تونس

قبل تويتر و فيس بوك، ثورة شباب مصر بدأت مع المدونات

كما ذكرت في إدراج سابق، مكن الويب الشباب المصري من فرصة للتعبير ونشر الوعي والدعوة إلى الحرية. الفيديو التالي لبرنامج بثته الجزيرة قبل سنتين عن دور المدونات التي مهدت لهذه الثورة المصرية.

وتجب الإشارة بأن المدونات كما هو الشأن بالنسبة لفيس بوك وتويتر ماهي إلى أدوات استعملها رجال ونساء ضحوا بكل شي من أجل الحرية والكرامة ومستقبل أفضل لبلادهم.

كاتب المقال:

جرد لما نشر حول تونس في مدونة بلا فرنسية

كان يصيبني شيء من الخوف عندما يشارك تونسي في هذا الموقع. كنت أعرف بأن النظام في تونس كان يراقب نشاط الشباب التونسي على الإنترنت وخارجه وكنت أخشى أن يمس أحدهم مكروه إذا أعتقد المخبر بأن "بلا فرنسية" تمثل خطرا على النظام!

واليوم بمناسبة ثورة الشعب التونسي التي أطاحت بالنظام البوليسي، أحب أن أشارككم المواضيع التي نشرتها المدونة عن تونس وبأقلام تونسية. آملا أن يتسطيع التوانسىة أن يرسموا مستقبل بلادهم بكل حرية:

لماذا يُخاطب أبناء تونس بغير لغتهم؟
اللغة العربية في تونس
من تونس: نخبة تونيزي
ابن خلدون, التعريب وبورقيبة
الوطنية تحت أقدام لهجتنا العربية
انتبهوا إلى التجربة التونسية
د. أحمد بوعزّي من تونس: العربية ضحية مؤامرة والحكومة عاجزة عن الدفاع عنها

ملاحظة: اللائحة ليست شاملة. سأضيف إليها مقالات أخرى بعد الإنتهاء من البحث في أكثر من 700 مقال منشور في هذا الموقع.

كاتب المقال:

اللغة العربية في تونس

إسماعيل دبارة - موقع إيلاف

لعقود طويلة ظل ّموضوع اللغة العربية يشغل النخب التونسية خصوصًا أن هذا البلد المغاربي إكتوى بنار الإستعمار الفرنسي لمدة سبعين عامًا متتالية، ممّا أثر بشكل كبير على العلاقة التي تحكم التونسي ولغته الأم :"العربية".

وعلى الرغم من رحيل الاستعمار، وإقرار السلطات التونسية لقانون تعريب الإدارة منتصف تسعينات القرن الماضي إلا أن اللغة الفرنسية واصلت حضورها كلغة للتخاطب والتواصل بين مختلف شرائح المجتمع التونسي بشكل لافت وكبير.

دستور البلاد في فصله الأول ينصّ صراحة على أن "تونس دولة حرة مستقلة ذات سيادة، الإسلام دينها والعربية لغتها والجمهورية نظامها". لكن جولة سريعة في شوارع تونس وزيارات قصيرة لمعاهدها وكليّاتها وإداراتها، تجعلنا ندرك الهوة الشاسعة بين إرادة السلطة في تونس ورغبتها في الحفاظ على اللغة العربية كرمز ثقافي متجذّر ومقوم من مقومات هوية الشعب التونسي ، وبين "ذهنية " تتوق وتتشبث بالتواصل بلغة "فولتير" لاعتبارات مختلفة.

ازدواجية اللغة في تونس وتداعياتها موضوع قديم جديد حاولت "إيلاف" تسليط الضوء عليه لمعرفة مدى غيرة التونسيين على العربية، تلك اللغة التي يقول أنصارها إنها في خطر محدق.

كاتب المقال:

Subscribe to RSS - تونس