تقرير حول ندوة الاستقلال الفكري والاقتصادي والقانوني بالرباط

تخليدا لذكرى يوم تقديم وثيقة الاستقلال نظمت للجمعية المغربية لحماية اللغة العربية فرع الرباط ندوة تحت عنوان '' من وثيقة الاستقلال إلى الاستقلال الثقافي والاقتصادي والقانوني'' وذلك يوم الأحد 10 يناير 2010 في رحاب كلية العلوم بجامعة محمد الخامس ـ أكدال ـ الرباط

وقد عرفت الندوة مشاركة أساتذة ومختصين في الشأن الحقوقي والاقتصادي والفكري، تناولوا فيها التطورات التي عرفها المغرب في فترة الاستقلال مؤكدين على ضرورة تحصين المكتسبات المتصلة بتثبيت الهوية، بما فيها وضعية اللغة العربية ومكانتها في المؤسسات الرسمية للدولة.

كاتب المقال:

تقرير عن ندوة اللغة العربية والاستعمار بوجدة

تخليدا لذكرى تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال نظمت الجمعية المغربية لحماية اللغة العربية فرع وجدة بتعاون مع جمعية النبراس للثقافة والتنمية يوم الأحد 10 يناير 2010 في الساعة الثالثة بعد الزوال ندوة علمية في موضوع : "اللغة العربية والاستعمار" بمقر جمعية النبراس للثقافة والتنمية بوجدة.

وقد شارك في الندوة كل من السادة الأساتذة: الدكتور محمد الكوش، أستاذ اللغة الإنجليزية بكلية الآداب بوجدة، والدكتور عبد الرحيم بودلال، أستاذ اللغة العربية بكلية الآداب، بوجدة، والأستاذ مصطفى شعايب، مفتش التعليم الثانوي .

كاتب المقال:

رشيد نيني: آل الفاسي الفهري والاستعمار الحقيقي

رشيد نينيالحقيقة هي أن الاستقلال أعطي للمغرب ولم يتم انتزاعه كما أوهمونا بذلك دائما في مقررات التاريخ. طبعا، لم يعط الاستقلال لوجه الله، فقد أعطي بشروط. وأول هذه الشروط التي قبل بها المفاوضون في «إكس ليبان» ووقعوا عليها معاهدة تعتبر إلى اليوم من أسرار الدولة الفرنسية التي لا يجب رفع السرية عنها، هو أن يحافظ حزب الاستقلال على مصالح فرنسا في المغرب لمدة مائة عام من تاريخ إعلان الاستقلال أو ما سماه «غي مولي»، رئيس الوفد المغربي المفاوض في «إكس ليبان» ورئيس مجلس الوزراء الفرنسي، بالاستقلال داخل الاستقلال.

وطبعا، ليست هناك من وسيلة للمحافظة على مصالح فرنسا الاقتصادية في المغرب غير تقوية التعليم واللغة الفرنسية. وهكذا رأينا كيف ظل زعماء حزب الاستقلال أوفياء لهذا العهد إلى اليوم، وظلوا حريصين على تعليم أبنائهم في مدارس البعثة الفرنسية وإرسالهم إلى فرنسا لاستكمال دراستهم العليا هناك، ثم العودة إلى المغرب لاحتلال مناصب المسؤولية التي يخدمون من خلالها فرنسا ومصالحها في المغرب.

سيقول قائل منكم: كيف يخدم أبناء زعماء حزب الاستقلال مصالح فرنسا إذا كانوا يشتغلون في مؤسسات ووزارات مغربية؟ من أجل الجواب عن هذا السؤال تكفي فقط مراجعة أسماء الشركات التي تفوز بالصفقات الكبرى للوزارات والمؤسسات التي يسيرها أبناء زعماء حزب الاستقلال، تسعون في المائة من هذه الشركات فرنسية. وسواء في الطرق السيارة أو التجهيز أو الصحة أو النقل، فإن الشركات الفائزة بالصفقات فرنسية، وحتى بالنسبة إلى المهن التي يجب أن تحافظ عليها شركة مثل شركة «الطريق السيار» التي يسيرها عثمان الفاسي الفهري، نظرا إلى عائداتها المالية المربحة، فإن هذا الأخير يفوتها إلى شركات فرنسية لكي تديرها وتحقق أرباحا على ظهر مستعملي الطريق المغاربة.

