مشاركات القراء

ما الذي دهانا!!!!

أراك تبكين وتندبين،أراك وكأنك تهتفين بشيئ وربما أنت تستغيثين رث قلبي المرهف الناضج بين زهور الفل والياسمين لحالك،حاولت ان التقط بعضا مما تتفوهين به لكن للأسف لم تلتقط أذناي ولو حرفا واحدا،وكأن شيئا ما يمنع صوتك من أن يصل للأخرين كي لا يعرفوا ما بك ،وربما تكون أذناي قد ملأها الاستماع للاغاني الفاحشة والخطب التافهة والموسيقى الصاخبة،لكن على الأقل فان عيناي ترى باللون الأحمر والأبيض والأسود.
حاولت أن أقترب منك لأعرف ما بك ،لكن وجدت رجلاي مقيدتين بسلاسل حديدية ،لم أفهم ما الذي يجري هنا بالذات ،نظرت أمامي والتفت يمنة ويسرة ،فوجدت كثيرا من هم مثلي لا يستطيعون حراكا ،أفواههم مكممة وأعينهم معصوبة،فأنا على الأقل ما زال فمي حرا وأذناي طليقتان لكن دون جدوى، ويبقى سؤال من يفعل بنا هذا؟
زادت السماء ظلمتا على ظلمتها،وبدا كل شيئ وكأنه سراب ،بدت لي أجسام الناس وكأنها أشباح وبعض اخر احياء أموات،قاومت الظلام الذي أنتجه الشر لأشق لنور عيني طريقا أبصر بها ما الذي يجري في مسرح الجريمة،ترائت لي اشباح تحمل معاول وفؤوس تهوي بها على الأرض، وتبدت لي اليات ضخمة تساهم في الحفر ،لكن ما هذا ؟إنه شيئ تافه!بما هم أناس يقومون باعمال البناء.لكن لماذا أنا هنا مقيد لا أستطيع حراكا ،فجأة سمعت ناديا يصرخ:(القدس تناديكم،الأقصى يناديكم)
حاولت ان البي النداء لكن نسيت أن رجلاي مقيدتان.

أرجو من القراء الكرام ان يرشدوني بنصلئح من عالم القصة القصيرة فانا مبتدئ عمري 15 سنة.

لتعارف: robinho_120@hotmail.fr

www.adlouni.7olm.org

كاتب المقال:

مشاركات القراء:

رسالة إلى أخي الأمازيغي

بقلم : عبد المجيد التجدادي
www.tajdadi.blogspot.com
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أخي الأمازيغي ...
السلام عليك و رحمة الله و بركاته .
هذه تحية طيبة من مسلم إلى أخيه المسلم .
أما بعد ، فإنني رأيت حرصك الشديد على الدفاع عن لغة قومك و تراث قومك ، و تلك أخي غِيرَة تُحمد عليها ، و خاصة في هذا الزمان الذي تزحف فيه على العالم آلة كاسرة يسمونها العولمة تكتسح كل شعوب العالم ، و تخترق كل حصونها ، و تنفذ إلى أعماقها ، و تمسخ شخصياتها فتجعلها نسخا مشوهة عن شخصية تفرض قوتها على العالم ، فلا هي ذاتها ، و لا هي النسخة الأصلية ... هذا زمان ، أمثالك فيه كالقابضين على الجمر ، و قليل ما هم ...
و أنا في غيرتك هذه شريك ؛ أشاركك نفس الهم ..، و أتطلع معك إلى غد أفضل .
نحن جميعا ـ جميعا ـ في مواجهة رياح غربية تريد أن تقتلع جذورنا ، أو على الأقل أن ننحني و نميل لها نحو الاتجاه الذي ترتضيه هي لا نحن ...

