تراجع شعبية التلفزيون الفرنسي في المغرب

الجزيرة نت

أفادت دراسة سنوية نشرها مكتب الدراسات المتخصصة "سيغما كونساي" بتراجع شعبية محطات التلفزة الفرنسية في دول المغرب الثلاث (المغرب والجزائر وتونس) لصالح محطات عربية.

وقال رئيس المكتب حسن زرقوني إن في هذه الدول الثلاث ميلا متزايدا للبرامج القادمة من الشرق الأوسط فهي أكثر قربا من الناس وأكثر انسجاما مع ثقافتهم.

وأشار زرقوني في دراسة نشرها مكتبه أمس إلى تراجع الفرانكفونية في وسط المغرب وإلى انخفاض ملموس في الإعجاب بالفرنسية في الأوساط الشعبية.

وتراجعت نسبة مشاهدة المحطات الفرنسية إلى 25% في عام 2005 بعد أن كانت 29% حسب تقديرات الدراسة في يونيو/حزيران 2004، وجاء التراجع لصالح المحطات المحلية المغربية والجزائرية والتونسية حيث حصلت 54% والمحطات العربية الفضائية 30%.

ومع وجود أجهزة تلفزيون في 83% من المنازل وبنسبة مشاهدة تبلغ 79,5% يوميا في 2005, تحشد المحطات المحلية 33 مليون مشاهد, يسجل العدد الأكبر منهم في المغرب (نسبة المشاهدة اليومية 62%), ويشاهد المحطات العربية 19 مليون شخص يسجل العدد الأكبر منهم في تونس (56%).

وتجذب المحطات الفرنسية 16 مليون مشاهد (مقابل 21 مليونا في 2004) يسجل العدد الأكبر منهم في الجزائر (47%)، حيث أكد حسن زرقوني أنه في كل سنة تتراجع نسبة مشاهدة المحطات الفرنسية.

التصنيفات:

كاتب المقال:

مشروع سعودي لوضع 1500 سنة من الثرات العربي على الشبكة

عن جريدة الشرق الأوسط - إبراهيم الثقفي

أعلنت الحكومة السعودية أمس [12 نوفمبر 2007] عن إطلاق «مبادرة الملك عبد الله للمحتوى العربي»، وهي الخطوة التي ستسهم في تدوين جميع ما ذكر باللغة العربية قبيل 1500 عام على الحاسب الآلي، وتوظيف تقنية المعلومات لخدمة اللغة في شتى المجالات ... وأكد الدكتور محمد السويل رئيس مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، في مؤتمر صحافي عقد أمس بمركز الملك فهد الثقافي في العاصمة السعودية الرياض، أن هذه المبادرة ستدون جميع ما ذكر باللغة العربية قبيل 1500 عام على الحاسب الآلي، لتضاف كأدوات يستخدمها الباحثون في إضافة الترجمة الآلية، ومونتاجات كثيرة على الانترنت تخدم اللغة العربية. وبين السويل أن هذه الآلية استحدثت لدعم المحتوى العربي في تقنية المعلومات، ولردم الحاجة الملحة والفجوة الرقمية بما يسمح ببناء أنظمة تساهم في تكوين مجتمع المعرفة، من خلال عمل مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية بالتعاون مع الجهات المعنية ذات العلاقة لتنفيذ هذه المبادرة، والانتهاء من الهيكل العام للمشروع خلال الثلاث سنوات المقبلة.

وأوضح السويل أن المشروع يندرج ضمن الخطة الوطنية للعلوم والتقنية، ويقتصر دور مدينة الملك عبد العزيز على تنفيذ جزء من الخطة والتنسيق بين الجهات الأخرى الموكلة ببقية المشروع، نافيا تدخل أي شركات في خطة المشروع، لكونه سيعتمد على الباحثين.

وأضاف رئيس مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، أن من أبرز أهداف المبادرة بناء المدونة العربية والتي تحتوي ما كتب باللغة العربية عبر التاريخ وفي مختلف التخصصات، وتشجيع إنشاء ودعم المحتوى العربي للمواقع العلمية المتعلقة بالعلوم المختلفة، وإتاحة محتوى الدوريات العلمية العربية الصادرة عن مختلف القطاعات.

