عبده الإضالعي الربيعي

ما تقيش لغتي

ما تقيش   لغتي أثار انتباهي مقالان في جريدة الأسبوع الصحفي ، عدد الجمعة 15 فبراير 2008 ، أحدهما يحمل عنوان "ما تقيش لغتي" و الثاني حول النقيب المناضل عبد الرحمن بن عمرو الذي يدعو إلى التعامل بالعربية داخل الإدارات المغربية و إبعاد الفرنسية و مقاطعتها.

و في خضم هذا الصراع المرير ، و الاحتقار الضرير ، الذي تعاني من صدماته اللغة العربية ، من دعاة : إلى تبني الدارجة عوض العربية كلغة رسمية للإدارة المغربية ، و هي لغة السوقى ، أو اللغة الفرنسية التي يعتبرها المغرورون و المنهزمون لغة التقدم و الرقي ، فتجدهم يخرجون كل مكبوتاتهم و نواقصهم ضد العربية ، ظانين الكمال في لغة المستعمر ، الذي و إن رفع عنا أقدامه و أياديه ، فمازال واضعا علينا أغلال لسانه العجمي البغيض. و ما تعلم اللغات عند الشعوب الحرة العاقلة بغاية ، و لكنها مجرد وسيلة للثقافة و التواصل مع الغير ، و هي من باب "تعلم الأشياء خير من جهلها" لا من باب الاستلاب و التخلي عن الهوية الأصلية مقابل اللغة الأجنبية المكتسبة .

عناوين الأنترنت بالحروف العربية

 أسماء النطاق بالحروف العربيةاللغة العربية قادمة إلى عالم الشبكة العنكبوتية و بكل قوة و ليمت الحساد بغيضهم. إليكم مقالا بعنوان: "إيكان" توافق على عناوين عربية للإنترنت عن موقع بي بي سي (2009/10/31 ):

وافق المجلس العالمي المنظم للإنترنت على السماح بإنشاء عناوين على الشبكة الدولية للمعلومات بحروف غير اللاتينية، ستكون أولها بالعربية والصينية، وهي خطوة من شأنها أن تغير عالم الفضاء السيبروني. وقد وافق المجلس الذي يعرف اختصارا باسم " ايكان" أثناء اجتماعة السنوي في العاصمة الكورية الجنوبية سيول، على السماح بوجود عناوين لمواقع "دومينز" بالحروف العربية والصينية وحروف لغات أخرى.

وتشير الإحصاءات إلى أن أكثر من نصف مستخدمي الانترنت، الذين يقدر عددههم بحوالي مليار ونصف المليار شخص، يتحدثون لغات لا تكتب بحروف لاتينية. ويقول المراقبون إن القرار سيكون التغيير الأكبر في وجه الانترنت منذ اختراعها قبل 40 عاما. ومن المتوقع أن تظهر أول العناوين الدولية بحروف غير لاتينية على الشبكة في العام المقبل.

Subscribe to RSS - عبده الإضالعي الربيعي