... أخي الأمازيغي الكريم ...
رأيتنا ندافع عن اللغة العربية بكل ما أوتينا من قوة ، و نحن في ذلك لسنا شواذا عن غيرنا ، بل هي ربما حركة عامة يشاركنا فيها الكثيرون من منابر مختلفة فيما يشبه الإجماع . و الحركة هذه قد بدأت حتى قبل الاستقلال في إطار جهود المقاومة السياسية .
دفاعنا هذا هو بالأساس في وجه المد الفرنكفوني الذي اكتسح علينا هويتنا منذ دخول المستعمر ، ثم تعزز الآن بالمد العولمي التغريبي مهما اختلفت لغاته . عدونا في هذا الصراع واحد ، هو : الفرنكفونية التغريبية اللائكية .
لقد لاحظ المقاومون قبلنا ، كما نلاحظ نحن الآن ، أن الفرنكفونيين يعملون جاهدين على تهميش لغتنا العربية في زوايا ضيقة جدا بإبعادها عن الشأن العام رويدا رويدا ، معززين توجههم هذا بدعاوى مختلفة تصب كلها في مرمى التنقيص و التحقير و التشكيك في الأهلية و الكفاءة الحضارية ... و لاحظ أخي مثالا على ذلكَ الصراعَ المرير الذي عاناه تعليمنا في المسألة اللغوية ، حيث الشد و الجذب ما بين تيارين : واحد يريد أن يكرس الوجود الفرنكفوني بالمغرب و تبعيته للغرب ، و آخر يريد أن يؤكد حق المقاومة و استقلال المغرب .

مشاركات القراء:

مكرر

مكرر

كاتب المقال:

مشاركات القراء:

مكرر

مكرر

كاتب المقال:

مشاركات القراء:

د. أحمد بوعزّي من تونس: العربية ضحية مؤامرة والحكومة عاجزة عن الدفاع عنها

تلعب الثقافة القومية دورا رئيسيا في مقاومة الشعوب للاستعمار، قديمه وجديده. فقد استطاع الإسمنت الديني أن يحافظ على الشخصية المعنوية في البلاد العربية ولم تذب كما ذابت شخصية شعوب أمريكا اللاتينية ممّا مكّن شعوب المغرب العربي مثلا من التخلّص من الاستعمار مستعملين حسا وطنيا خليطا بين الدين والقومية.

وبعيدا عنّا استطاع الشعب الياباني أن يحافظ على لغته بعد هزيمته أمام الاستعمار الأوروبي في أواسط القرن التاسع عشر وأمام الولايات المتحدة في أواسط القرن العشرين واستطاع باحتفاظه بلغته التي تُكتب بثلاث طرق مختلفة أن يبني تعليما جامعيا عصريا وصناعة متطورة جعلت منه اليوم ثالث قوة اقتصادية في العالم بعد الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي. كما تمكّنت كوريا الجنوبية من بناء شخصيتها الوطنية العصرية وبناء صناعة متطوّرة لأنها أنجزت تعليما جامعيا عصريا وتعليما مهنيا مستعملة في التدريس لغتها الوطنية التي تُكتب بالرموز وليس بالأحرف، وحتى كوريا الشمالية، رغم الحصار ورغم قحل أراضيها وشحّ مواردها الطبيعية، فقد استطاعت بفضل استعمال لغتها في التدريس أن تبني صناعة متطوّرة مكنتها من صناعة القنبلة النووية وأبعدت عنها شبح الاحتلال الأمريكي.

تُعتبر اللغة الوطنية أهمّ مكوّن للشخصية القومية، والحفاظ عليها يمكّن من السيطرة على التكنولوجيا ويجعل البلاد قادرة على الصمود في الحرب الاقتصادية المسعورة التي تدور رحاها اليوم في العالم. وإن كان حكّامنا لم يفهموا ذلك فإن الاستعمار الجديد فهم أن تدمير المكوّنات الثقافية لشعب ما يمكّن من السيطرة عليه واستعباده وجعله تابعا، واتجه لتدمير لغتنا الوطنية لتعويضها بلغة جديدة.

كاتب المقال:

مشاركات القراء:

أعلن إلى كل الأصدقاء افتتاح أول موقع باللغة العربية على غرار التويتر

أعلن إلى كل الأصدقاء افتتاح أول موقع باللغة العربية على غرار التويتر www.weet-weet.com و هو أول موقع باللغة العربية للتدوين المصغر تلبي خدمات مجانية للتواصل الإجتماعي شبيهة أو أحسن من التويتر.

كاتب المقال:

مشاركات القراء:

في ذكرى الحرب على غزة

www.adlouni.7olm.org
مرت سنة بالتمام الكمال على ما اقترفته العصابة الصهيونية من حرب وقتل ودمار في حق سكان غزة الأباة ومقاومتها الصلبة الصامدة.. مرت سنة كاملة على الحرب البربرية التي شنها المرتزقة الصهاينة ضد القطاع المحاصر برعاية أمريكية سافرة، وبدعم من النظام العربي الفاسد، والمنتظم الدولي المتواطئ.

