أخبار الموقع

عيد مبارك سعيد

عيد مبارك سعيد إخوة موقع بلافرنسية , تقبل الله منا و منكم ,و كل عام و أسرة موقع بلا فرنسية بخير , وكل عام و مغربنا مستقل من هيمنة الفرنسية على أبناءه .

التصنيفات:

كاتب المقال:

موقع بلا فرنسية مفتوح 24 / 7

تلبية لرغبة أصدقاء موقع بلا فرنسية، قررت الإبقاء عليه مفتوحا، لكن وكما سبق وأن قلت فلن أستطيع الكتابة كثيرا وسأعتمد على مساهماتكم في إغناء مواد الموقع وتطويره.

شكرا لكم على اهتمامكم ومساهماتكم.

أخوكم أحمد

التصنيفات:

كاتب المقال:

عودة مؤقة

توصلت خلال الأسبوع الماضي برسالة من الأخ محمد سعيد احجيوج يطلب مني استلام إدارة الموقع من جديد لعدم تمكنه من التفرغ له بسبب كثرة انشغالاته.

إيماني بأهمية الإستقلال اللغوي لا زال قويا كما أن اسباب اعتزالي للتدوين لا تزال قائمة. لا أدري ماذا سأفعل الآن، لكن لن يكون باستطاعتي الكتابة كثيرا، كما أنني لا أريد أن يخفت صوت المطالبين بإنهاء سيطرة اللغة الفرنسية على إعلامنا وتعليمنا وعملنا ووضعها في مكانها الطبيعي وهو لغة أجنبية مثل غيرها من اللغات الأجنبية (اسبانية، انجليزية، فارسية،..). ليس كرها في لغة موليير و لكن حبا للوطن الذي لا يمكن أن يتقدم باستخدام لغة الغير.

ربما لم تعد هناك فائدة لهذا الموقع بعدما كثر عدد المنادين لإعادة الإعتبار للغة الوطنية وظهرت جمعيات في مناطق مختلفة تهتم بالقضية. لكنني قبل أن أوقفه، أحب أن تشاركونني بأرائكم واقتراحاتكم، خاصة إذا كانت عندكم أفكارا لمشاريع تخدم قضيتنا، لعل هناك من القراء من يستطيع انجازها.

أخيرا شكرا لكم جميعا على اهتمامكم وتشجيعكم، وأقول لكم: أفضل خدمة تقدمونها للغتكم هي استعمالها!

والسلام،

أخوكم أحمد

التصنيفات:

كاتب المقال:

اعتزال التدوين

هذا هو آخر إدارج لي في موقع بلا فرنسية! فبعد تفكير طويل قررت اعتزال التدوين نهائيا ابتداء من اليوم، لكن هذا الموقع سيستمر إن شاء الله. فلقد تفضل الأخ محمد سعيد احجيوج مشكورا بقبول إدارته.

من بين الأسباب التي دفعتني إلى اتخاذ هذا القرار الصعب:

التصنيفات:

كاتب المقال:

عزاء

ببالغ الأسى والحزن علمت اليوم بوفاة والد الأخ الطيب، صاحب مدونة الطيبون وصديق هذا الموقع. رحم الله الفقيد وأسكنه فسيح جناته ورزق أهله الصبر والسلوان. وإنا لله وإنا إليه راجعون.

الطيب:

أبي ... لن تطيب لنا الحياة دونك ، وستبقى ذكراك تأسر الألباب ، ومحبتك تفيض بها الأفئدة ، وسيبقى الشوق إليك يعتصرنا في كل وقت وحين .... وليس لنا والله إلا الصبر ثم الصبر . ربي ارحمه واعف عنه ، واغفر له وأحسن إليه ، وأكرمه وكرمه ،واجعل مقامه مع الأنبياء والصالحين في جنات النعيم ، واجمعنا به وبهم مسلمين مؤمنين متقين ، كما كان دوما ، وكما أرادنا أن نكون . تدمع العين ويحزن القلب ولا نقول إلا ما يرضي ربنا عز وجل والله يا أبا الطيب إنا بك لمحزونون.

التصنيفات:

كاتب المقال:

عام على انطلاق موقع بلا فرنسية، وماذا بعد؟

في مثل هذا اليوم من العام الماضي، إنطلق موقع "بلا فرنسية" ليكون صوتا جديدا من أجل المطالبة بالإستقلال اللغوي بالمغرب وتحولت "بلا فرنسية" من مدونة شخصية إلى مدونة جماعية مفتوحة في وجه الجميع لإبداء رأيهم في القضية، ليس فقط بالتعليقات ولكن بالمقالات أيضا. هذا التحول لم يكن ممكنا لولا تشجيع ومساندة العديد من المدونين والقراء الذين أرادوا أن يستمر نداء "خاطبني بلغتي يابن بلدي". ولكم جميعا أقول شكرا، شكرا، شكرا!

هدفي من التذكير بهذه المناسبة، ليس من أجل الإحتفال أو التباهي ولكن من أجل دعوتكم جميعا لتقييم هذا المشروع، ومحاسبة القائمين عليه، والتفكير في مستقبله. ويمكنكم البداية من السؤال الأساسي: هل هناك جدوى من إستمرار هذا الموقع؟

التصنيفات:

كاتب المقال:

فيديو: بلا تافرانسيست يايوس نتمازيرت

الفيديو التالي هو لأغنية "بلا فرنسية" التي أبدعتها فرقة سبعة رجال ( 7Men) بغية إيصال رسالة هذا الموقع إلى الشباب. وكما ورد في إدراج سابق، فكلمات الأغنية هي من تأليف خالد التاقي، وهي خليط جميل يجمع بين الدارجة والأمازيغية والعربية.

