ا لأمين

بالأرقام، العربية هي المفضلة عند الجمهور المغربي!

خلص استطلاع للرأي إلى أن الجمهور الذي تفقده القناتان الوطنيتان الأولى والثانية يتوجه إلى القنوات العربية عموما. أما جمهور الفضائيات الفرنسية فلا يتجاوز 5ر0 في المائة كما أن اللغة الفرنسية تأتي في رتبة متأخرة (12) من نسبة المشاهدة بالنسبة للقنوات الأجنبية.

وحسب جهاز قياس جمهور التلفزيون "ماروك ميتري" لشهر يونيو الماضي، فإن أكبر حصة من المشاهدة نالتها عشرة برامج تلفزيونية بثتها القناة الأولى لا يوجد فيها ولو برنامج واحد ناطق بالفرنسية وكذا بالنسبة للقناة الثانية إد سجلت ماروك ميتري أن أي برنامج قدمته بالفرنسية لم يحظ بنسبة مشاهدة تقرب من 35،8 % التي هي نصيب آخر برنامج في لائحة العشرة الأوائل التي تبثها الثانية وهي نشرة الأخبار بالعربية.

وحسب أرقام جهاز مراقبة الروجان لسنة 2008 ، فإن أفضل خمس جرائد يومية بيعا في المغرب توجد من بينها جريدة واحدة مكتوبة بالفرنسية. ويبلغ مجموع مبيعات الجرائد اليومية الصادرة بالفرنسية 71 ألف و840 نسخة في اليوم، وهو رقم يزيد قليلا عن جريدة واحدة بالعربية، وهو يقل بأربع ديسمات عن الجريدة الأولى التي هي بالعربية.

جاءت هذه الأرقام وغيرها في محاضرة ألقاها الباحث الإعلامي محمد العربي المساري ضمن فعاليات الندوة الفكرية التي نظمتها جمعية حماية اللغة العربية في موضوع "واقع اللغة العربية في الإعلام المغربي".

كاتب المقال:

الشامي: إذا كان الوزير الأول لا يستطيع فعل أي شيء للغة العربية فعليه أن يقدم استقالته

تعتزم الجمعية المغربية لحماية اللغة العربية بعث رسالة إلى الوزير الأول عباس الفاسي، حول ما وصفته بـ''الوضعية المزرية للغة العربية ببلادنا''.

وأكدت الجمعية في رسالتها، التي حصلت ''التجديد'' على نسخة منها، أن الشعب المغربي كان يأمل ''أن تردوا الاعتبار، وبالملموس، للغة العربية كما جاء في تصريحكم الحكومي(2007)، نظرا لتربيتكم الحزبية والوطنية وانتمائكم لحزب عتيد، من أدبياته السامية الذوذ والحفاظ عن اللغة العربية. لكن تبيّن أن حكومتكم انحازت لخط سابقاتها وصار آخر ما يمكن أن تفكر فيه بجد هو المسألة اللغوية، وكأن اللغة أمر طارئ، وحالة شاذة لا ينبغي الاهتمام بها''. وأضافت الرسالة القول أن الإعلام فسح له المجال ''باسم الحرية والديمقراطية، لينال من لغتنا وهويتنا''. وأكدت الرسالة في خطابها للوزير الأول أن ''اللّوبي الفرانكفوني قد استقوى لدرجة لا حول ولا قوة لكم عليه''.

وحول دواعي الرسالة، قال موسى الشامي، رئيس الجمعية في تصريح لـ''التجديد'' إنها ''جاءت بعد أخرى، وُجهت للوزير الأول، ولم تتلقى الجمعية منه أي ردّ، بالرغم من الادعاء أن حماية اللغة العربية تعد أولوية بالنسبة للحزب الذي يتزعمه''. وأضاف الشامي ''إذا كان الوزير الأول لا يستطيع فعل أي شيء للغة العربية، وأن يقبل ما يتعارض مع قناعاته، فعليه أن يقدم استقالته''. وأبرز أن المغرب اليوم يمارس فيه ''اعتداء واضح على اللغة العربية من لدن مؤسسات رسمية في الدولة، وكذا من لدن الخواص''.