كاتب المقال:

جوائز إذاعة هولندا العالمية للمعلقين بالعربية

جوائز إذاعة هولنداتنظم إذاعة هولندا العالمية و مغرب بلوغ اواردس (Maghreb Blog Awards) مسابقة فريدة باللغة العربية. تعتبر هذه المسابقة فرصة لمستعملي أنترنت المغاربة للفوز بجوائز قيمة و المشاركة في نقاشات بناءة.

تم إنشاء فضاء خاص لهذا الغرض على الموقع الإلكتروني الرسمي لمغرب بلوغ اواردس قصد طرح كل أسبوع لسؤال مقتبس من المقالات المنشورة على البوابة الإلكترونية لإذاعة هولندا العالمية. المسابقة سهلة و مفتوحة أمام كل المغاربة إذ يكفي نشر تعليق أو الرد على تعليق آخر للمشاركة. و سيختار فريق إذاعة هولندا العالمية نهاية كل أسبوع مشارك واحد للحصول على جائزته. الجائزة عبارة عن أيبود تاتتش (iPod Touch).

للمزيد من المعلومات والمشاركة، زوروا الموقع التالي: www.marocblogawards.com/ar/rnw

وبالمناسبة، فلقد انطلقت المرحلة الثانية من التصويت لإختيار أفضل المدونات المغربية (بالإضافة لمواقع أخرى) وتضم قائمة المترشحين بعض المدونين باللغة العربية أدعوكم لمساندتهم. موقع المسابقة هو: www.marocblogawards.com/ar/vote2

التصنيفات:

كاتب المقال:

مارأيكم في القناة الأمازيعية الجديدة؟

القناة الأمازيغيةشرعت قناة تمازيغت في بث برامجها (بث تجريبي) يوم الأربعاء 6 يناير 2010، على أن تنتقل إلى البث الفعلي في فاتح مارس المقبل بوثيرة بث يومية مدته ست ساعات من الاثنين إلى الجمعة من الساعة السادسة مساء إلى منتصف الليل. ويومي السبت والأحد من الثانية بعد الزوال إلى منتصف الليل.

مارأيكم في برامج القناة؟ وهل سيكون للقناة تأتير على الثقافة الأمازيغية خصوصا والمغربية عموما؟ أم أنه كان من الأفضل دمج الأمازيغية في برامج القناتين الرئيسيتين (كما هو الحال بالنسبة للبرامج الفرنسية)؟

يمكن مشاهدة والتقاط برامج قناة تمازيغت من خلال البث الرقمي الأرضي (TNT) عبر التراب الوطني، و من خلال القمرين الاصطناعيين نايل سات و هوت بورد. وتتضمن الشبكة البرامجية لقناة تمازيغت 70 في المائة بالعربية من المواد باللغة الأمازيغية بتعابيرها الثلاثة، و30 في المائة بالعربية.

تتمثل هذه البرامج في "إبداعات" والشأن المحلي" و"أرشيف الأولى ودوزيم" و"حدث هذا الأسبوع" و"القنطرة" (تيلكيت)، و"الموعد الرياضي" و"أولاد البلاد"، و"طريق النجوم"، و"هي" (نتات)، و"اقتصاد بلادي" و"مواقف" و"روافد" و"أش واقع" و"تعليم اللغة الأمازيغية" (ياز)، و"الرسوم المتحركة" و"الإسلام نور" و"الإسلام والحياة" (ليسلام تدروت) و"القرآن الكريم".

(عن موقع الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة ووكالة المغرب العربي للأنباء)

كاتب المقال:

ندوة في الرباط حول الاستقلال الفكري والاقتصادي والقانوني

ينظم فرع الرباط للجمعية المغربية لحماية اللغة العربية بمناسبة ذكرى تقديم وثيقة الاستقلال 11 ينايرسنة 1944 ندوة تحت عنوان "من وثيقة الاستقلال إلى الاستقلال الفكري والاقتصادي والقانوني".

