التجديد

الرد المقنع على الادعاء المفجع

فؤاد بوعلي - جريدة التجديد

لم أفاجأ كثيرا برد سعد الدين العثماني الذي عنونه : { العربية والأمازيغية معا في قلب الجهوية المتقدمة} والمنشور بجريدة التجديد بتاريح 9 فبراير 2010 . وكان ردا على مقالنا حول العربية في قلب الجهوية المتقدمة الذي رمنا من خلاله المساهمة في النقاش اللغوي والثقافي في المغرب، خاصة مع انطلاق المشاورات حول الجهوية الموسعة التي أرادها العاهل المغربي نموذجا مغربيا خالصا ، من خلال اقتراح بحثي يحدد الموقع الذي ينبغي أن تحتله العربية في خريطة المشروع ا المقترح .

قلت لم أفاجأ لأننا تعودنا على هذا الخطاب المتكرر عن الأمازيغية وحقوقها في المغرب، والأمازيغية هي الأولى والشعب الأمازيغي.... والعديد من الشعارات التي ملأت الإعلام المغربي والتي مازالت تبحث لها عن مصداقية علمية . وإذا كان صاحب المقال لم يصل إلى التطرف والإعلان، عن ضرورة رد بضاعة المشرق إلى المشرق دينا ولغة وأسماء، فإن المسار المستشرف لطروحاته، سواء وعى بها أم لم يتنبه إلى خطورة نتائجها هو نفسه، مع اختلاف بسيط في السرعة وتراكم الأحداث. صحيح أنه زعم الاعتزاز بالعربية، ووضعها في نفس مرتبة اعتزازه بالأمازيغية، لكنه اعتزاز تحنيط وتاريخ وليس اعتزاز أجرأة وتطبيق، أي اعتزاز وجداني رومانسي وليس اعتزاز تواصل إداري ومؤسساتي وشعبي. وإذا كنت سأتجاوز عن بعض الأخطاء الحوارية التي جعلت صاحب الرد يسقط في أسلوب ''سياسوي'' خال من كل علمية أو استدلال منطقي مؤسسا خطابه على الإطلاقية البعيدة عن البرهنة وعلى التبسيط المفرط من نحو: ''النتائج متجاوزة في النقاش اللغوي والثقافي الوطني منذ فترة''،''وليست ذات مصداقية''،''إن هذه المقدمات تنم عن جهل تام بحقائق الوضع اللغوي ببلادنا وبتطوراته'' ،''إن هذا الخطاب يردنا في الحقيقة إلى نقاش متجاوز''... فمثل هذه الأساليب الدعائية المغلفة بالانتماء الأمازيغي ، والتي تدعي امتلاك المعرفة والحقيقة وأن المخاطب بعيد عنهما، تسقط صاحب الرد في مجموعة من المتاهات التي سنحاول بأكثر ما يمكن من الإيجاز أن نبسط رؤيتنا لها دون أن نحصر أنفسنا في الرد لأن هدفنا هو فتح نقاش حقيقي ليس بهذا الأسلوب التبسيطي ولكن نقاش واقعي يحمل هم الأمة وليس هم المرحلة ، هم الوطن ومستقبله ، وليس هم فئة أو حزب أو تيار ، نقاش علمي أكاديمي بالأساس . وقد نجمل الرد على مزاعم الكاتب في العناصر التالية :

كاتب المقال:

الشامي: إذا كان الوزير الأول لا يستطيع فعل أي شيء للغة العربية فعليه أن يقدم استقالته

تعتزم الجمعية المغربية لحماية اللغة العربية بعث رسالة إلى الوزير الأول عباس الفاسي، حول ما وصفته بـ''الوضعية المزرية للغة العربية ببلادنا''.

وأكدت الجمعية في رسالتها، التي حصلت ''التجديد'' على نسخة منها، أن الشعب المغربي كان يأمل ''أن تردوا الاعتبار، وبالملموس، للغة العربية كما جاء في تصريحكم الحكومي(2007)، نظرا لتربيتكم الحزبية والوطنية وانتمائكم لحزب عتيد، من أدبياته السامية الذوذ والحفاظ عن اللغة العربية. لكن تبيّن أن حكومتكم انحازت لخط سابقاتها وصار آخر ما يمكن أن تفكر فيه بجد هو المسألة اللغوية، وكأن اللغة أمر طارئ، وحالة شاذة لا ينبغي الاهتمام بها''. وأضافت الرسالة القول أن الإعلام فسح له المجال ''باسم الحرية والديمقراطية، لينال من لغتنا وهويتنا''. وأكدت الرسالة في خطابها للوزير الأول أن ''اللّوبي الفرانكفوني قد استقوى لدرجة لا حول ولا قوة لكم عليه''.