كاتب المقال:

محاضرة : الفرنكفونية: مرحلة متقدمة من الاستعمارية؟

في إطار أنشطتها المدافعة عن اللغة العربية والداعمة لها ، تنظم لجنة حماة النور بجمعية مغرب الغد للتنمية البشرية بسلا محاضرة فكرية بعنوان :
الفرنكفونية : مرحلة متقدمة من الاستعمارية؟
المحاضرة من تأطير الدكتور عمر الكتاني
المكان : دارالشباب تابريكت
الزمان :يوم السبت 04 يوليوز على الساعة 15,30 عصرا

التصنيفات:

كاتب المقال:

ليس بالتعريب وحده نتقدم

محمد إدريس

عندما يتحدث علماء الاجتماع والتاريخ عن النهضة وبناء الحضارة، فإنهم عادة ما يتحدثون عن عدة عوامل وليس عن عامل واحد. وهذا أمر بديهي، إذ أن الأمم لا تتقدم ولا تأسس حضارات إلا إذا توافرت عوامل قد يختلف المنظرون على تحديدها دون أن يختلفوا على تعددها. وقد يقول قائل أن ابن خلدون ركز في مقدمته على أهمية ما أسماه العصبية كعامل رئيسي في بناء الدولة، ولكن هذا لا يعني أنه ليس هناك عوامل أخرى ذكرها ابن خلدون ومؤرخون غيره. وقد تتفاوت تلك العوامل في درجة أهميتها، ولكن لا يمكن لأحدها أن ينفرد بمهمة بناء أية حضارة.

وكما أن هناك عوامل تبعث على تأسيس الحضارات، فإن هناك عوامل تسهم في إعاقة بناء الحضارات. وعوامل التخلف تلك متعددة حالها حال عوامل النهضة. وأحد عوامل التأخر التغريب وتقليد الآخرين الأعمى في الكثير من جوانب حياتهم. ومن ذلك تبني لغاتهم في بعض مجالات الحياة، أي التغريب اللغوي، وهو ما تحاول هذه المدونة تبيان أعراضه، ومحاولة علاجه وإيضاح سبل الوقاية منه.

وعليه ينبغي على الجميع أن يدركوا أن التغريب اللغوي أحد أوجه التغريب الذي هو أحد عوامل التخلف، فهو جزء من جزء من كل. ولذلك فإن علينا ألا نتوهم أن التعريب سوف يحل جميع مشاكلنا كما يحاول بعض مناصري التعريب أن يظهروا، وهم لا يقومون بذلك إلا على سبيل المبالغة التي يهدفون من خلالها إلى تنبيه الناس إلى مخاطر التغريب.

وأنا من خلال هذه المدونة أحاول أن أسهم في مقاومة التغريب اللغوي الذي هو جزء من التغريب ككل والذي هو واحد من عوامل التخلف كما ذكرت، وأنا أهتم بذلك الجزء دون غيره لا لشيء إلا لأنني متخصص في علوم اللغة ولا ليس من الحكمة أن أدس أنفي في مناقشة علوم ومجالات أخرى لا أعرف منها إلا القشور، اللهم إلا فيما اتصل من تلك العلوم بعلوم اللغة.

التصنيفات:

كاتب المقال:

الحزب الفرنكفوني

نور الدين مفتاح جريدة المساء: الفرنسية الفصحى

من نحن؟ بهذا السؤال عاد الزميل أحمد بنشمسي، مسؤول مجموعة «تيل كيل»، قبل أسبوعين لطرح المشكل اللغوي بالمغرب، وذلك على إثر صدور بلاغ للجمعية المغربية لحماية اللغة العربية تتحدث فيه عن كون لغة الضاد محاصرة. والواقع أنني لن أدخل في نقاش مطلوب مع بنشمسي شخصيا، بل مع هذا التيار الذي يمثله، والذي له امتداداته وسلطه وامتيازاته وإيديولوجيته منذ سنين، والجديد هو أنه أصبح يعبر عن نفسه إعلاميا لتحصين مواقعه وانتهاج سياسة خير طريقة للدفاع هي الهجوم.
وأول ما يثير الانتباه في هذا الخروج الجديد هو أننا لم نعد أمام مشكل لغوي بل أمام قضية هوية، وهنا سنلاحظ التهافت القاتل حين يخيرنا صديقنا بأن هويتنا هي: «العروبة والإسلام ولكن كذلك اليهودية والفرنسية والإسبانية وشوية البرطقيزية وحتى كاع واحد النبرة ديال الإنجليزية منذ مدة قليلة وفي المدن الكبرى. هادي هي الهوية المغربية الحقيقية».

وعلى الرغم من هذا الخلط الفظيع بين اللغة والهوية، وهذا الضعف الشديد الذي يتحدث عن هوية مكتسبة منذ مدة قليلة وأخرى فرنسية، وكنا نعتقد أننا نتحدث عن الفرنكفونية فإذا بنا مباشرة أمام هوية فرنسية! فإن الموضوع يستحق أن يناقش، خصوصا وأن زميلي يصل إلى حل لمشكلة يشخصها بطريقته، وهو أن تصبح لغتنا الرسمية هي الدارجة ويتم التنصيص عليها دستوريا: «خاص اللغة المغربية تدخل فالدستور، إيَّاه اسيدي! سياسيا، حتى واحد ما كيدافع على هاد الفكرة إلى حد الآن رغم أنها لا تخلو من المنطق، وقد تصالح الجميع».