التصنيفات:

كاتب المقال:

ندوة دولية حول اللغة والتنمية بمدينة وجدة في ربيع السنة القادمة

عن موقع ميدل ايست اونلاين

أعلن مركز الدراسات والبحوث الإنسانية والاجتماعية بمدينة وجدة بالمغرب عن تنظيم ندوة دولية في موضوع اللغة العربية والتنمية البشرية: المجالات والرهانات، خلال أيام 15- 16- 17 أبريل/نيسان 2008.

واستهل المركز إعلانه بتوطئه جاء فيها "أن اللغة قدرة تمكن من الإبداع وحمل المعرفة وإنتاجها. ويُنتظر من كل متكلم طبيعي للغته أن يبدع بها وأن يحملها معارف مختلفة حتى تصير لغة المعرفة. وتحميل اللغة بالمعرفة أساس بناء المجتمع، كما أن بناء هذا المجتمع يُهيِّئ اللغة لتضطلع بوظائفها باقتدار، وتسهم في تنوير المجتمع وتنميته.

وما فتئ برنامج الأمم المتحدة الإنمائي يصدر التقارير واحدا تلو الآخر عن التنمية البشرية في العالم العربي. وفي سنة 2003 أصدر تقريرا بعنوان "نحو إقامة مجتمع المعرفة". حدد فيه المعوقات التي تحول دون اكتساب المعرفة واستشراف مستقبل البحث العلمي في العالم العربي.

وقد أعطى أهمية كبرى للغة العربية مؤكدا دورها الجوهري في مجتمع المعرفة والتنمية الاقتصادية والمعرفية والإنسانية. فمن خلال مقوماتها الذاتية من مرونة وتوليد وغنى معجمي وغنى الإمكانات التحويلية، يمكن للعربية أن تواكب حركية التنمية البشرية في مجتمع المعرفة الحديث.

التصنيفات:

كاتب المقال:

لماذا لا نقرأ؟

عن مدونة الدرس الأدبي:

شيوع ظاهرة النفور من القراءة مسألة قد تهدد الأمن القومي على المستوى البعيد، ولا أظن أن أحدا سيشكك في فكرتي إلا إذا كان فكره قاصرا عن إدراك أهمية التثقيف الذاتي والتكوين العلمي في تنمية البلاد وإمدادها بالكفاءات القادرة على استمراريتها، شعب لا يقرأ لمدة عشر سنوات معناه شعب تخلف مائة عام للوراء، وأعتقد أن إلقاء نظرة إحصائية بسيطة على إنتاجاتنا الفكرية والفنية أمر يجعلنا ندق أجراس الخطر على مستقبل بلادنا الفكري والتنموي.

نتائج آخر استطلاع للرأي على موقع "بلا فرنسية" الذي كان حول السؤال التالي: دون احتساب الكتب المدرسية، كم كتابا قرأت هذه السنة؟ هي:

كتاب واحد أو اثنين: 24%
ثلاثة إلى عشرة: 22%
أكثر من عشرة: 17%
لا أحب قراءة الكتب: 12%
كسول جدا: 25%

مجموع الأصوات: 499

التصنيفات:

كاتب المقال:

