فيديو: أمة اقرأ اليابانية

الجميع يعرف بأن اليابان تعد نموذجا للنهضة والتطور. فلقد استطاعت اليابان أن تبني دولة متطورة على أنقاض هزيمة نكراء في الحرب العالمية الثانية. ولم تعتمد في ذلك على موارد طبيعية (مثل النفط والفوسفاط والحديد)، فالدولة فقيرة جدا من تلك الموارد. ولم تعتمد اليابان على صندوق النقد الدولي والمساعدات الإقتصادية الأجنبية. لكن رأسمال اليابان كان ولا يزال العنصر البشري. لهذا شجعت الدولة التعليم بلغتها الوطنية المعقدة جدا، متيقنة من أن اللغات الأجنبية لا يمكن الإعتماد عليها في تطوير المجتمع والإقتصاد. هذا لا يعني بأن اليابان منغلقة على نفسها، فهي دولة تعتمد على التجارة الدولية بامتياز، استطاعت أن تخلق توازنا بين الإنفتاح على الثقافات والعلوم الأجنبية والحفاظ على الثقافة والخصوصية المحلية.

نجاح اليابان دفع بدول مجاورة إلى اتباع نفس النهج؛ ولكم في كوريا الجنوبية خير مثال. حققت نجاحا اقتصاديا عالميا دون التخلي على لغتها وثقافتها. وكلكم تعرفون بأن كوريا كانت أفقر وأكثر تخلفا من المغرب بعيد الإستقلال. لكنها بدل الإستمرار في التبعية للدولة التي استعمرتها سابقا (اليابان) قررت رفع التحدي ومنسافسة اليابان في الكثير من المجالات. على خلاف مغربنا العزيز الذي لم يستطع "فطم" نفسه من أمه فرنسا وظل تابعا لها مستهلكا لمنتوجاتها الصناعية والثقافية. محاولا أن يصبح نسخة من فرنسا، إلا أنه لم يفلح في ذلك وأضاع هويته ولغته.

بعد هذه المقدمة الطويلة، إليكم تسجيلا للبرنامج الناجح خواطر 5 لمقدمه أحمد الشقيري الذي يحكي خلال شهر رمضان عن التجربية اليابانية. وهذه الحلقة تدور حول اعتناء اليابانيين بالقراءة (بلغتهم طبعا). تمتعوا!

كاتب المقال:

دُوزيم وُلدت في حجر مَامَاهَا...

أحمد السنوسيأحمد السنوسي - جريدة المساء

لم ينقطع أبدا ذلك الحبل السّري الذي يربط «صرة» البعض منا بمَامَاه فرنسا الحنون.. وكانت فرنسا الاستعمارية خلال فترة الاحتلال تُدرس أبناء «النبلاء» المغاربة les fils des notables حصة فريدة من نوعها فشي شكل عنوانها «Nos ancêtres les gaulois» لإقناع أطفال المغاربة بأن أسلافهم يتحدرون من أصول أوربية وفرنسية بالذات، وبأن دماء المغاربة اختمرت وراء جبال «الألب». وحين اكتشف البعض منا على حين غرّة انبثاق جيل مغربي جديد يعزف عن استهلاك مواد التلفزة اليتيمة، آنذاك، لكونها عاجزة عن تلبية رغباته وحاجياته وتطلعاته إلى إعلام يحترم الحد الأدنى لذكائه ومرجعيته المعرفية، هرولوا إلى حضن مَامَاهُم فرنسا مستنجدين بعطفها وحنانها لكي تنقذهم من هذه الورطة بسَخَائها المعهود فيها دوما وَوِصَايتها على الشأن المغربي و«حمايتها» للطفل الذي يرفض الالتحاق بصف الراشدين.

وبالفعل احتضنت باريس نخبة من الشباب المغربي الطموح، حيث تلقوا تداريب مكثفة ومؤطرة من كبار أركان المشهد التلفزي الفرنسي. وافتتحت قناة دوزيم (التي كانت تتطلع لكي تكون «دولية» قبل أن تراجع طموحاتها الهوجاء)، برامجها، بحفل سُجِّل في باريس وقُدِّم للمشاهدين المغاربة على أنه نُظِّم في المغرب، وساهم فيه كبار نجوم التلفزة الفرنسية وعلى رأسهم جاك مارتان.

التصنيفات:

كاتب المقال:

كان هوانا حجازيا، فصار مغاربيا.