وقبل الزميل بشمسي، وبمناسبة تقديم الفريق الاستقلالي بمجلس النواب لمقترح قانون حول التعريب، خرج السيد بنعبيد في يومية «ليكونوميست» ورئيسة تحريرها السيدة نادية صلاح خرجة قوية يعتبران فيها اللغة العربية ميتة ويجب إكرامها بدفنها.

وأول ملاحظة شكلية، والشكل جزء من الجوهر كما يقول فقهاء القانون، هي أن هؤلاء الذين يفتون في اللغة العربية ويتحدثون عن حالها ومآلها لا يعرفونها ولا يتكلمونها ولم يدرسوها، لأنهم إما درسوا في مدارس البعثات الأجنبية أو هم أوربيون كالزميلة نادية صلاح، والمعادلة المنطقية تقول إن من جهل شيئا عاداه.

التصنيفات:

كاتب المقال:

اللوبي الفرنكوفوني يهدد الهوية المغربية ووحدة المجتمع المغربي

سمير شوقيمع الأسف، هناك جهات شكلت منذ فترة لوبيا فرنكفونيا مسخرا للدفاع عن «حرمة» ثقافة موليير التي بدأت تندثر عبر العالم فصارت تحتل الرتبة السابعة أو الثامنة وتسبقها العربية بثلاث درجات، وكلما أحسوا بأن حبات «السبحة» بدأت تنفرط من أيديهم زاد غيظهم وتأجج سعارهم تجاه العربية.

والواقع أن هذه «النخبة» هي التي حكمت المغرب منذ استقلاله وهنا أتفق تماما مع الزميل نور الدين مفتاح الذي قال في «الأيام»: «إن النخبة الفرنكفونية تود أن يَستمر السواد الأعظم من المغاربة في الحضيض لتبقى لها حظوة التفوق والاستعلاء والاستمرار في التحكم في دواليب الاقتصاد والسياسة».

إن هذا اللوبي أصبح يشكل اليوم خطرا داهما على المغاربة لا يمكن السكوت عنه، فهو لم يعد يهدد الهوية المغربية ووحدة المجتمع المغربي فحسب، بل أصبح يهدد كذلك المصالح الاستراتيجية للمغرب وخاصة في مجالات اقتصادية لها إسقاطات سياسية كبرى، وإذا أردتم «راس الخيط» فافحصوا جيدا خبايا النزاع المفتعل في ملف الخطوط الجوية السينغالية ودققوا في خلفيات صفقة «التي. جي. في» وانبشوا عن الجهات التي تريد زعزعة المكتب الشريف للفوسفاط...
ابحثوا وابحثوا...

كاتب المقال:

عندما تنزع فرنسا قناعها الزاهي , وتكشر عن أنيابها ...

Fassi Fihri, Hortefeux, Benmoussaمصطفى الفن - جريدة المساء

حملت الزيارة الأخيرة التي قام بها بريس هورتفوكس، وزير التشغيل والأسرة والتضامن الفرنسي، إلى المغرب عدة رسائل إلى المسؤولين المغاربة. أولى هذه الرسائل أن فرنسا جد منزعجة من التقارب الأمريكي المغربي، وهو ما عبر عنه صراحة الوزير الفرنسي، في لقائه يوم الثلاثاء الأخير، مع وزير الخارجية المغربي الطيب الفاسي الفهري عندما قال إن فرنسا مستعدة أن تبذل مجهوداتها لدعم المغرب وقضاياه في المحافل الدولية، لكنها في المقابل تشترط أن يعيد المسؤولون المغاربة النظر في تحالفاتهم الاستراتيجية مع أمريكا، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن المغرب محكوم عليه بالبقاء في محور الحقل الثقافي والجيوسياسي والتأثير الجغرافي لفرنسا بحكم الاعتبارات التاريخية التي تربط البلدين.

وفي الوقت الذي أبدى فيه المسؤولون المغاربة في لقائهم مع الوزير الفرنسي رغبة في معرفة بعض التوضيحات فيما يخص العلاقات الفرنسية الجزائرية، خاصة أن فرنسا تستعد لاستقبال الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في أول زيارة له لهذا البلد بعد فوزه بولاية ثالثة على قصر المرادية، رفض بريس هورتفوكس إعطاء كثير من التفاصيل حول هذه القضية، واكتفى بالقول إن فرنسا سيدة نفسها وأنها تتخذ قراراتها في علاقاتها مع باقي الدول وفق ما تقتضيه مصالحها العليا، قبل أن يضيف «ثم إن التاريخ المشترك بين الجزائر وفرنسا يفرض هذا التعاون بين البلدين»، مستبعدا أن يكون للعلاقات الفرنسية الجزائرية أي تأثير على العلاقات الفرنسية المغربية.