وحول دواعي الرسالة، قال موسى الشامي، رئيس الجمعية في تصريح لـ''التجديد'' إنها ''جاءت بعد أخرى، وُجهت للوزير الأول، ولم تتلقى الجمعية منه أي ردّ، بالرغم من الادعاء أن حماية اللغة العربية تعد أولوية بالنسبة للحزب الذي يتزعمه''. وأضاف الشامي ''إذا كان الوزير الأول لا يستطيع فعل أي شيء للغة العربية، وأن يقبل ما يتعارض مع قناعاته، فعليه أن يقدم استقالته''. وأبرز أن المغرب اليوم يمارس فيه ''اعتداء واضح على اللغة العربية من لدن مؤسسات رسمية في الدولة، وكذا من لدن الخواص''.

كاتب المقال:

الدارجة والصراع اللغوي بالمغرب

دور الدارجة في الصراع اللغوي بالمغرب كان موضوع الحوار الذي أجرته خديجة عليموسى من جريدة التجديد مع عبد الصمد بلكبير، أستاذ بجامعة القاضي عياض بمراكش


كيف تنظرون إلى طبيعة الصراع اللغوي بالمغرب؟

كاتب المقال:

رسالة إلى عميد المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية

عزيز العطاتري - جريدة التجديد

وجهت ''الجمعية المغربية لحماية اللغة العربية'' رسالة إلى أحمد بوكوس عميد المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية من أجل تدارس ''سبل التعاون في مجال مقاربة الوضعية اللغوية بالمغرب، وتمكين الجمعية من بسط رأيها في الموضوع، رفعا لكل التباس بين الهيئتين''. وأوضحت الرسالة التي حصلت ''التجديد'' على نسخة منها أن هذه المبادرة تأتي اعتبارا للجهود التي يبدلها المعهد الملكي في تقعيد اللغة الأمازيغية بالخصوص في أفق مأسستها، وكذا اعتبارا للمجهودات التي يبذلها في إبراز الثقافة الأمازبغية ومكانتها في المجتمع المغربي عن طريق البحوث القيمة التي ما فتئ المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية يصدرها منذ نشأته.

كاتب المقال:

دعاوى قضائية من أجل العربية

عزيز العطاتري - جريدة التجديد
رفع المحامي عبد الرحمان بنعمرو ثلاث دعاوى قضائية ضد كل من إدريس جطو الوزير الأول الأسبق والإذاعة الوطنية والصندوق الوطني للضمان الإجتماعي، وأوضح بنعمرو في اتصال لـ''التجديد'' أن الدعوى الأولى رفعها باسم حزب الطليعة الديمقراطي الإشتراكي وتتعلق بتهميش الدولة المغربية للغة العربية وعدم استعمالها في العديد من المجالات والمراسلات، وقد أعد بنعمرو في هذا الصدد مذكرة تتكون من 14 صفحة يشرح فيها الحيثيات الدقيقة للموضوع والتفاصيل القانونية التي يرتكز عليها في رفع دعاواه. وعلمت ''التجديد'' أن بنعمرو دعا بعض المواطنين الذين توصلوا بمراسلات من مؤسسات في الدولة كتبت بالفرنسية إلى رفع دعوى قضائية ضد الجهات التي راسلتهم، وأوضح مصدر مطلع ''أن بنعمرو هو من سيترافع في الموضوع بالمجان''.

كاتب المقال:

الفرنكوفونيـة.. سلاح الهمينة

طريقة للنظرعن أحمد العربي - جريدة التجديد

خصصت المجلة الدورية ''طريقة للنظر'' (Manière de voir) التي تصدرها لوموند ديبلوماتيك الباريسية عددها الأخير لمدى انتشار لغات الدول المتقدمة في العالم؛ وخصوصا في مستعمراتها القديمة. وأسمت ملفها ''معركة اللغات''.خريطة انتشار اللغة الفرنسية في مستعمرات فرنسا السابقة وضعت المغرب من بين الدول التي يصل فيها عدد الناطقين بالفرنسية إلى ما بين عشرين وخمسين في المائة. ومع أن هذا الرقم يبدو بعيدا جدا عن الحقيقة؛ فالناطقون بهذه اللغة المتمكنون منها في المغرب تمكنا يسمح تسميتهم بالفرونكوفونيين لا يتعدون في أحسن الأحوال خمسة إلى سبعة في المائة؛ ومع ذلك فهم المتحكمون في مفاصل الدولة اقتصادا وإدارة ومالا.

كاتب المقال:

Subscribe to RSS - التجديد