أخبار الموقع

حوار حول بلا فرنسية والتدوين في جريدة العرب

جريدة العرب
نشرت جريدة العرب القطرية حوارا أجاره معي مراسلها في المغرب حسن الأشرف يوم الإثنين 17 مارس 2008:

في هذا الحوار مع جريدة «العرب»، يؤكد المدون المغربي أن مدونته حققت بعض النجاح في إثارة الانتباه لقضية الاستقلال اللغوي ولقيت فكرتها استحسانا، خاصة في المحيط التدويني، معتبرا أن المدونات المكتوبة بالفرنسية طغت على التدوين المغربي في بدايته، لكن المدونات العربية أصبحت أكثر تنافسية، إلا أن الاحترافية تنقصها كثيرا. ويعتبر صاحب مدونة «بلا فرنسية» أن المعوق الأساس لتطور المدونات في المغرب هو «هامش الحرية السياسية الذي يضيق هذه الأيام»، مستدلا بما حدث للمهندس الشاب فؤاد مرتضى الذي حُكم عليه بالسجن ثلاث سنوات بسبب «مزحة» على موقع «فيس بوك».


إقرأ الحوار كاملا على موقع جريدة العرب

كاتب المقال:

بلا فرنسية في جريدة العرب القطرية

جريدة العربنشرت جريدة العرب القطرية يوم 27 فبراير 2008 مقالا لمراسلها بالمغرب حسن الأشرف عن التدوين المغربي تحت عنوان: 30 ألف مدونة مغربية تستقطب أكثر من مليون زائر. وجاء في المقال الإشارة التالية لموقع "بلا فرنسية":

وهناك مدونة شهيرة باسم «بلا فرنسية» لا تقترب من السياسة، بل تهتم كغيرها بقضايا ثقافية واجتماعية. وهذه المدونة تسعى لإرساء دعائم الاهتمام بالاستقلال الثقافي واللغوي خاصة، بسبب التكالب على اللغة العربية في المغرب واستهدافها المقصود من طرف اللوبي الفرنكوفوني الموجود في المغرب من خلال وسائل إعلام مرئية ومكتوبة معروفة بالمغرب.

ويعتبر صاحب مدونة «بلا فرنسية» في مقدمتها أن المدونة تهدف إلى لفت النظر إلى موضوع الاستقلال الثقافي الذي له أهمية في بناء مستقبل زاهر للمغرب، لكنه بقي برغم مجهودات الكثيرين في آخر أولويات الأفراد والمؤسسات».

كاتب المقال:

موقع بلا فرنسية في حلة جديدة!

قمت خلال نهاية الأسبوع الماضي بتثبيت تصميم جديد للموقع بمناسبة السنة الجديدة (الهجرية والميلادية والأمازيغية). هذا التصميم (ثيم) أخذته من موقع دروبال "Drupal" وعربته وعدلته ليلائم حاجيات "بلا فرنسية!". لكن لازالت هناك بعض الكلمات باللغة الإنجليزية لم أتمكن بعد من تغييرها داخل ملفات تشفيرة "PHP" وسأحاول إصلاح ذلك والقيام ببعض التحسينات قريبا إن شاء الله.

ولتحسين خدمة البحث، قمت بإضافة "بحث غوغل المخصص" الذي يمكن من عرض نتائج البحث داخل صفحات "موقع بلا فرنسية" .

كما أنني عدلت واجة "مدونات مغربية" التي هي مجمع لخلاصات (تلقيمات) المدونات المغربية باللغة العربية، مع بعض المدونات التقنية العربية. ولإقتراح مدونة جديدة، الرجاء الإتصال بالموقع.

ولمن لم يكتشف بعد مدونة علاش، أقول بأنها مدونتي الشخصية الجديدة التي أدون فيها ملاحظاتي وتساؤلاتي حول مواضيع متنوعة لا علاقة لها بموضوع موقع "بلا فرنسية".

أخيرا، فإن موقع "بلا فرنسية!" موقعكم، وقضيته قضيتكم، فلا تبخلوا عليه بأفكاركم ومجهوداتكم.

شكرا لكل الزوار والمشاركين وكل عام وأنتم بخير.

أخوكم أحمد

التصنيفات:

كاتب المقال:

هدية العيد: نشيد من فرنسا

بمناسبة عيد الأضحى المبارك، أقدم لكم هذا النشيد بعنوا ن "صلوات" للفنان المغربي خالد بلغوزي المقيم بفرنسا. وكل عام وأنتم بخير.

التصنيفات:

كاتب المقال:

مقال عن "بلا فرنسية" في جريدة الرأي

جريدة الرأي

كتب الصحفي المغربي عادل نجدي مقالا حول مشروع "بلا فرنسية" نشر في موقع جريدة الرأي وضمه حوارا أجراه معي مؤخرا. ومما جاء في المقال الذي كان بعنوان "بلا فرنسية ... شعار يرفعه مدونون مغاربة ينتصرون فيه للغة الضاد " :

ولئن كان صاحب مدونة"بلا فرنسية" ما ينفك يؤكد أن مدونته تسعى إلى الحد من حضور اللغة الفرنسية وهيمنتها على الإدارة والإعلام المغربي، فإنه يعترف بصعوبة المهمة:" تغيير وضع مرت عليه عقود من الزمن ليس في متناول موقع أو مدونة. كل ما نتمنى إدراكه هو إيصال الفكرة إلى أكبر عدد ممكن من الناس. ويبقى الأمر بعدها للأفراد والمؤسسات لاتخاذ مبادرات ملموسة تعيد الاعتبار للغة الوطنية وتبوؤها المكانة التي تستحقها".