يشارك فيها كل من الأستاذ والمفكر أبو زيد المقرئ الإدريسي، والأستاذ الباحث في الاقتصاد الدكتور عمر الكتاني، والأستاذ المحامي عبد الرحمان بنعمرو وذلك يوم الأحد 10 يناير 2010 بكلية العلوم بالرباط مدرج بلماحي، لجامعة محمد الخامس اكدال، على الساعة العاشرة صباحا.

هذا و ستعرف الندوة شهادات حية لبعض الشخصيات التي عايشت مرحلة الاستعمار. كما سيقوم الفرع بتكريم الأستاذ الدكتور موسى الشامي رئيس الجمعية المغربية لحماية اللغة العربية لنضاله من اجل اللغة العربية.

كاتب المقال:

اللغة العربية واسعة فلا تضيقوها

اللغة العربية واسعة و غنية فرجاء لا تحدو من استفادتكم من غناها بالتقيد برصيد لغوي محدود و إغفال الإستفادة من الرصيد العربي للدارجات المستخدمة في المغرب. الدارجات لا تمتلك رصيدا خاصا بها من الكلمات و إنما تختار من قاموس اللغة الفصحى، فتحور النطق أو تقيد المعنى أو تعدله.

حسب ملاحظتي لسنوات، كل الكلمات الدارجة تقريبا عربية، عدا الكلمات المستعارة من اللغة الفرنسية. خذ مثلا:
تخاطر: بمعنى تراهن فصيحة
حرش: بمعنى حرض فصيحة
الدراري: من الذراري أي الأولاد فصيحة
حك: تحوير لحق أي علبة
يقول الشاعر عمرو بن كلثوم: و ثديا مثل حق العاج رخصا _ حصانا من أكف اللامسينا

كاتب المقال:

مشاركات القراء:

مغازلة الفرنكفونية بأي ثمن

سمير عزوتوصلت بالمقال التالي من سمير عزو، كاتب مغربي مقيم في فرنسا:

في منتصف شهر دجنبر ، أعرب وزير الشؤون الخارجية والتعاون الطيب الفاسي الفهري، عند لقائه بالرئيس الفرنسي في باريس، عن عزم المغرب الدفاع عن قيم الفرنكفونية باعتباره "عضوا نشيطا داخل المنظمة الدولية للفرنكفونية". وطبعا يدفعنا هذا "العزم" للتساؤل عن المقابل الذي سيحصده المغرب من هذا التعاون والشراكة ؟

فالعلاقات الدولية تفترض أصلا تقارب المصالح وتكافئا نسبيا في الاقتصاد بين دولتين، حتى تكون هذه العلاقات عادلة وموضوعية! فأي نوع من الفرنكفونية إذن لا زال الفاسي الفهري يغازلها ؟ وأي "قيم" لازالت باقية في عهد ما سماه المعارضون الفرنسيون "النّكوس للمَلكية المُنتخبة" !؟

كاتب المقال:

شيء من الانغلاق

محمد إدريسالفرنسية غنيمة حرب"، هكذا وصف الكاتب الجزائري الراحل كاتب ياسين اللغة الفرنسية التي كانت أحد أدوات استعمار الأراضي والعقول، وهكذا ينظر إليها وإلى غيرها من اللغات الأجنبية الكثيرون منا في عصرنا هذا. وهذه النظرة يمكن إرجاعها إلى الآراء التي ما انفكت تردد أن التمكن من لغات الأمم المتطورة أحد أهم مفاتيح التقدم بالنسبة لعالمنا العربي، وذلك لأن تلك اللغات بوابتنا نحو التعرف على أحدث ما وصلت إليه دول العالم المتقدمة من اختراعات وإبداعات. وهذا هو الوجه الحسن لمعرفة تلك اللغات. ولكن هل فكرت عزيزي القاريء فيما إذا كان هناك جانب سلبي لإعطاء تلك اللغات ذاك القدر الهائل من الأهمية كما يحدث في العديد من الدول العربية. إذا نظرنا حولنا فسنجد أن التمكين للغات الأجنبية في بلادنا يحد بشكل كبير من الإبداع المحلي، وذلك من جوانب ثلاث على الأقل:

