباك منطقي جدا، فلا يمكن للأقلية أن تفرض لغتها على الأغلبية، وهذه نتيجة لاختيارات سياسية واجتماعية اتخذها الحكام والشعوب الأصلية في منطقة الخليج بعد بداية تدفق أنهار البترو دولار.

التصنيفات:

كاتب المقال:

نشطاء يطلقون مبادرة للدفاع عن العربية السبتاوية

سبتة أسس مجموعة من النشطاء من أصل مغربي في مدينة سبتة التابعة للحكم الإسباني منظمة للدفاع عن اللغة العربية باسم "العربية السبتاوية".

وحسب مراسل جريدة الصحراء المغربية في تطوان عبد السلام أندلوسي، فأن المبادرة جاءت ردا على تقرير أعده وزير الدولة للتعاون الإقليمي في المجلس الأوروبي، اعتبر فيه العربية مجرد لغة يتداولها المهاجرون، والوافدون إلى المدينة المحتلة، من المدن المغربية المجاورة.

وأطلقت الجمعية مدونة لها باللغة الإسبانية تحمل نفس الإسم وتهدف إلى أن تكون مرجعا لمعرفة المزيد من المعطيات التاريخية حول سبتة العربية، وحماية اللغة العربية بسبتة من التشويه، الذي بدأ يعتريها، جراء التداخل الحاصل لسكان الثغر المحتل مع لغات ولهجات أخرى، كالقشتالية، والإسبانية، والكتالانية.

واختار المشرفون على الموقع شعارا من مقولة للفيلسوف الألماني، جورج فان همبولت، يقول "لغة أهل البلدة هي روحها، وروح أهل البلدة هي لغتها".

الجريدة لم تنشر عنوان مدونة "العربية السبتاوية"، لكنني بحثت عنه وهو كالتالي: (باللغة الإسبانية)

http://arabeceuti.blogspot.com

التصنيفات:

كاتب المقال:

أشهر مقالات عام 2010

قبل أن يسقط المغرب من الذاكرة المشرقية

نشر الدكتور فهمي هويدي مقالا على موقع الجزيزة.نت اليوم الثلاثاء 20 دجنبر حول زيارة علمية قام بها إلى المغرب لحضور مؤتمر حوار الحضارات الذي نظم بفاس. و قد تطرف فيه إلى قضية الإستقلال اللغوي بالمغرب و معضلة سيطرة اللغة الفرنسية على الحياة العامة و الإعلام و المؤسسات و إلى موقع اللغة العربية أمام تنامي الدعوات إلى إعتماد الدارجة لغة وطنية. كما أثار في المقال كذلك علاقة العربية بالأمازيغية. و رغبة منا في تعميم الفائدة إرتأينا أن نطلع قراء مدونة بلا فرنسية على هذا المقال من خلال إقتباس فقرات ذات الصلة المباشرة بالقضايا اللغوية المشار إليها. فإليكم المقتطف:

في كل مكان ذهبت إليه كنت أرجو ممن ألتقيهم أن يحدثوني باللغة العربية. حدث ذلك في الفندق والمطعم والسوق والتاكسي وصولا إلى شرطة المرور والحمالين، الذين يتزاحمون في المطار. ولم يكن ذلك جديدا عليّ لأن فرنسة اللسان المغاربي كانت أهم إنجاز حققه الاحتلال، الذي سحب عساكره وترك لغته لكي تبقي الاحتلال وتكرسه.

وكانت المفارقة أن اللغة الفرنسية منيت بهزيمة نسبية، وصارت تتراجع في مواطنها (كما تحدثت لوموند دبلوماتيك في عددها الصادر في أول ديسمبر/كانون الأول الحالي) غير أنها ما زالت ثابتة القدم ومهيمنة في المغرب وتونس والجزائر وموريتانيا على الأقل، المتغير الذي لاحظته هذه المرة في المغرب تمثل في أمرين، الأول أن الحديث بالفرنسية صار وباء ولم يعد مجرد مرض عارض، والثاني أن الثقافة الأمازيغية أصبحت تحتل موقعا متقدما في لغة الخطاب العام.

كاتب المقال:

مشاركات القراء:

دعوة لحضور المؤتمر الجهوي لجمعية حماية العربية بوجدة

تنظم الجمعية المغربية لحماية اللغة العربية فرع وجدة مؤتمرها الجهوي الأول تحت شعار "العربية لغة الوحدة والعلم والحضارة" وذلك يوم السبت 18 دجنبر 2010 انطلاقا من الساعة الثالثة بعد الزوال بقاعة الندوات بفضاء النسيج الجمعوي. والدعوة عامة.

للمزيد من المعلومات الاتصال بالجمعية على هذا العنوان: associationarabeoujda@gmail.com

كاتب المقال:

الأمازيغية المعيارية: لغة جديدة تمحو ما قبلها

كان الأجدر أن يبدأ منهج وضع اللغة الأمازيغية بمرحلة جمع الإنتاجات الأدبية والفكرية والعلمية التي كتبت بالحرف العربي، وتحقيق جميع المخطوطات بعد جمعها، بالإضافة إلى جمع الثقافة الشفوية، وجعلها المنطلق الرئيسي في الاستدلال على القواعد المستعملة في النحو والبلاغة ...، وهو ما سيمنح حينها القوة للهجة التي أنتجت زخما علميا وأدبيا وفكريا أكبر من غيرها، وسيحدد ما إن كان يصلح كتابة الأمازيغية بالحرف العربي من عدمه، وهو ما لم يتم باعتبار أن المخطوط الأمازيغي يوجد في ذيل اهتمامات المعهد، وكذا كون هذا الأخير سيعطي القوة لمنطقة سوس على حساب المناطق الأخرى.

التصنيفات:

كاتب المقال:

مواقــع الانترنــت واللغــة الوطنيـــة

إن تصفح مواقع الانترنت لدول المغرب العربي يصيب المرء بذهول وحيرة. ‏فكثير من هذه المواقع لا تعترف ‏باللغة العربية ولا تستعملها، وكأنها ليست لغتها ولغة البلاد التي ‏تنتسب إليها ولغة أبناء الوطن الذين تتواصل معهم.‏

وكمثال على ذلك أذكر أني تصفحت 42 موقعا ‏لأدلة مواقع على الانترنت لإحدى دول المغرب العربي، ولم أجد ‏بينها سوى موقع واحد فقط يستعمل العربية، وموقع واحد آخر يعرضها كخيار ‏ضمن خيارات لغوية أخرى للتصفح، أي أن نسبة ‏استعمال العربية في هذه المواقع أقل من 5 ‏في المائة.‏

إن تفضيل أصحاب هذه المواقع للغة الفرنسية في تحرير مواقعهم على لغتهم العربية يمكن ‏اعتباره نتيجة من نتائج السياسة ‏اللغوية التي انتهجت في بعض دول المغرب العربي بعد الاستقلال. ‏فقد وقع تهميش العربية ودورها في المعاملات والتعليم. و‏أصبحت الفرنسية تدرس إجباريا ‏في المدارس لتكون بعد ذلك اللغة التي يقع بها تلقي المعرفة العلمية وغير العلمية، وأصبح ‏‏يرتبط بها كل ارتقاء علمي واجتماعي للفرد. وانحصر دور العربية في مجال أدبي ضيّق ‏يكاد لا يتجاوزه.‏

كاتب المقال:

مشاركات القراء:

الصفحات

Subscribe to بلا فرنسية! آر.إس.إس