تحل علينا الذكرى الأولى لهذه الحرب القذرة والحال هو الحال والوضع هو الوضع بل يزداد سوءا وقتامة، فالحصار الدولي لا يزال مستمرا، والخذلان العربي الرسمي لا يزال ساريا وفي مقدمته حصار الجارة مصر، لم يَكْفِ مصر كل ذلك العار الذي لحق بها أثناء الحرب على غزة حينما أصرت على الاستمرار في إغلاق معبر رفح رغم أن شعبا كان خلفه يُذََّبح ويُقَتَّل ولا متنفس له إلا ذلك المعبر، فكان ذلك الإصرار الغريب على الإثم والعدوان أشد وأنكى على القلب والنفس لأنه يحصل من بني جلدتنا، أضف إلى ذلك موقفها المتحيز لطرف فلسطيني دون آخر، ومنعها لقوافل التضامن مع غزة وآخرها قافلة "شريان الحياة 3"، لم يكف "أم الدنيا" و"الشقيقة الكبرى" كل هذه الخطايا لتفاجئنا بالخطيئة الكبرى التي تعد أكثر إيلاما، وذلك حينما أعلنت عن بناء الجدار الفولاذي العازل والذي تبرره بحماية أمنها. كذبوا! إنما هو لحماية الكيان العنصري الغاصب وضمان أمنه وسلامته. خيانة ما بعدها خيانة‼.

تحل علينا الذكرى الأولى وأصوات المطبعين ترتفع في عالمنا العربي البائس، لم يمنعهم عن ذلك طفل فقد حنان الأب، ولا امرأة فقدت سكن الزوج، ولا أب فقد فلذة الكبد بكل تلك الوحشية والسادية التي شاهدها العالم، لم يمنعهم الدمار والخراب والدماء والأشلاء فاستقبلوا قادة الكيان الصهيوني القاتل بالأحضان، وما فعلة ابن وزير الخارجية المغربي حين استقبل الإرهابية تسيبي ليفني عنا ببعيد، وما هرولة بعض المنتمين إلى الحركة الأمازيغية يقودهم "أحمد الدغرني" لتطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني عنا ببعيد مع أن أغلب إخواننا الأمازيغ ضد التطبيع، وما التطبيع الرسمي الذي يمر تحت الطاولة أيضا عنا ببعيد.

لكن ورغم كل ذلك، رغم المؤامرات والدسائس، رغم كيد الكائدين ومكر الماكرين وتحالف قوى البغي والظلم والاعتداء من عرب وعجم، فإن غزة بسكانها ومقاومتها لا زالت عزيزة شامخة عالية لتكون بحق مدرسة في الصمود والثبات والعزة، وتبقى مصر والدول العربية رموزا للفساد والخيانة والخنوع.

كاتب المقال:

مشاركات القراء:

خلق رسالي

www.adlouni.7olm.org
غاية المؤمنين الأرضية بناء دولة مؤمنة عادلة عزيزة، من سمات عزتها شهادتها على الأمم، ومن تمام شهادتها نموذجيتها في كل جانب من جوانب الحياة الفردية: حسن خلق وجمال سمت ولياقة ولباقة وحضارة. "جمالُ النفس المومنة وطمأنينتُها يتجلى في سيما الوجوه الساجدة المنورَةِ، وفي جمال السلوك الخلُقِيِّ من صبر جميل، وصفح جميل، وسَرَاح جميل، وهجر جميل كما جاء في القرآن. وينبغي للمجتمع الإيمانيِّ أن يكتسي بالسَمْتِ الجميل والمظهر الكريم النظيف. لا تَرَفَ ولا زخرفة، لكن المظهرُ اللائقُ البسيطُ، الجميلُ ببساطته وبما ينِمُّ عنه من جمالٍ في الباطن. في الحديث: "إن الله جميلٌ يجب الجمال". فيرَبَى النشءُ على دوام الطهارة والنظافة، والسواك، والتطيب، والعناية بخصال الفطرة من شعر وأظفار. ويُرَبَوْنَ على لُبس اللباس البسيط الأنيق بلا ترف ولا تَشَبّه بالكفار ولا تكبر، وعلى ترك الزينة الحرام، وعلى الكلمة الطيبة، والحياء والوقار، والبِشْرِ الدائم والابتسامة المشرقة، وكلمة السلام عليكم، وتشميت العاطس إلى سائر ما فصلته السنة النبوية من جماليات وآداب... روى أبو داود رحمه الله بسند حسن عن أبي الدرداء رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لأصحابه: "إنكم قادمون على إخوانكم. فأصْلِحوا رِحالَكم، وأصلِحوا لباسكم حتى تكونوا شامةً بين الناس. وإنَّ الله لا يُحب الفُحْشَ ولا التَفَحُّشَ".