١- الجانب اللغوي: يؤدي فرض اللغات الأجنبية في مجتمعاتنا إلى جعل اللغة العربية لغة كسيحة لا تتطور بالسرعة الكافية ولا بالكفاءة المطلوبة. وهذا كما يعرف الجميع لا يحدث بسب فقر اللغة العربية، بل بسبب إقصائها عن العديد من القطاعات الحيوية في أغلب بلداننا. ونتيجة لهذا الإقصاء تظل المعاجم التي تصدرها مجامع اللغة العربية حبيسة الرفوف لا تجد من يستخدمها، كما تبقى المقررات الجامعية التي تصدر باللغة العربية ضعيفة الانتشار بسبب رفض أغلب الكليات العلمية التدريس باللغة العربية، وكثيرا ما يؤدي هذا إلى حبس اللغة العربية داخل حلبة العلوم الدينية والأدبية وتكريس فكرة أنها لا يمكن أن تصبح لغة للعلوم الدقيقة. وباختصار فإن لغة لا تستخدم لا تتطور.

أضف إلى ذلك أن الحضور الطاغي للغات الأجنبية يشوش على السليقة اللغوية لأبناء العربية مما يتسبب في ظهور ترجمات غربية لمصطلحات ومفاهيم لا يفهمها إلا المتبحر في اللغة الأجنبية المنقولة منها تلك المصطلحات والمفاهيم، بالإضافة إلى ترجمات لا تتناسب مع نسق اللغة العربية وثقافة متحدثيها (راجع دراسات الدكتور علي درويش للاستزادة).

كاتب المقال:

مشاركات القراء:

رسالة مفتوحة إلى رئيسة جامعة الحسن الثاني بالمحمدية

رحمة بورقيةتوصل الموقع برسالة مفتوحة موجة إلى رحمة بورقية رئيسة جامعة الحسن الثاني بالمحمدية من توقيع الأستاذين عبد المجيد جحفة ومصطفى جباري:

السيدة رئيسة الجامعة المحترمة،
لا ندري إن كانت فكرة هذه الرسالة فكرة مواتية، مع ما نلاحظه من تجاهل مستمر للغة العربية في الإدارة المغربية وإحلالٍ للغة الفرنسية محلها . إن اللغة العربية، لغتنا الوطنية، لا تواجه تحديات العولمة فحسب، بل تواجه الحرب الفرنكوفونية الداخلية التي تعمل على تبخيس هذه اللغة، وعلى تقليص مساحات حياتها الطبيعية. وما نخشاه، ولا نتقبله، هو أن يصبح ما تفعله الجامعة التي تديرينها جزءا من هذه الحرب.

السيدة رئيسة الجامعة المحترمة،
مناسبة رسالتنا مراسلاتك المتكررة للأساتذة باللغة الفرنسية. وآخر رسالة من مصالح جامعتك رسالة، بالفرنسية دائما، حول "المعايير المعتمدة لتوزيع ميزانية البحث". وهي مراسلة إقصائية، موجهة لمن يمارس البحث بالفرنسية، أما الآخرون فتنفيهم، ببساطة. فكل رسالة تستلزم تصورا لمتلقيها. ورسالتك الفرنسية لا تتصور وجود متلق باللغة العربية في ميدان البحث العلمي.
ليست هذه المناسبة شرطا هنا، مناسبات عديدة سابقة تحتم هذه الرسالة. فالموقع الإلكتروني للجامعة موقع فرنسي، ولا يعلن إلا عما كتب بالفرنسية. وهذا تجل آخر من تجليات إقصاء مكونات أساسية في الجامعة.

كاتب المقال:

الصفحات

Subscribe to بلا فرنسية! آر.إس.إس