أصغر قارئ و أصغر حافظ عمره ثلاث سنوات:
على القناة الجزائرية الثالثة، قرأ الطفل - فرحان - من سورتي الكهف و مريم . قال الأب إنه أول ما تكلم وعمره عمان كان بالقرآن. يسأله المذيع: و كيف ذلك؟ كان يحفظ القرآن و هو يسمعه مع أبيه في السيارة. وأول ما سمع كلمة السيارة، أخذ الطفل ذو السنوات الثلاث يلعب و يدير يديه ببراءة ممثلا لنا السيارة. علق الشيخ القارئ المصري صديق المنشاوي أن الذي أنطق عيسى في المهد لقادر على إنطاق الصغير بكلام الله في هذا السن.
حق لك يا وليدي فرحان - و لك من اسمك نصيب بإذن الله - أن تتبسم؛ ففي سنواتك القليلة حفظت و رتلت القرآن ترتيلا. أعذرني فالصورة لم تعطك حقا؛ فقد التقطتها سريعا بالجوال. ما هذا الزى الجزائري الجميل و الطربوش المزخرف الذي على رأسك؟ أنت حقا أجمل و ألطف بكثير من الصورة. قل لأمك أن تعوذك. بسم الله ما شاء الله.

مشاركات القراء:

ندوة حول الإعلام الإلكتروني البديل

يتشرف تجمع المدونين المغاربة بدعوتكم للحضور والمساهمة في ندوته الوطنية الأولى حول موضوع "الإعلام البديل: بين الطموحات وإكراهات الواقع" بمشاركة إعلاميين وباحثين وذلك ليلة السبت 22 رمضان 1430 الموافق لـ 12سبتمبر2009 على الساعة التاسعة مساء، بمقر هيأة المحامين بالرباط.
وبهذه المناسبة، يوجه تجمع المدونين المغاربة دعوته إليكم للحضور من أجل المساهمة في إغناء النقاش حول الأعلام الإلكتروني والتدوين في المغرب.

مع تحيات المكتب التنفيذي .

منقول من مجموعة الجمعية المغربية لحماية اللغة العربية على فايس بوك .

حزب الفرنكفونية والفرنسية الفصحى

نور الدين مفتاحالسادة الفرنكفونيين الذين يشفقون علينا من عربيتنا ينسون أنهم لا يكتفون بهذه التفرقة بين لغة رسمية وأخرى أجنبية، ولكنهم حولوها إلى علامات طبقية، وأصبح المتحدث بالفرنسية ينتمي مباشرة إلى دائرة أرقى من المتحدث بالعربية، ولعل فيلم «مروك» الذي أثار الجدل لصاحبته المراكشي كان أصدق تعبير عن هذا التقسيم الاجتماعي المترسخ اليوم في الدوائر التي يعرفها كاتب هذه السطور حق المعرفة بحكم المعاينة والمعايشة. العربية حسب المخرجة المراكشي هي لغة حارس السيارات والخادمة والعاهرة الفقيرة والذي يصلي. إنها حقيقة هذا الحزب الفرنكفوني التي نجحت إحدى عضواته النشيطات في تصويرها.

إن المتحزبين في حزب الفرنكفونية يرجعون كل كوارث المغرب إلى التعريب الذي قاده عزالدين العراقي في التعليم، وهو حق يراد به باطل: أولا، لأنه لم يكن هناك أصلا تعريب بالمفهوم العلمي والمنهجي، ثانيا لأن المعربين لم يسبق أن تسلموا زمام الأمور ليحكموا المغاربة، ومنذ الاستقلال إلى اليوم لا يحكمنا إلا الفرنكفونيون، فما هي النتيجة أيها السادة غير الكارثة؟ ثالثا، إن التباكي على التعريب وخطر العربية لم يكن أبدا صادقا، لأن النخبة الفرنكفونية تود أن يستمر السواد الأعظم من المغاربة في الحضيض لتبقى لها حظوة التفوق والاستعلاء والاستمرار في التحكم في دواليب الاقتصاد والسياسة.

كاتب المقال:

الوطنية تحت أقدام لهجتنا العربية

الوطنية في بلادنا سياحية
شمس وشواطئ ورفاهية
لانبجّل لا نتكلم لهجتنا العربية
فخرتنا لغة فرنسا فخرتنا لغة أجنبية

الوطنية في بلادنا رياضية
ما نهتف تونس تونس الأبية
حماسنا تونيزي تونيزي بالفرنسية
نشوتنا لغة فرنسا نشوتنا لغة أجنبية

بلادنا ما له في كلامنا هوية
بلادنا ما له في قلوبنا أولوية
بلادنا ما صرنا نفهم فيه الوطنية
بلادنا لهجته ما لنا عليها غيرة ولا حِنية

تضيع لهجتنا
تضيع في تونس الهوية
تضيع بلادنا لا تكون حرة لا تكون قوية
تضيع حضارتنا وتصير تونس مستعمرة ثقافية

الوطنية هوية
الوطنية تحت أقدام لهجتنا العربية

ف التّونسي @جمايل.كوم -- مدونة فرحات التونسي

مشاركات القراء:

التعليم الجامعي في المغرب ضحية للفرنكفونية

أظهر التصنيف الأخير لأفضل الجامعات في العالم بأن المغرب في ذيل القائمة مثله مثل كل الدول المسماة فرنكوفينية وعلى رأسها فرنسا التي احتلت أفضل جامعاتها الرتبة 31 في أوروبا والرتبة 129 في العالم. وليس غريبا بأن نرى أن أول جامعة مغربية "جامعة الأخوين" هي الجامعة الوحيدة غير فرنكوفونية بالمغرب، لكنها احتلت الرتبة 19 افريقيا والرتبة 25 عربيا.