إقرأ المقال كاملا على موقع جريدة الرأي

التصنيفات:

كاتب المقال:

عيد مبارك مع سامي يوسف

أقدم لكم أغنية سامي يوسف الجديدة "أسماء الله الحسنى" بمناسبة عيد الفطر المبارك؛ أعاده الله عليكم بكامل الصحة والسعادة والسلام.

التصنيفات:

كاتب المقال:

رمضان كريم باستهلاك قليل

رمضان مبارك لكل قراء الموقع والمشاركين فيه وللمسلمين في كل ربوع العالم.

وبهذه المناسبة، أقدم هذه الصورة التي أخذتها اليوم من إشهار لمصرف مغربي في إحدى الجرائد . الصورة توضح ما وصلنا إليها من ثقافة استهلاكية حتى في شهر الصيام بتشجيع من البنوك التي تتربص بنا لتغرقنا بقروض تبدأ سهلة ومريحة لكنها سرعان ما تتحول إلى كابوس مخيف.

سلف رمضان والعيد

فلنجعل رمضان فرصة لتغذية الروح والعقل وليس مناسبة للتخمة والتبذير أو الإنفاق بأكثر مما نستطيع. ولنقل لا لقروض الإستهلاك!

التصنيفات:

كاتب المقال:

تعريب برنامج لتجميع خلاصات المدونات

لعلكم لاحظتم الرابط الجديد في أعلى صفحات الموقع "مدونات مغربية" والذي يأخذكم إلى برنامج تجميع (Aggregator) المدونات باستخدام الخلاصات (أوالتلقيمات RSS Feeds). الهدف من إضافة هذا البرنامج لموقع "بلا فرنسية!" هو متابعة جديد مدونات المسجلين في الموقع و مجموعة من المدونات المغربية المهمة والمكتوبة بالعربية. ولقد أضفت للقائمة بعض المدونات التقنية العربية.

اسم البرنامج المستعمل هو اكَريكاريوس (Gregarius) ولقد قمت بتعريب واجهته باستخدام موقع لانش باد (launchpad) للترجمة. وهذه كانت أول مرة أعرّب برنامجا بالكامل، وأكتشفت بأن الأمر أسهل مما كنت أتصور حيث استغرق الأمر مني حوالي ست ساعات. مجموع الكلمات والعبارات التي ترجمت كان 215 مقطع يظهر لمستعملي البرنامج وفي واجهة الإدارة. بعد الإنتهاء قمت بإبلاغ المشرف على تطوير البرنامج وقام بإضافة اللغة العربية إلى قائمة اللغات المعتمدة في آخر تحديث.

وبالمناسبة أدعو، الإخوان ذوي الخبرة أن يراجعوا الترجمة وأن يغيروا ما يرونه غير صحيح على موقع لانش باد بعد تجربة البرنامج.

بالنسبة للقالب، قمت ببعض التعديلات على شفرة CSS لتغيير اتجاه النص ليطابق اللغة العربية. ولازال العمل مستمرا…

التصنيفات:

كاتب المقال:

حوار مع جريدة الصحيفة حول موقع بلا فرنسية!

نشرت جريدة الصحيفة المغربية الشهر الماضي الإستجواب التالي الذي أجراه معي الصحافي عادل نجدي:

من مدونة تحمل عنوان" بلا فرنسية" إلى موقع إلكتروني. ما الدافع إلى هذا التحول؟

فكرة موقع مهتم بقضية الإستقلال الثقافي واللغوي كانت تراودني منذ البداية، لكنني أحببت اختبار الفكرة أولا في مدونة شخصية. ولقيت المدونة استحسانا كبيرا وهذا ما شجعني بعد سنة أن أدخل تجربة جديدة وهذه المرة بمشاركة مجموعة من الكتاب والمدوننين المهتمين بالموضوع. الموقع الجديد له أيضا طابع تدويني من حيث الشكل وطريقة تقديم المقالات لكنه يوفر إمكانية إضافة أنواع أخرى من المحتويات وتفاعل أكبر مع الجمهور من أجل بناء مجتمع افتراضي يناضل من أجل القضية.

وبالمناسبة أود أن أشكر كل الإخوان الذين قبلوا المشاركة في هذه المبادرة وهم: عبد العزيز الرماني، عبد اللطيف المصدق، عبدالقادر العلمي، عصام إزيمي، علي الوكيلي، محمد سعيد احجيوج، المصطفى اسعد، سعيد الأمين، الطيب، كريم

ما الرسالة التي تحاول تمريرها من خلال موقع بلا فرنسية؟

التصنيفات:

كاتب المقال:

ثلثا زوار الموقع يفضلون الإنجليزية كأول لغة أجنبية

شارك 271 شخصا في استطلاع الرأي الأخير على موقع بلا فرنسية، والذي كان حول السؤال التالي: إذا كان عندك اختيار، ماهي أول لغة أجنبية تحب تلقينها لأبنائك؟

حصلت الإنجليزية على ثلثي الأصوات وتبعتها الفرنيسة بحوالي الخمس. وإليكم النتائج بالتفصيل:

الإنجليزية: 65% (177 صوتا)
الفرنسية: 22% (59 صوتا)
الإسبانية: 6% (17 صوتا)
أخرى: 7% (18 صوتا)

السؤال الذي يراودني دائما هو ماذا يستفيد المغرب من صرف الكثير من موارده البشرية والمادية في تعليم اللغة الفرنسية بدلا من تعميم التعليم وتلقين لغات أجنبية أخرى ذات أهمية أكبر في مجالي العلوم والإقتصاد؟

كاتب المقال:

الصفحات

Subscribe to RSS - أخبار الموقع