Gary Younge

عن اللغة الوطنية

كاري يانج - جريدة كارديان

يعيش أكثر من نصف سكان العالم في أماكن تختلف فيها لغتهم الأم عن اللغة الرسمية المتداولة. يقول «ايريك هوبزباوم» في الأمم والقومية: « اللغات القومية تكاد تكون دائما بنى شبه مصطنعة، وفي بعض الأحيان تكون مخترعة بالفعل. انها النقيض لما تتوخاه فيها الميثولوجيا القومية، أي جعلها الأساس الأصلي الأول الذي تقوم عليه الثقافة الوطنية والنسق الذي يصاغ بموجبه الرأي الوطني. فهي في العادة محاولات للخروج بمصطلح قياسي واحد من جملة من المصطلحات المتداولة في الكلام فعليا، ومن بعد ذلك تنحدر نزولاً إلى مستوى اللهجات.» (1)

أفضل مثال على ذلك هي اللغة العبرية، التي كان قد انتهى بها الحال مع نهاية القرن الثامن عشر أن تراجعت إلى طبقة اللغات الكلاسيكية ـ مجرد لغة دينية محتفظ بها للطقوس الدينية والمعابد اليهودية ـ ولم تكن تستخدم مطلقا للحديث في الأوساط الإجتماعية. وقد اعتبرت إعادة إحيائها من لغة مكتوبة الى لغة منطوقة مسألة بالغة الأهمية بالنسبة للمشروع الصهيوني الذي خلق دولة اسرائيل. وهكذا كانت العبرية هي اللغة الأم التي لقنها الاطفال لأمهاتهم.

التصنيفات:

كاتب المقال:

Subscribe to RSS - Gary Younge