الرسم التالي للتقسيم حسب الدول لأفضل 500 جامعة في العالم، يظهر فقط 8 جامعات فرنسية مقابك 27 لإسبانيا و49 لألمانيا:

 الرسم التالي للتقسيم حسب الدول لأفضل 500 جامعة في العالم، يظهر فقط 8 جامعات فرنسية مقابل 27 لإسبانيا و49 لألمانيا.

في الوقت الذي تهذر فيه الملايير في فرنسة التعليم والإدارة والإقتصاد، يزيد المغرب تراجعا في كل مؤشرات التنمية الإجتماعية والإقتصادية حتى على مستوى الدول العربية والإفريقية.

ألم يحن الوقت أن نفطن بأن اتباعنا لفرنسا لا ينفع إلا "الحاركين" إليها (المهاجرين) من أبناء شعبنا؟

ألم يحن الوقت أن نبدأ صفحة جديدة في سياستنا تضع مصلحة الوطن أولا وليست مصلحة أصدقائنا الفرنسيين؟

***
موقع التصنيف العالمي للجامعات: http://www.webometrics.info

كاتب المقال:

مزاعم أمازيغية : ما لها وعليها

إننا كمغاربة نتشرف ونفتخر بطارق بن زياد تماما كما نفتخر بموسى بن نصير وعقبة بن نافع الفهري، كما نعتز بيحيى بن يحيى الليثي على نفس المستوى الذي نعتز بالإمام مالك بن أنس، ونؤرخ بنخوة وصدق موالاة ليوسف بن تاشفين ... في ظل التمازج الاجتماعي والصهر والتواصل فقد لا يكون من الممكن لنا تحديد من هم الأمازيغ أو البربر ومن هم العرب في المغرب إلا توهما وإسقاطا ذاتيا، فقد يكون من يتكلم الأمازيغية بطلاقة وليس له أية علاقة بالأمازيغ جذورا أو نسبا، ومنهم من يتكلم العربية وحدها وليس له أصل عربي بتاتا وهكذا.

مشاركات القراء:

الجزائر: العامة تحتدي بالنخبة في فرنسة أبنائها

لم يعد تلقين الأطفال اللغة الفرنسية حكرا على الوزراء والأثرياء والمسؤولين السامين في أجهزة الدولة كما كان معروفا أيام الحزب الواحد، بل امتدت الظاهرة إلى شرائح اجتماعية متوسطة. وإن كانت المدرسة الخاصة هي المحرك الأساسي لهذه الظاهرة، فللأولياء مسؤولية أيضا كون الكثير من المثقفين الجدد في بلادنا يفضلون التواصل مع أبنائهم بالفرنسية بدل العربية أو الأمازيغية أو اللهجات الجزائرية المحلية.

وإن وجد هذا التيار مقاومة شديدة ليس من الحكومة فقط، بل أيضا من المجتمع الذي اشتم فيه رائحة ''حزب فرنسا''، فهذا لم يمنع من بروز مدارس خاصة في الجزائر تلقن أبناء الجزائريين البرنامج الفرنسي. فلم تعد ظاهرة التواصل باللغة الفرنسية بين الأبناء وأوليائهم والأطفال فيما بينهم، يقتصر على عائلات محسوبة على طبقة معينة في المجتمع، وهي في الغالب طبقة الوزراء والجنرالات والمسؤولين المحيطين بهم.

كاتب المقال:

ندوة حول واقع العربية في الإعلام المغربي

توصلت بالإعلان التالي من مصطفى الطالب، رئيس الجمعية المغربية لحماية اللغة العربية - فرع الرباط:

في إطار أنشطتها الثقافية تنظم الجمعية المغربية لحماية اللغة العربية -فرع الرباط- ندوة فكرية تحت عنوان: "واقع اللغة العربية في الإعلام المغربي" .

بمشاركة مجموعة من الأساتذة الباحثين: د.العربي المساري وزير الاتصال سابقا، الإعلامي يحيى اليحياوي، ذ. نورالدين مفتاح مدير جريدة "الأيام" الأسبوعية، و الباحث عبد المجيد فنيش.

وذلك يوم السبت 15 رمضان 1430 الموافق ل5شتنبر2009 بقاعة اباحنيني (وزارة الثقافة، زنقة غاندي)، ابتداء من الساعة الواحدة بعد الزوال.

والدعوة عامة.

كاتب المقال:

الصفحات

Subscribe to بلا فرنسية! آر.إس.إس