الإدارة المغربية

جديد: تذاكر القطار بالعربية الفصحى!

عبد الكريم القمش - جريدة أخبار اليوم المغربية

بشرى لنا نحن المغاربة جميعا، فالسيد عباس الفاسي وأعضاء حكومته الموقرة حققوا لنا إنجازات تاريخية غير مسبوقة، إذ بعد عقود من الذل الثقافي تمكنت "المصالح الوزارية" من تعريب "تذاكر القطار" و"وثائق الضرائب"، وأصبحت محاضر الشرطة لا تكتب إلا باللغة العربية الفصحى، كما أن التعريب يسري في أوصال وزارية عديدة أهمها الأوقاف والتعليم والصحة والداخلية والعدل... وقريبا سيتم تعريب المراكز الثقافية الفرنسية والمعاهد اللغوية البريطانية والأمريكية كذلك... وهكذا تكون حكومة عباس قد حققت إنجازات غير مسبوقة في تاريخ المغرب، وتمكنت من القضاء على آخر مشاكلنا الراهنة، حتى لا تكون لنا بعد ذلك حجة على الوزراء وفي مقدمتهم عباس الأول...

ولعل أغرب ما قاله الوزير الأول، خلال اجتماع المجلس الوطني لجمعية منتخبي حزبه يوم الأحد الماضي، أن "المهم هو أن نستعين على قضاء حوائجنا بالكتمان، لأن هناك من لا يريد سياسة التعريب"... من سمع هذا الكلام يعتقد أن الحكومة بصدد إعداد مشروع لتحرير فلسطين أو صنع القنبلة النووية أو إطلاق أول قمر صناعي مغربي في سماء الله الواسعة... ويبدو أن التوظيفات العائلية هي التي يقصدها الفاسي، بالحث على إبقائها طي الكتمان...

كاتب المقال:

أين الوطنية في المكتب الوطني؟

أين الوطنية في المكتب الوطنيحسب جريدة العلم فلقد أصردت إدارة المكتب الوطني للسكك الحديدية تذكرة جديدة للسفر عبر القطارات مكتوبة لأول مرة باللغة العربية بعد أكثر من 50 سنة من الإستقلال!

وكانت جميع تذاكر السفر عبر القطارات تقتصر على اللغة الفرنسية، مما كان يخلق مصاعب كثيرة لدى مستعملي الشبكة الوطنية للقطارات.

أما موقع المكتب "الوطني" للسكك الحديدة فلا يزال يستخدم لغة "غير وطنية" في خدمة زبائنه ومصدر أرباحه "المواطنين". في الوقت الذي تقوم فيه شركات أجنبية بعيدة عنا بآلاف الكيلومترات بتعريب مواقعها وخدماتها لتلبية حاجاتنا، لم تستطع أكبر الشركات المغربية أن تقوم بنفس الشئ ولا زلنا "نتفهم" أعذارهم بأن "اللغة العربية قيد التطوير".

لماذا نصبر على هذه المسخرة؟

كاتب المقال:

المطالبة باستعمال اللغة الوطنية في العمل

في الوقت الذي يعيش فيه الآلاف من خريجي الجامعات المغربية في بطالة دائمة، تجلب المقاولات المغربية الكبرى أطرها من الخارج، خاصة من فرنسا. هؤلاء الوافدين لا يعرفون اللغة الوطنية ولا يفهمون السوق أو الثقافة المغربية، وتمكنهم مناصبهم من تشغيل المزيد من الفرنسين وممن يتقنون اللغة الفرنسية من خريجي المؤسسات الفرنسية. لهذا السبب أعتقد أن حل مشكل البطالة يمر أيضا عبر الدفاع عن حق العمل باللغة الوطنية وهو أمر يجب أن تلتفت إليه النقابات المغربية كما تفعل مثيلاتها في أوروبا:

نددت نقابات وجمعيات المانية وفرنسية وايطالية ومن كيبيك الاثنين في باريس بهيمنة اللغة الانكليزية على سوق العمل ودافعت على حق كل موظف في العمل بلغة بلاده. واعلن جان لو كويزينيا الناطق باسم الرابطة النقابية من اجل العمل في فرنسا باللغة الفرنسية ان "الامور تتغير مع الوعي بقضية اللغة في بعض المؤسسات" لكن ما زال البعض الاخر يرفض ان يعمل الموظفون الفرنسيون بلغتهم.

