معاناة اللغة العربية

ما تقيش لغتي

ما تقيش   لغتي أثار انتباهي مقالان في جريدة الأسبوع الصحفي ، عدد الجمعة 15 فبراير 2008 ، أحدهما يحمل عنوان "ما تقيش لغتي" و الثاني حول النقيب المناضل عبد الرحمن بن عمرو الذي يدعو إلى التعامل بالعربية داخل الإدارات المغربية و إبعاد الفرنسية و مقاطعتها.

و في خضم هذا الصراع المرير ، و الاحتقار الضرير ، الذي تعاني من صدماته اللغة العربية ، من دعاة : إلى تبني الدارجة عوض العربية كلغة رسمية للإدارة المغربية ، و هي لغة السوقى ، أو اللغة الفرنسية التي يعتبرها المغرورون و المنهزمون لغة التقدم و الرقي ، فتجدهم يخرجون كل مكبوتاتهم و نواقصهم ضد العربية ، ظانين الكمال في لغة المستعمر ، الذي و إن رفع عنا أقدامه و أياديه ، فمازال واضعا علينا أغلال لسانه العجمي البغيض. و ما تعلم اللغات عند الشعوب الحرة العاقلة بغاية ، و لكنها مجرد وسيلة للثقافة و التواصل مع الغير ، و هي من باب "تعلم الأشياء خير من جهلها" لا من باب الاستلاب و التخلي عن الهوية الأصلية مقابل اللغة الأجنبية المكتسبة .

Subscribe to RSS - معاناة اللغة العربية