والفحش هنا بمعنى الغِلظة والجفاء في المظهر. ألا وإننا حَمَلَةُ رسالة سماوية، فلنَبْرُزْ لِلناس بصورة جذابة، ولنَكُن شامةً بين الأمَم نُلْفِتُ الأنظارَ بجمال خُلُقِنا وأفعالنا ومظهرنا."

www.adlouni.7olm.org

كاتب المقال:

مشاركات القراء:

طفلة تعطي معلما درسا

علمتني الحياة في ظل العقيدة أن إرضاء الناس غاية لا تدرك

نعم إرضاء البشر ليس في الإمكان أبدا، لأن علمهم قاصر، ولأن عقولهم محدودة، يعتريهم الهوى ويعتريهم النقص، ويتفاوتون في الفهم والإدراك فلا يمكن إرضاءهم، فمن ترضي إذا ؟

أرضي الله جل وعلا وكفى.

هاهو رجل يبني له بيتا فيضع بابه جهة الشرق، فيمر عليه قوم فقالوا:

هلا وضعت بابه جهة الغرب لكان أنسب.

فيمر آخرون ويقولون هلا وضعته جهة الشمال لكان أجمل.

ويمر آخرون ويقولون لولا وضعته جهة الجنوب لكان أنسب.

وكل له نظر ولن ترضيهم جميعا فأرضي الله وكفى.

هاهو رجل وأبنه ومعهما حمار، ركب الأب وترك الابن ومشيا، فمروا على قوم فقالوا:

يا له من أب ليس فيه شفقة ولا رحمة يركب ويترك هذا الابن المسكين يمشي وراءه.

فما كان منه إلا أن نزل وأركب هذا الطفل، فمروا على قوم آخرين فقالوا:

ياله من ابن عاق يترك أباه يمشي وراء الدابة وهو يركب الدابة.

فركب الاثنان على الدابة ومروا على قوم آخرين فقالوا:

يا لهم من فجرة حملوها فوق طاقتها.

فنزل الاثنان ومشيا وراء الدابة فمروا على قوم فقالوا:

حمقى مغفلون يسخر الله لهم هذه الدابة ثم يتركونها تمشي ويمشون ورائها.

وَلَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْوَاءَهُمْ لَفَسَدَتِ السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ َ

من ترضي أخي في الله ؟ أرضي الله وكفى. من أرضى الله بسخط الناس رضي الله عنه وأرضى عنه الناس، ومن أرضى الناس بسخط الله سخط الله عليه وأسخط عليه الناس.

لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق، أما إرضاء رب الناس فهو الممكن سبحانه وبحمده، بل هو الواجب، لأن سبيل الله واحد، ولأن دينه واحد:

وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيماً فَاتَّبِعُوهُ وَلا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ

يذكر أن طفلة صغيرة من بيت محافظ تعود لأمها من المدرسة ذات يوم وعليها سحابة حزن وكآبه وهم وغم، فتسألها أمها عن سبب ذلك فتقول:

إن مدرستي هددتني إن جئت مرة أخرى بمثل هذه الملابس الطويلة.

فتقول الأم ولكنها الملابس التي يريدها الله جل وعلا.

فتقول الطفلة، لكن المدرسة لا تريدها.

مشاركات القراء:

الدكتور جابر قميحة: سبعون عاما في حضن اللغة العربية

في سلسلة بديعة يكتب العالم و الأديب المصري الأستاذ الدكتور جابر قميحة عن رحلته المديدة بإذن الله في حضن اللغة العربية و عنونها بذلك العنوان سبعون عاما في حضن اللغة العربية و تنشر في رابطة أدباء الشام. و من هذه السلسلة نقتطف بعضا من ثمار و زهور هذه الرحلة الطيبة وخرجت من سنة الكتاب بفوائد متعددة ، منها:

كاتب المقال:

مشاركات القراء:

الصفحات

Subscribe to RSS - مشاركات القراء