واعرب لابو اورلاندي (من النقابة الايطالية للصناعة الميكانيكية والمعلوماتية) عن الاسف لان اللغة الانكليزية "اصبحت اللغة المهيمنة وربما الوحيدة" في الشركات التي توظف اشخاصا غير ايطاليين وفي "اجتماعات العمل" و"التدريبات التقنية". وتطرق فالتر كرامر (من الجمعية الالمانية فيرين داتش سباراش) باسم نقابة اي جي ميتال الى "مشاكل الاتصال في المؤسسات المشمولة بالعولمة" والتي "تستخدم فقط" اللغة الانكليزية. وقال ان "الموظفين يصبحون حينها مهانين وتتراجع فعاليتهم". (وكالة ا ف ب)

كاتب المقال:

لغة الادارة

تعليق لأحد القراء على مقال تعريب المواقع الرسمية و الحقوق البسيطة:

ليس عيبا ان يجيد المرء لغة اجنبية ما, وليس عيبا ان يتعلمها او يعلمها, بل ليس عيبا (الى حد ما )ان يحبها اويعشق الحديت بها, ولكن العيب كل العيب ان لا يحترم هويته, ان لايحترم مكان تواجده وان ينسى انه عربي -شاء ام كره- وان المحيطين به عرب ولسانهم العربية .

ان الحديث مع اجنبي بلغته هي ميزة يفتخر بهاالمتحدث كونه يجيد لغة الآخر, ولكن ما معنى مخاطبة اهل لغة ما بلغة اجنبية وان كانو يجيدونها بدورهم؟

هذا السؤال يجرنا لبعض الافترضات

1 -كأن يكون المخاطِب لايعر لغة المخاطَب (اجنبيا عنهم)او استاذ يعلم اللغة لتلاميده اوالخطاب موجه بالدرجة الاولى لاصحاب تلك اللغة,وهذ امر سليم وعادي

2 -رغبة المخاطِب في ان لايفهمه البعض وهذا للتحايل والغش والخداع (وكمثل على ذلك بعض المنتجين الذين يكتبون اللغة الاجنبيةعلى منتجاتهم الموجهة للاستهلاك المحلي -اي انهاغير موجهة لاصحاب اللغةالتي كتبت على المنتج-وذلك للتحايل على القانون باخفاء نوع المنتج اومكوناته على من يجهل تلك اللغةعلى الاقل)والامثلة على ذلك كتير...

3 -رغبة في التميز والتعالي على الجاهل بهذه اللغة (هناك من يظن انه لو تحدث بلغة الغرب فهو مميز ومتحضر ومن المفارقات اننا نجد من لو اخطء اولم يعرف جوابا لسؤال فى لغته الام "العربية" تجده يقول لااجيدها دون خجل والعكس اذالم يتمكن من اللغة التي تعتبر اللغة التانية في بلده -لغة المستعمر السابق-تجده محرجا وخجولا وكانه لم يتعلم من الدنيا شيئا بل وينعث بالجاهل متخلف).

كاتب المقال:

الوزيـر سعـد العلمـي ومرسـوم إلزامـية التعامـل باللغـة العربيـة

عبـد الفتـاح الفـاتحـيعبـد الفتـاح الفـاتحـي

بـرؤيـة استشـرافيـة وبعدسـة بانوراميـة نرصـد جـواب الوزيـر المكلـف بالعـلاقات مـع البـرلمان السيـد سعـد العلمـي الأربعاء الماضـي فـي معـرض رده علـى سـؤال شفـوي بمجلـس النـواب حـول هيمنـة التـوجـه الفرنكفونـي علـى الثقافـة الوطنيـة، قال بأن تدابيـر مرسـوم إلزاميـة استعمـال اللغـة العربيـة فـي الوثائـق والمذكـرات والمـراسلات والمحاضـر والعقـود والتقاريـر والاجتماعـات وغيـرها مـن الوثائـق المتبادلـة بيـن إدارات الدولـة والجماعـات المحليـة والمـؤسسات العموميـة سـواء فيـما بينـها أو مـع المـواطنيـن ستبقـى رهيـنة بمـدى تجـاوب وانخـراط باقـي الأطـراف الأخـرى مـن إعلامييـن وفاعليـن اقتصادييـن واجتماعييـن ومختلـف هيئـات المجتمـع المدنـي.

ودلالـة هـذه الخاتمـة التـي اختتـم بـها السيـد الوزيـر جوابـه، وهـو بـذلك يستبـق أيادي قـد تمنـع صـدور هـذا المرسـوم وخروجـه إلـى حيـز الوجـود، والأكيـد أن تـلك الأيـادي هـي التـي لا زالـت تعتـرض علـى إخـراج أكاديميـة محمـد السـادس للغـة العربيـة إلـى حيـز الوجـود بعـد مـرور حـوالي نصـف عقـد مـن الزمـن علـى صـدور الظهيـر الملكـي لإنشـائها.

