عبد العزيز الرماني

اللي ما قدرش على الفصحى يدوي بالدارجة

بمناسبة مرور خمس سنوات على بدايتي للتدوين (يناير 2006 ) في مدونة بلا فرنسية على مكتوب وبلوغر، أعيد نشر هذا المقال الذي احتوى على أول إشارة للمدونة في الصحافة المغربية . كتب المقال عبد العزيز الرماني (أعتقد أنه أحد المغاربة القلائل الذين يكتبون في مواضيع إقتصادية باللغة العربية) في جريدة النهار المغربية عدد 31 مارس 2006:

اختار أحد المواطنين المتحمسين للغة الرسمية للبلاد أن يكون موقعا بالأنترنيت على شاكلة مدونة تدعو إلى اعتماد العربية في التواصل داخل البلاد، وهو بذلك يشجع على تعلم اللغات الأجنبية للتعامل والتواصل مع الأجانب. وكما يعلم صاحب مدونة بلا فرنسية فإنني كتبت عبر هذا العمود أكثر من مرة إلى احترام لغة الدستور التي تلقت في السنوات القليلة الماضية صفعات لم تعهدها من قبل، خاصة وأن أغلب المسؤولين الإداريين والاقتصاديين درسوا في فرنسا ولم يتربوا على إتقان لغة وطنهم .

كاتب المقال:

العربية وظلم ذوي القربى!

عن محمد علي الحنشي من جريدة العلم عدد 9 أبريل 2007

فاجأ ممثل اليونسكو بالمغرب جمهور إحدى الندوات العلمية أخيرا بتدخله باللغة العربية. ورغم العناء الذي واجهه في إلقاء كلمته بلغة الضاد، وصعوبة نطقه بعض الكلمات، إلا أنه رفع التحدي، ووصل بكلامه إلى بر الأمان. وبتواضع جمّ قال بأنه تلميذ، يجتهد لتعلم اللغة العربية. وقبل ذلك، زار مسؤول إعلامي بريطاني المغرب، وكان يتكلم مع محاوريه بلغة عربية مبينة، وكان سعيدا مثل طفل، وهو يختبر قدراته اللغوية مع بعض الصحفيين.

كاتب المقال:

Subscribe to RSS - عبد العزيز الرماني