شوف تشوف : حَلِّي باش تْولي

رشيد نينيرشيد نيني - المساء

لعل من مفارقات حكومة عباس الأكثر إثارة للسخرية هو أن رئيسها يقول الشيء ونرى مباشرة عكسه في الواقع. بالأمس عندما عرض التلفزيون في نشرة الأخبار عباس الفاسي وهو يقدم أمام مجلس النواب برنامجه الحكومي سمعناه يقول بأن حكومته تعتزم إعادة الاعتبار للغة العربية في المغرب. ومباشرة بعد هذا الكلام رأينا روبورتاجا في نفس نشرة الأخبار حول اللقاء الذي نظمه على شرف الرئيس الفرنسي ساركوزي ورجال أعماله الاتحاد العام لمقاولات المغرب في مراكش تأكد لي فيه بالملموس أن ما قاله عباس الفاسي حول اللغة العربية ليس سوى كذب مفضوح. وشخصيا أحسست بمدى مشاعر الدونية والاحتقار التي يكنها بعض رجال الأعمال المغاربة للغتهم الأم ولثقافتهم الأصلية وأنا أرى اللافتة التي وضعت وراء منصة اللقاء وأيضا الطاولة التي وقف يلقي منها ساركوزي خطابه مكتوبة فقط باللغة الفرنسية. شعرت بالاحتقار وأنا أرى رجال أعمال مغاربة يقبلون في بلادهم أن تهان لغتهم الرسمية وأن يكتفي منظمو اللقاء بكتابة شعار الملتقى باللغة الفرنسية، على الرغم من وجود راية المغرب وفرنسا في نفس اللقاء.

كنا نتمنى أن يعبر مولاهم حفيظ العلمي رئيس اتحاد مقاولات المغرب، عن مغربيته في هذه المناسبة التاريخية من حياته، وأن يعطي للغة الرسمية للمغرب مكانتها وقيمتها أمام اللغة الفرنسية، وكان سيضرب عصفورين بحجر لو أنه أضاف إلى اللافتة شعار الملتقى مكتوبا بالحروف الأمازيغية التي هي اللغة الأم لملايين المغاربة أيضا، لكنه فضل أن يتنكر لمغربيته وأن يكتفي فقط باللغة الفرنسية، وباللون الأزرق كخلفية للمشهد، والذي يحيل بشكل واضح، وفاضح في الوقت نفسه، على لون العلم الفرنسي.

حتى في الملتقيات الأجنبية التي تحتضنها بلدان أوربية ويكون المغرب ضيفا عليها لا ينسى المنظمون كتابة شعار الملتقى باللغة العربية. فهل هناك غربة أكبر من غربة اللغة العربية في بلد مسلم كالمغرب يرفعها في دستوره إلى مرتبة اللغة الرسمية للمملكة.

كاتب المقال:

آش خصك آلعريان؟

رسميا تم الإعلان اليوم عن الإتفاق بين المغرب وفرنسا الذي سيتم بموجبه إنشاء خط للقطار الفائق السرعة (TGV الذي تصل سرعته إلى 300 كلم في الساعة ) بغلاف مالي يبلغ 2 مليار يورو أي ما يقارب 3 مليار دولار . سيربط هذا القطار بين طنجة والقنيطرة في مرحلته الأولى بعد خمس سنوات وسيمتد إلى الدارالبيضاء في مرحلته النهائية. وسيمكن من خفض مدة السفر إلى حوالي النصف. ويعتبر المغرب البلد الثاني الذي يستورد هذا القطار الباهض الثمن من فرنسا بعد كوريا الجنوبة ولا مجال للمقارنة بين دولتنا العزيزة وكوريا.

ولقد تساءلت سابقا عن جدوى هذا المشروع الذي قالت عنه الصحافة الفرنسية بأنه جاء لإسترضاء فرنسا التي غضبت عندما قرر المغرب شراء مقاتلات أمريكية بدل أخرى فرنسية.

TGV

كاتب المقال:

استعمار المغرب كان مجرد "سوء تفاهم"

في اطار الزيارة "الميمونة" للرئيس الفرنسي ساركوزي للمغرب كتب محمد الخدادي مقالا نشر اليوم في جريدة الصحراء المغربية بعنوان "روابط التاريخ وشراكة المصالح". وجدت في هذا المقال اهانة لتاريخ المغرب ولكل مغربي عاش وذاق من ويلات فترة الإستعمار الفرنسي التي اعتبرها الكاتب "حادثا عابرا في تاريخ المغرب" . ومما جاء في المقال:

تضرب جذور العلاقات بين المغرب وفرنسا عميقا في التاريخ المشترك للبلدين، بما جعلهما شريكين متميزين وبلدين صديقين، محكومين بالتعاون رغم بعض العثرات، التي ظلت دائما ظرفية ومرتبطة بسوء الفهم وردود الفعل الانفعالية أكثر من كونها خلافات حقيقية، أو بفعل التشويش لأطراف على هامش مركز القرار، في بعض المراحل من تاريخ فرنسا.