كما أن قـراءة مـا وراء سطـور خاتمـة السيـد الوزيـر سعـد العلمـي لتبـرز أيضـا تخـوفا مـن الاعتـراض علـى هـذا المرسـوم ليـس وقـت تقديمـه إلـى البرلمـان فحسـب، بـل حتـى بعـد المصادقـة عليـه حيـث قـد لا يجـد صـدى لتطبيـق بنـوده فيكـون مصيـره مصيـر المراسيـم والمذكـرات الوزاريـة السابقـة التـي صـدرت مـن قبـل دون أن تفعـل، وتحمـل خاتمـة كـلام سعـد العلمـي دلالـة أخـرى أن هـذا المشـروع قـد لا يصاحـب بقوانيـن زجريـة لمعاقبـة مـن لـم يمتثـل لقانـون التعامـل باللغـة العربيـة فـي الإدارات العموميـة.

إن بمـا ختـم بـه الوزيـر المكلـف بالعلاقـة مـع البـرلمان جوابـه عـن سـؤال هيمنـة التوجـه الفرنكفـوني علـى الثقافـة الوطنيـة يكـون السيـد الوزيـر قـد تـرك الحبـل علـى الغـارب فـي عـدم تقديـم إجـابات شافيـة تجـاه وقـف نزيـف انهيـار الشـق الهوياتـي والثقافـي الوطنـي أمـام سيطـرة الفرنكفونيـن علـى المشهـد السياسـي، وهـو ما يعكـس حجـم استثبـات وهيمنـة الفرنكفونيـة فـي أوسـاط صنـاع القـرار الوطنـي، الذيـن بقصـد أو بدونـه يعاكسـون الحـق الدستـوري للغـة العربيـة فـي صيـانـة الهويـة الوطنيـة مـن استـلاب الفرنكفـونيـة المتناميـة، فـي وقـت تشيـر فيـه مصـادر جـد عليمـة أن عـددا مهمـا مـن صنـاع القـرار المغربـي متزوجـون بأجنبيـات الأمـر الـذي يجعلهـم يرتـدون عـن لغتهـم الوطنيـة لصالـح لغـات زوجاتهـم الأجنبيـة، وهـو واقـع حقـا يثيـر الشفقـة.

كاتب المقال:

بطاقة التعريف الوطنية: خيانة للهوية المغربية

عبـد الفتـاح الفـاتحـيعبـد الفتـاح الفـاتحـي

في غمـرة احتفـالات المغاربـة بذكـرى مـرور 1200 سنة على تأسيسـها، احتفـالات التأصيـل والتجذيـر لهويتنـا المغربيـة الأصيلـة والضاربـة جـذورها في عمـق التاريـخ السحيـق، إنها ذكـرى التنبيه بوثاقة عناصـر الترابـط والتلاحـم والتواجـد والبنـاء الحضـاري الـذي أسـس لها منذ المولـى إدريـس الأكبـر ومسـار بناء تابعه ابنه إدريس الثانـي من الأم البربـرية.

ومنذ ذلك الحين والهوية المغربية تتأصل وتتقوى وتعيش أزهى قوتها، إلى أن تم التوقيع على معاهدة الحماية، ومنذ ذلك الحين بدأت عملية هدم الهوية المغربية بمحاولة استعمارية يائسة قصد تغريب المملكة المغربية، وذلك بالعمل على محاربة اللغة العربية في المؤسسات التعليمية، وهو ما تنبهت له الحركة الوطنية، فتم تعزيز تعليم اللغة العربية في المساجد والمدارس التي أقامها الوطنيون، وإذا كان الحراك السياسي والثقافي قد عرف كل هذه الغيرة أيام الاستعمار، فإنها تقلصت بعيد الاستقلال، حيـث يتـم اعتمـاد 90 في المائة من الوثائـق في الإدارة العموميـة باللغة الفرنسيـة، بل تخوض الدولة المغربيـة ووزارة الداخليـة والإدارة العامـة للأمـن الوطنـي حملـة تغريبيـة لإفسـاد ما تبقى من هويتنا المغربية وذلك بإصدار بطـائق تعـريف هويتنا نحـن المغاربـة باللغة الفرنسيـة، وهذا ما نرصـده من خلال هذا المقال:

تؤكـد العديـد من الدراسات الأنتربولوجية والتاريخية أن الهوية والوطنية نسيج تلاحـم اللغة والدين والجغرافية ووحدة الشعـور المشتـرك، والهويـة المغربيـة لا تخـرج عـن هذا النسـق بأرضها وموقعها الجغرافي، ودينها الإسلامي، ولغتها العربيـة، وامتدادتـها الأمازيغيـة، والحسانية والإفريقية... وهي ضوابـط تخـدم شـرط الانتمـاء والتعلـق بالوطـن، وتتجـاوز راديكاليـة الخطـاب النـازي (صفـاء الجنـس أو العـرق).

كاتب المقال:

Subscribe to RSS - الإدارة المغربية