شكرا مرة أخرى لخالد ولفرقة سبعة رجال على مساهمتهم المتميزة وأتمنى لهم التوفيق في مسيرتهم الفنية الملتزمة، ولكم فرجة ممتعة.


ملاحظة: هذا الفيديو البسيط هو الأول لي على موقع يوتوب واستغرق مني إنجازه أكثر من عشر ساعات خلال اليومين الماضيين... كم هو صعب الإخراج :-)

***
إدراج سابق: أغنية "بلا فرنسية"
صفحة بلا فرنسية على يوتوب: www.youtube.com/blafrancia

***
إضافة (2 ماي 2008)
أغنية من لبنان: هاي، كيفك، سافا

كاتب المقال:

إشارة إلى "بلا فرنسية" في جريدة الشرق الأوسط

جريدة الشرق الأوسطنشرت جريدة الشرق الأوسط يوم الخميس 27 مارس 2008 مقالا حول التدوين بالمغرب كتبه مراسلها في الرباط سامي المودني بعنوان "شباب مغاربة يختارون التعبير عن أنفسهم بطريقتهم الخاصة". جاء في المقال:

... وبالإضافة إلى المدونات العامة أو المختلطة التي ينشر أصحابها مواد متنوعة، وتتناول كل المواضيع والقضايا، ظهرت مجموعة من المدونات بالمغرب يمكن وصفها بـ «المدونات المتخصصة»، التي تبرز إيجابياتها، رغم قلة عددها، في الدفاع عن قضية معينة، إذ تتخصص في الكتابة عن موضوع محدد، لكنها في المقابل تستهدف فئة محددة دون غيرها.

وتدخل في هذا الإطار مدونة «بلا فرنسية» التي رفعت شعار «خاطبني بلغتي يا ابن بلدي»، ومن خلال العنوان يتضح أنها تهدف إلى محاربة الفرنكفونية بالمغرب، يعرفها صاحبها أحمد، الذي يرفض الكشف عن اسمه الحقيقي، في تصريح لأحد المواقع الإلكترونية أنها مبادرة مشتركة بين مجموعة من الكتاب والمدونين المغاربة، تهتم بموضوع الدفاع عن الاستقلال الثقافي، قضايا اللغة، الثقافة والهوية.

كاتب المقال:

ماهي الخلاصات ولماذا يجب استعمالها؟

 الخلاصاتباختصار شديد، الخلاصات (تسمى أيضا التلقيمات) هي وسيلة للتوصل بجديد المواقع والمدونات دون الحاجة إلى زيارتها.

هناك عدة طرق للإستفادة من هذه التقنية، منها:

* متصفحات الويب الجديدة (FireFox, Internet Explorer 7)،

* برامج قراءة الأخبار(Google Reader

* وبوابات الويب الشهيرة التي تقدم خدمة الصفحة المخصصة (my.yahoo.com ، iGoogle.com ، live.com )

كل هذه الوسائل تقوم بطريقة تلقائية بتفقد كل المواقع أو المدونات التي تشترك فيها وتخبرك بجديدها. ليست كل المواقع تقدم خدمة الخلاصات، لكن جل المدونات تدعمها.

طريقة الإستخدام بسيطة للغاية. فمثلا، للإشتراك في خلاصات موقع بلا فرنسية:

* إضغط على رمز الخلاصات البرتقالي في العمود الأيمن
* أو أضف الرابط التالي إلى صفحتك المخصصة أو قارئك المفضل: http://feeds.feedburner.com/blafrancia

أر إس إس (RSS) هي أشهر المعايير المستعملة في إيصال الخلاصات إلى جانب أتوم (Atom)، لكن جل البرامج القارءة للخلاصات تستطيع فهم المعيارين.

كاتب المقال:

فرصة لإسماع رأيك حول دور الفرنسية في المغرب

أسمع رأيك .. أكتب مقالالا أعتقد أن هناك في المغرب من لا يتفاعل يوميا مع اللغة الفرنسية سواء في العمل أو التعليم أو الإعلام أو من خلال علاقته بالإدارات أو الشركات… لهذا فموضوع الفرنسية يهم الجميع!

قسم مشاركات القراء يُمكّن كل المنخرطين في موقع "بلا فرنسية!" من نشر مقالاتهم والمساهمة في إغناء النقاش حول موضوع الإستقلال الثقافي واللغوي بالمغرب.

هذة فرصة لإسماع رأيك حول دور اللغة الفرنسية في حاضر المغرب ومستقبله من خلال تجاربك الشخصية أو أبحاثك. كما يمكنك الكتابة حول تجارب دول أخرى في النهوض بلغاتها وكيفية الإستفادة منها في بلدنا.

للمساهمة في هذا القسم يرجى الإلتزام بقواعد اللغة العربية واحترام الغير وعدم الخروج عن موضوع الموقع وأن يحتوي المقال على ثلاث فقرات على الأقل.

يقوم المحرر بترقية كل المقالات التي تحترم الشروط أعلاه إلى الصفحة الرئيسية.

طريقة إضافة مقال:

1. سجل إسمك وكلمة المرور، أو أنشئ حسابا جديدا
2. ادخل إلى صفحة "إضافة المحتوى.." وانقر على "مشاركات القراء"
3. أكتب العنوان ونص المقال وانقر على "عاين" ثم على "ارسل"

اتصل بنا في حالة وجود مشاكل في الكتابة أو التسجيل. شكرا على مساهماتكم.

التصنيفات:

كاتب المقال:

الصفحات

Subscribe to RSS - أخبار الموقع