واختتم الوزير الفرنسي، الذي يشغل في الآن نفسه مهمة نائب رئيس حزب التجمع من أجل الجمهورية الحاكم بفرنسا، زيارته للمغرب بلقاء حزبي مع قياديي الأصالة والمعاصرة في مقر الحزب بالرباط، بينهم فؤاد عالي الهمة ومحمد الشيخ بيد الله وميلودة حازب. وفوجئ قياديو الأصالة والمعاصرة في هذا اللقاء عندما كشف وزير التشغيل الفرنسي «أن وجوده في مقر حزبهم ليس اعتباطا وإنما هو بتشجيع من الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي، الذي أراد الانفتاح أكثر على هذا الحزب، رغم الشراكة التي تربط حزب التجمع من أجل الجمهورية مع كل من الاستقلال والحركة الشعبية».

«واختار ساركوزي التقارب مع الأصالة والمعاصرة، يضيف الوزير الفرنسي، لأن هذا الحزب أعلن أنه ضد التعصب ومرشح للوقوف ضد أي اكتساح للتيارات الظلامية للاستحقاقات الانتخابية»، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن الجمهورية الفرنسية مع كل المبادرات التي تنشد الحداثة التي يدعو إليها الملك محمد السادس.

التصنيفات:

كاتب المقال:

أمسية شعرية مع الشاعر الفلسطيني الكبير المبدع تميم البرغوثي

أمسية شعرية مع الشاعر الفلسطيني المجدد تميم البرغوثي

الأربعاء 6 مارس في الخامسة والنصف مساء بكلية الآداب والعلوم الإنسانية ـ مدرج الشريف الإدريسي ـ بالرباط أمسية شعرية مع الشاعر الفلسطيني الكبير المبدع تميم البرغوثي. والدعوة عامة و مفتوحة للجميع .

بعض من شعر تميم :

التصنيفات:

كاتب المقال:

فيديو: لماذا تدرس روسيا اللغة العربية

هل ستحافظ اللغة العربية في القرن الحادي والعشرين على مواقعها في المجالات العملية والثقافية في ظل ظروف العولمة ، بالرغم من بعض التوقعات المقلقة لمنظمة اليونيسكو ؟ ولماذا يتنامى في روسيا الاهتمام بدراسة اللغة العربية ؟ وكيف هو الحال بالنسبة للمدرسة الروسية ذات التقاليد العريقة في تعليم اللغة العربية واعداد المستعربين؟ واين سيطبق معارفهم اولئك المستعربون الذين تخرجوا من المعاهد العالية الروسية المتخصصة؟

برنامج بانورما على قناة روسيا اليوم (07/01/2009)

كاتب المقال:

المطالبة باستعمال اللغة الوطنية في العمل

في الوقت الذي يعيش فيه الآلاف من خريجي الجامعات المغربية في بطالة دائمة، تجلب المقاولات المغربية الكبرى أطرها من الخارج، خاصة من فرنسا. هؤلاء الوافدين لا يعرفون اللغة الوطنية ولا يفهمون السوق أو الثقافة المغربية، وتمكنهم مناصبهم من تشغيل المزيد من الفرنسين وممن يتقنون اللغة الفرنسية من خريجي المؤسسات الفرنسية. لهذا السبب أعتقد أن حل مشكل البطالة يمر أيضا عبر الدفاع عن حق العمل باللغة الوطنية وهو أمر يجب أن تلتفت إليه النقابات المغربية كما تفعل مثيلاتها في أوروبا:

نددت نقابات وجمعيات المانية وفرنسية وايطالية ومن كيبيك الاثنين في باريس بهيمنة اللغة الانكليزية على سوق العمل ودافعت على حق كل موظف في العمل بلغة بلاده. واعلن جان لو كويزينيا الناطق باسم الرابطة النقابية من اجل العمل في فرنسا باللغة الفرنسية ان "الامور تتغير مع الوعي بقضية اللغة في بعض المؤسسات" لكن ما زال البعض الاخر يرفض ان يعمل الموظفون الفرنسيون بلغتهم.

واعرب لابو اورلاندي (من النقابة الايطالية للصناعة الميكانيكية والمعلوماتية) عن الاسف لان اللغة الانكليزية "اصبحت اللغة المهيمنة وربما الوحيدة" في الشركات التي توظف اشخاصا غير ايطاليين وفي "اجتماعات العمل" و"التدريبات التقنية". وتطرق فالتر كرامر (من الجمعية الالمانية فيرين داتش سباراش) باسم نقابة اي جي ميتال الى "مشاكل الاتصال في المؤسسات المشمولة بالعولمة" والتي "تستخدم فقط" اللغة الانكليزية. وقال ان "الموظفين يصبحون حينها مهانين وتتراجع فعاليتهم". (وكالة ا ف ب)

كاتب المقال:

الصفحات

Subscribe to RSS -  ا لأمين