كاتب المقال:

ماذا نريد من ساركوزي؟

بينما كنت أستعد للكتابة عن زيارة الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي للمغرب ابتداء من اليوم وعن العلاقات "المثالية" بين البلدين، وجدت ماكتبه علي أنوزلا في جريدة المساء أبلغ في التعبير عما كنت أفكر فيه. وجاء في مقاله مايلي:

... فعندما اختار الرئيس الفرنسي الجزائر لتكون أول دولة مغاربية يزورها قبل المغرب، كانت تلك أيضا إشارة من باريس إلى دول المغرب العربي بأن علاقاتها معهم تقررها مصالح فرنسا الاقتصادية أولا وأخيرا، ولا مكان فيها للعواطف.

كاتب المقال:

الحالة المؤسفة لمواقع الصحافة المغربية

بعد مرور أكثر من عشر سنوات على دخول الأنترنت للمغرب لا تزال المواقع المغربية (خاصة العربية منها) لم تدخل الإحترافية بعد وتبنى وكأنها في منتصف تسعينيات القرن الماضي. ولا يزال المحتوى ضعيف جدا بالمقارنة مع دول مماثلة.

مناسبة حديثي هذا هو الوضعية الكارثية لمواقع الجرائد المغربية. فبالرغم من توفر الجرائد على محتوى غني وجاهز للنشر على الشبكة فإن حالة مواقعها مؤسفة جدا لا من حيت الشكل ولا من حيث الصيانة والتحديث.

ولعل القائمين على هاته المنابر الإعلامية لا يقدرون أهمية تواجد منشوراتهم على الأنترنت والتواصل مع الشباب الذين يفضلون القراءة على الخط بدلا من شراء الجرائد والمجلات الورقية.

والغريب في الأمر أنه حتى في أثناء الحملة الإنتخابية للشهر الماضي أرتأت مواقع بعض الجرائد الحزبية أخذ عطلة للصيانة ولايزال بعضها متوقف مثل صحيفة العلم لسان حزب الإستقلال.

أما المساء الصحيفة المستقلة والأكثر مبيعا في المغرب فلم تستطع حتى توفير موقع قار بإسمها. فلقد غيرت عنوانها ثلاث مرات على الأقل منذ انطلاقها قبل سنة والموقع معطل في أكثر الأوقات.

كاتب المقال:

مشروعات عربية تستحق دعمكم

مشروعات عربية موقع و ملتقى لتجميع الجهود التطوعية و تنظيم الموارد من أجل انشاء مواقع عربية تهتم بنشر الثقافة و المعرفة مجاناً و باللغة العربية.

المساهمون في مشروعات عربية هم خبراء و باحثو ن و مطورون و طلاب علم و هواة يقدم كل منهم جزء من وقته و علمه لخدمة مجتمع انترنت العربي.

المشروعات أو المواقع التي يرعاها “مشروعات عربية” تتضمن:

  • تدوين .. أول موقع عربي للمدونات العربية و خدماتها المختلفة.
  • الرباط .. موسوعة عربية عن تقنيات نظم التشغيل يحررها القراء و المهتمون.
  • تدوين نت .. موقع استضافة المدونات العربية مجاناً بنظام وردبريس.
  • أنا حر أنا مجانى .. دليل و ملتقى البرمجيات الحرة.
  • الغزالى .. موقع عن الشيخ محمد الغزالى.
  • مسلميديا .. موسوعة متخصصة فقهية يحررها القراء و المهتمون
  • موقع الرزهراوى للأطباء العرب - يهتم بالطب العربى و الواقع الطبى العملى والتعليمى

كاتب المقال:

الصفحات

Subscribe to بلا فرنسية! آر.إس.إس